يا موتُ كُن وادعاً كُن وديعاً للشاعر الأمريكيّ: رون ويتهيد

img

ترجمة: محمد عيد إبراهيم

 

 

 

 

يا موتُ كُن وادعاً يا موتُ كُن وديعاً

أُغمضُ عينَيّ منجرفاً إلى النومِ

أمشي رويداً عبرَ الصقيعِ والثلجِ

أتجمّدُ مطرٌ صقيعٌ وثلجٌ

شجرٌ تلالٌ صقرٌ غرابٌ

أصواتُ تزلّجٍ في حديثٍ بعيدٍ

على الجسرِ تحتهُ منحدَرٌ بديعٌ

نبيذٌ أحمرُ مطرٌ مجمّدٌ ثلجٌ صقيعٌ

مُدخلٌ سِحريٌّ إلى الغابةِ

سِريٌّ صامتٌ سنديانُ صنوبرُ

جدولٌ شبهُ مُجمّدٍ يبطئُ بطيئاً

يميلُ مرتاحاً إلى السنديانِ

يَراكُم يرَى كلاً منكُم

يرقصُ نرقصُ فالساً ناعماً

عشّاقٌ صغارٌ عائلةٌ صحابٌ

بهمسِ الغابةِ كنا الفالسَ

حولَ وحولَ قلبي المتوسّعِ

أحضنكِ لِصقي ريثما تحضنينني

نرقصُ نرقصُ فالساً هامساً

عبرَ مطرٍ مجمّدٍ وثلجٍ وصقيعٍ

عَشَّشنا إلى السنديانِ الصامتِ نمضي

ننجرفُ نرقصُ الفالسَ حولَ قلبي

عشاقي صغاري عائلتي صحابي

ننجرفُ نرقصُ الفالسَ الشتائيّ

عيناي تُغمِضان رويداً تُغمِضان

عيناي تُغمِضان على الرقصةِ فلننجرفْ

يا موتُ كُن وادعاً يا موتُ كُن وديعاً

أُغمِضُ عينَيّ منجرفاً إلى النومِ

يا موتُ كُن وادعاً يا موتُ كُن وديعاً

أغمض عينَيّ منجرفاً إلى النومِ.

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.