ودعا “ك 16”..

img

ودعا “ك 16”..

سعيد فاتح-المغرب

قلب مؤمن بقضاء عقد الإيجار والتغيرات المادية والعقارية والجوية وأحوال العباد، تلقينا بداية الأسبوع الجري خبر إغلاق”ك16″ أبوابها بصفة نهائية بعد سنتين من استقبالها للمشلولين والمعتوهين والخبراء وعابري السبيل والسرير، وباقي مكونات المجتمع المدني وفعاليات عالمية امتدت من موريطانيا العربية الشقيقة إلى الحدود البلجيكية العربية المتحدة الشقيقة أيضا. كما استقبلت، طيلة السنتين كافة الأطياف والألوان والديانات والأعراق بصدر رحب.

كانت “ك 16” قيد حياتها فاتحة ابوابها للجميع، حتى اللواتي يرفضن المبيت رحبت بهن. فيما كان الباب الرئيسي اسلامي- حداثي- تكنوقراطي تشبع بافكار “الكل لله”، منفتح متفتح لا يعارض ان يلجه الشواذ والمثليين والمحجبات والمطلاقات والأرامل.

الباب الرئيسي لم يعير اي اهتمام لتوجهات الزوار. هناك في “ك 16”  حررت عشرات البينات المنددة بكل فعل شنيع، حرر بيان تضامني مع الرفيق لنين ويونس البولماني، وبذات الورقة والقلم حررت بيانات متضامنة مع انجيليا جولي وندد بأفعال بوكو حرام وبوكو حلال.

نكست اخرى تضاف إلى نكسات هذا العالم الذي يرفض الاستقامة.

فسلام على الدرج المؤدي إلى “ك 16” وقبلاتي للباب الرئيسي، أحضان حارة للصالون. اما الغرفتين ارسل لهم مع الرياح القادمة من الشرق اشواق حارة وكامل محبتي. والمطبخ، ايها العزيز، بثلاجتك وصحونك، فمعذرة الورقة والقلم فانني لا ازال تحت هول صدمة ما حل بك من خراب، من المطبخ اسير قليلا جهة اليمين لاقبل كل لبنة من الدوش والمرحاض امتنانا لهم. أما سخان المياه فقد ازلت جبال من الدنس العالقة على اجساد الضيوف قبل وبعد التدنيس. “ك16” ويشهد الانس والجان، الطير والبغال بانني غير قادر على شكرك حتى وان افنيت زهرة شبابي في اعادة ترميمك، فشكرا لك على كل الخدمات الوطنية والدولية التي قدمتها لنا طوال السنتين، فقد أويت سعادة الرئيس وصاحب البقرة وتحملت جنونهم.

واني استغل هذا المصاب الجليل لتقديم كامل العزاء، مرة أخرى لسعادة الرئيس وصاحب البقرة، كما لا استثنى القط اللعين “سيزار”، وكل من وطئت قداماه ذالك المنزل وكفانا الله وإياكم اغلاق مثل هذه المنازل في كل بقاء العالم.

 

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.