ندوة خطاب المقدمات بمدرسة الدكتوراة بالقيروان: سعيد يقطين في الجلسة العلميّة الأولى وتوفيق بكار في الذاكرة…

img

تنطلق صباح الاثنين :

ندوة خطاب المقدمات بمدرسة الدكتوراة بالقيروان:

سعيد يقطين في الجلسة العلميّة الأولى وتوفيق بكار في الذاكرة…

من :رياض خليف

رغم الوضع الخانق الذي تتّسم به الحياة الجامعيّة في بلادنا،تحاول بعض الأطراف استعادة بريق الجامعة و إعادة الاعتبار لوجهها الثقافي و الإبداعي من خلال ندوات ذات طابع علمي نلمس فيها جهدا كبيرا رغم ظروف إعدادها وقلّة الإمكانيات المتاحة .  و لعلّ النّدوة السّنويّة التي تنظّمها مدرسة الدكتوراة بالقيروان تدخل في هذا الاطار.وهاهي تفتتح غدا الاثنين دورتها الجديدة التي وسمت بخطاب المقدّمات…وهي تطرح سؤالا آخر يحظى بالأهمية لدى الباحثين ويتزايد النبش فيه سيما بعد تصاعد الانتباه إلى عتبات النصوص وهو سؤال المقدّمة بوصفها عتبة نصّيّة هامّة “فالمقدّمات ليست تحيط بالنّصّ هامشا فحسب لكنّها تمنحُه هويّة معيّنة وتحميه من سوء الفهم وتعمّق أسئلته وتقدّم مفاتيح قراءة ضروريّة للوقوف على الظّروف الحافّة بكتابة الأثر وسياقاته وتمارس وظيفة الإغراء وتحملنا إلى الفضاء المعرفيّ وتشي بالتّطوّر الحاصل في الأبنية الذّهنيّة والرّمزيّة والإيديولوجيّة ووجهة النّظر الكاشفة عن الّتطوّر الثّقافي والاجتماعي. وتتحوّل المقدّمة بذلك من خطاب محايث للنّصّ إلى خطاب مؤطّر له يكشف عن أنساقه وأنساق العالم المعرفيّة. ويتّسع موضوع البحث في خطاب المقدّمات قديمها وحديثها إلى مجالات مختلفة، لغة ونصوصا حضاريّة وفكريّة وفلسفيّة، شعرا وسردا، مسرحا وفنّا تشكيليّبا بل إنّها تتجاوز الآداب والفنون إلى مجال العلوم وسائر صنوف المعارف”مثلما أشارت لذلك الورقة العلميّة للنّدوة التي تفتتح الاثنين16 أفريل بكلية الآداب بالقيروان لتستمر حتى الأربعاء 18من الشهر نفسه.و تهتم هذه الدورة بخطاب المقدمات و تتراوح اهتماماتها بين الأدب والحضارة واللغة والمسرح إذ يتناول الباحثون قضايا خطاب المقدمات من خلال زوايا متعددة.وتسجل الندوة مشاركة الناقد المغربي سعيد يقطين الذي سيقدم المداخلة الأولى في الندوة والتي ستتعلق بمقدمات الأعمال التراثيّة كما سيقدم بعض الدروس الموجهة إلى طلبة الكلية وسيكون مشروعه النقدي محورا لمداخلة د رضا لبيض.ويشارك في الندوة عدد هام من الباحثين من جامعات عربية مختلفة إذ نسجل مشاركات مغربية وجزائرية ومصرية ولبنانية و أردنية وقطرية.إلى جانب عدد هام من الأسماء الجامعيّة التونسيّة الرّاسخة في الأذهان.

المقدمات التّراثيّة:

تتناول المداخلات مقدمات أعمال تراثية في اللغة و الأدب والحضارة  ففي الجلسة الافتتاحية يتم تناول جملة من الأعمال الأدبية القديمة مثل كليلة ودمنة التي سيتناولها د   شبيل وديوان سقط الزند الذي سيكون محور مداخلة الأستاذة نجية نشيط من جامعة فاس و رحلة ابن بطوطة التي سيتناولها عميد الكلية الأستاذ عبدالرزاق المجبري ويتولى لطيف زيتوني القادم من الجامعة اللبنانية الأمريكية تناول جدل الداخل والخارج في المقدمات السردية والقافية في اللزوميات التي ستكون محور مداخلة د محمد مهدي المقدود .

و أما الجلسة الرابعة  فيسهم فيها مصطفى الصيد و عبدالمنعم شيحة وايمان الغربي ومسعود لشيهب وتتناول مقدمات أعمال قديمة مثل معركة الشعر الجاهلي و حي ابن يقظان وسيرة احمد بن طولون ومصنفات تراثية مختلفة ويغلب على الجلسة الخامسة موضوع المصنفات و المؤلفات  اللغوية و يسهم فيها  يحي الهذيلي  و منمصور الشتيوي و محمدالصالح بوعمراني وشمس الدين الرحالي و النوري مبارك ولطفي الذويبي وتتخذ الجلسة السادسة طابع الدراسات الحضارية وتتناول مقدمات أعمال تنتسب الى الحضارة العربية متصلة بالتأليف التراثية الدينية والفلسفية والعلمية و يساهم فيها محمد طاع الله و محمدالنوي و جميل بن علي و منصف الوسلاتي و سعادالجويني…

المقدمات الجديدة

و تتناول مداخلات أخرى مقدمات الأعمال الإبداعية باختلاف أصنافها الجلسة السابعة فتغلب على الجلسة السابعة  أسئلة المقدمات المسرحية من خلال تناول بعض المداخلات لمسرحيات علي أحمدباكثير و سعدالله ونوس ويتدخل فيها كل من معتز سلامة من جامعة بني سويف مصر ولطفي ابراهيم و سنية طاع الله وفتحي فارس أما الجلسة العاشرة فيغلب عليها سؤال الشعر فتتناول مقدمات الشعر المغربي  ومدرستي الديوان وابولو ونزار قباني وغيرهم كما تهتم بمقدمات الأدب الفلسطيني من خلال أعمال غسان كنفاني ويساهم في مداخلاتها محمد بن احمد عياد من جامعة تطوان المغربية وعماد محمد إبراهيم من جامعة المنصورة المصرية و جيهان السوقي و بسام البرقاوي و رياض خليف و يوسف العايب…

مقدمات توفيق بكار

في حين تخصص الجلسة الأخيرة لمداخلات تتصل بتجربة الراحل  توفيق بكار وتنطلق من مقدماته الشهيرة التي وضعها لأعمال أدبية مختلفة و يرأسها د صلاح الدين الشريف ويشتمل برنامجها على مداخلات  لبسام موساوي من المغرب و رضا بن حميد وبوشوشة بن جمعة و وناسة النصراوي و أمين عثمان وذكرى بن صالح…وتتضمن الندوة مشاركة شعرية  لعدد من الشعراء المبدعين مثل سمير السحيمي وحسين العوري وجميل بن علي…ويجدر بالتذكير أن هذه الندوة الدولية السنوية يتولى تنسيقها الدكتور رضا بن حميد وهي تأتي بعد ندوات وأنشطة سابقة نظمتها مدرسة الدكتوراة بالقيروان كان آخرها ندوتي النص والسياق و انشائيّة التخييل في الموسم الفارط…

رياض خليف

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً