هاشم شلولة :إلى صديقي عبدالكريم العزايزة

img
هاشم شلولة :إلى صديقي عبدالكريم العزايزة
 
الرَّفيق الذي عبرتُ معه فوق جثّةِ الوحي
وخَلَقنا سويًّا من سعار النار حَدَقةً للفكرة
كتبنا على الجُدران المُتهالِكةِ أسماءَ المفكرين
قبل أن تهدمها جرّافاتُ الزَّمنِ الغابر
انطلقنا من بحرِ المدينةِ إلى كنيستها،
لم نتضرَّع فيها أو تُغرينا تراتيلها.
 
وجدنا كلبًا مدهوسًا
سلخنا جسده الناشف وصلينا عليه،
فانهارَتْ جبهاتنا قبل السجود
 
ننثرُ في الهواء معًا كذبَ الجدوى
وغبارَ أوجهٍ تشكِّل الرصيف والحدائق
وذاكرة ألدوس هكسلي
 
عبود السرمديّ؛ تحرَّر من سلاسلك واعبُرني
كأنّي شوارع خانيونس، أو مقاعد طُرُقاتها
شكِّل معي نحتًا لخورخي لويس بورخيس
بمطرقة الألمِ الأزليّ، المُعلّقة فوق رَفِّ كتبي
كسَّر بها أبي حزنَ عقيدتي الأولى
 
الآن يا عبود.. الآن وليس بعد،
لتتبوَّل في فمِ الطريقِ الساحليّ
أو تشاركني الاستمناء على مؤخِّرته،
استفِق في بدايته كيّ يتخمَّر الكلام
اكفُر بكُلِّ ذات، واتبعني (إله يتبع إله)
ويكفران بما سواهما طمعًا بالأشياء الواقية
من جمود الموج وسائلية الأسفلتات
 
نرسمُ في جولاتنا الليلية وسَكراتِنا جهنمَ
وبداخلها مكعبات ثلجٍ، ونساء عاريات؛ كنا ننام معهن
قبل أن تنبت شيبة في مقدمة رأسي
 
أخي الصديق، المُعانِق رحلاتي
لا تُخامر مرّةً قصةَ كذبي (أنا الكاذب)
أو تتأخَّر عن نفثِ الدخان في أفواهِ الرَّاهبات
لتتمكَّن من استِئجاري لممارسةِ الجنون،
ومشاركتي البصق في وجهِ الأبد الحاضر
المسكون بشيطان إلغاء الروح/
تلك الروح الهازئة،
نسخر منها سويًّا لأننا بالفعل نحتاج إليها
ثم فجأة نكتئب، فلنعنها وحاجتنا والملل
الذي صنعه مَن نلعنُه في المقدمةِ دائمًا.
 
كحفلٍ للعنة،
كحزنٍ للساقية،
ندوّن السُّكر.
 
نصلُ اللهَ بألسنتِنا الملوَّنة
نكرَهُنا في كلِّ مرّةٍ نحبُنا
أو نشتمّ رائحةَ إنسانيتنا
 
عبود الحاضر في الرَّقداتِ الغافلة
والمغفول عنه في حضوره، تعال،
أمسِكني وساعدني على عبور النهر
اترك السفن مخروقةً لنجرح أخلاقنا
تلك التي حلمنا بتجردنا منها
ونكبر بالأخطاء والأسرار
 
ليكتمل ألبوم صور عبثيتنا، ونشد الرحال
إلى العدم القادمِ من الحمّامات القديمة
ونحن نُهذّب الدخان، ونُعلي رايته كأنّه الهوية
وكأنّك صديقي الذي جاء إلى هنا مُنتزَعًا مني.
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: