“يأتي الذي كان” لِهادي دانيال : “شاهِدٌ أمْ شَهيد”؟

img

بقلم الدكتور مصطفى الكيلاني

 

“يأتي الذي كان” هُوَ عُنوان مجموعةٍ شِعريّةٍ جديدة لِهادي دانيال (صادِرَة عن دار ديار للنشر والتوزيع،تونس2019).

وَالزَّمَنُ المُشارُ إليهِ بالعُنوان هُوَ “المُستقبَل الماضي” أو “مُستَقبَل الماضي” . أمّا الشاهِدُ عَلَيهِ فَهُوَ الكائنُ – الشّاعِرُ في هذا الزَّمَنِ، في هذهِ اللحظة.

فالآنَ غَضَبٌ ، إصرارٌ على البَقاء رُغْمَ كُلِّ الذي حَدَثَ مِن خرائب وحَرائق، ورغم كُلّ الدّمارات في المَكان والكِيان ، تلكَ التي أصابَتْ سورية وعدداً مِن البُلدانِ العربيّة .

مُذْ كانَ الذي حَدَثَ لِسوريّةَ وَما يحدثُ الآنَ وهادي دانيال الشّاعِر الوَطَنيّ العُروبيّ الإنسان مَسكُونٌ بِحالٍ استثنائيّةٍ : إعلان السُّخْط والفَرَحِ مَعاً ، وَرُبّما إرجاء إعلان الفَرَح إلى حِين.

“شاهِدٌ أم شَهيد؟ ” : جملةٌ شِعريّةٌ تَختَصِرُ البعضَ الكثيرَ مِن هذه الحالِ الاستثنائيّة ، إذْ وَطَنُ الشاعر المَطعون المُسْتَنْزَف هُوَ القريب البعيد. وَإرادة الشّاعر ، هُنا، هِيَ مِن إرادةِ سوريّة القديمة وسوريّة الجديدة ، سوريّة “سُلالة الفينيق” تنبعث حَتماً مِن تَحت الرّماد ولا تُسَلِّمُ بِمَوتِها ، ولا ، ولن تموت.

هُوَ إعلانُ السّخطِ ، إذَنْ، وَإرجاءُ إعلانِ الفَرَحِ إلى حِين أو إعلان الفَرَحِ إضماراً قَبْلَ إظْهار . كذا هِيَ خُطّةُ الشّاعِرِ الرّاهنةِ لِيَحيا ثُمَّ يحيا ، بل ليذهب بعيداً في الحياة ، إلى ما هُوَ أبْعَد مِنَ الحياةِ في انتِظارِ أن يُعْلِنَ للجميعِ أنَّ سوريّةَ استعادَت الفَرَحَ كامِلاً ، وَبِهِ استَعادَ الشّاعِرُ فَرَحَهُ الكامِلَ بِسُوريّة.

إنَّ تَحَدّي الشاعر واقِعيّ سورياليّ ، مُعانِد مُكابِر ، صِيغَ مِن أفعالٍ وَأقوالٍ ، مِن رَغَباتٍ شَتّى وَحُرُوفٍ ، قَلِق مُتَلَهٍّ إيجاباً بالبَعضِ الكثيرِ مِنَ السَّكَنِ والسَّكينةِ والمحبّةِ (رَجُل في الستّين ، وامرأة في الأربعين).

والمسافَةُ هِيَ الآنَ قريبةٌ ، على مَرْمَى بَصَر ، والمُنْتَصِرُ هُنا وهُناك. كما سياسةُ المُتَحَدِّي فَهِيَ الفِعْلُ المُنْتَظِرُ أو الانتظار الفاعل . فلا ضَياع ولا تضييع للوقت رغم هذا الانتظار ، لأنّ زَمَنَ الشاعِر ممتلئ بالرّغبات وَمُخْصِب بالمحبّةِ (الغزالة الغنوصيّة) في اتّجاهٍ ، والكَراهِيَةِ النّبيلةِ في اتّجاهٍ آخَر دِفاعاً عن سوريّة (أردوغان ولَيْرَته الإخونجيّة).

لا بديل للشاعِر عن التّحدّي ، هُوَ عنوان المرحلة في “يأتي الذي كان” ، وضمْنَ قصائد الأمَل ، الانتظار الجميل ، الفَرَح قَبْلَ الفَرَح ، والفَرَح غير المُكتَمِل مَهما اكتَمَل ، لأنّه فَرَحٌ استثنائيّ لم يألفْهُ ولن يألفَهُ إلّا أبناء “سُلالةِ الفينيق” . فَمِن الذي كانَ ويكون سيأتي الذي يكون . وكذا يتجلّى يقينُ الشاعر الذي يحيا لا ليحيا فَحَسب ، بل لِيَشْهَدَ على ما سيكون هُناك في “بردى” وفي كامِلِ الوطَن (سوريّة).

يَقينُ الشاعِرِ ثابِتٌ بأنّ الوَطَنَ سيعودُ كما كانَ بل أجْمَل مِمّا كانَ . لذا نَراهُ يَحلُمُ يَقِظاً بالطّريقِ ، الطَّريق إلى الفَرَح ، ، إلى فَرَحِ الماء، فَرَحِ “بَرَدى”…

فبالطّريقِ وفي الطّريقِ تشتغلُ الذاكرةُ ، ب”نزار قبّاني” ، صديق البدايات، بدايات الشِّعْرِ والرّغبةِ الجّموحِ في الحياةِ مَعاً.

فَيَحلُمُ الشاعِرُ بقصائدِ “يأتي الذي كان” يَقِظاً ، وَيَشْقى ويتألَّم وَيغضب ، بل يستمرّ في غَضَبِهِ غَيْر مُفارِق بَيْنَ ماحَدَثَ لِسوريّة ولفلسطين ولليَمَن ولجميع العَرَب :

“عَرَبٌ كأنقاضٍ مُبَعْثَرَةٍ

يَشيدُونَ المَعابِدَ للرِّياحِ المُقْبِلَةْ

وَكَقَشَّةٍ تَزهُو بِما كانت عَلَيْهِ السُّنْبُلَهْ

عَرَبٌ ظِلالٌ لا نَهارَ لَهُمْ

والليلُ يكتَمِلُ…” (ص138).

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: