نظرة سريعة على المجلّد الثّاني من كتاب : ” Djerba…le temps des regrets”

img
Share Button
وهذا جربيّ آخر يحكي عشقه…لجربه
نظرة سريعة على المجلّد الثّاني من كتاب : Jean- Jacques Ciscardi
الصّادر عن دار “نقوش عربيّة” بتونس سنة 2017 تحت عنوان :
” Djerba…le temps des regrets”
 بقلم : الصّادق بن مهنّي
 
لم أقرأ المجلّد الأوّل لأنّه لم يعد متوفّرا بالمكتبات… ولكنّي وقد قرأت المجلّد الثّاني أكاد على الأقلّ أتصوّرمناخات ما سبق ، مناخات طفولة ومراهقة الكاتب خلال أربعينات وخمسينات القرن الماضي
ب…جربه…
أصدقاء الكاتب ينادونه : Jeannot وداره بشاطئ سيدي جمور معروفة خصوصا أنّها سبقت غيرها وشغلت المكان وهو لا يزال قفرا وشبه وحشيّ.
في هذا الجزء من الكتاب يروي سيسكاردي ، وإن باحتشام، اضطرار أسرته لمغادرة جربه وتونس إلى فرنسا .تمّ ذلك عام 1957 وهو في العشرين من عمره ..ثمّ هو يقصّ علينا فترة إقامته بفرنسا وخصوصا بجنوبها وتقلّبه بين مهن عديدة ومتنوّعة : مطرب ،موسيقيّ،سائق شاحنة،صاحب مطعم…
وفي الأثناء هويغالب من حين لحين حياءه و يفتح لنا صدره فينساق وراء حنينه ويقول بالمكشوف عنت حياته بعيدا عن جربه…
وخلال ما تبقّى من الكتاب – وهو في 199 صفحة – نعود مع سيسكاردي إلى جربه عام 1980ونراه يعيد شيئا فشيئا بناء عشّه فيها : داره ،وشبكة اجتماعيّة واسعة ومتنوّعة ، وأصدقاء الطّفولة ورفاق المدرسة ،وثنايا جربه وسواحلها ومناطقها ، والبحر وخيراته…
ونسمع سيسكاردي الحييّ يبوح بعشقه ويجهد لألاّ يغادر من جديد بل ولتظلّ أسرته وإيّاه . ونراه مندمجا بل منصهرا في محيطه ومع أحبابه ومع طبيعة يسكنها وتسكنه … وبعينيه نتابع جربه تتطوّر وتتحوّل فيحلو لنا بعض التبدّل ويجتاحنا الشّجن من غالبه…
حاولت أن أحصي كم مرّة سمّى سيسكاردي جربه في هذا الجزء من الكتاب فأعياني العدّ.
وطن الإنسان يسكنه يوجعه ويحييه . وطن القلب الوطن. وعروقك تشرّش حيث تكون فتعشق لا حيث يقول صنّاع الحدود والمسافات .
Facebook Comments
Share Button

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً