“نتعايشو” وثائقي يجسد جماليّات الاختلاف ، رياض عمايرة

img

“الصحافي ليس مجرّد ناقل للأحداث ..لقد ولّى ذلك الزمن..إنّه مُساهم حقيقي في نضج أيّ مجتمع و في التحوّلات التي قد يشهدها” تقول ريم بن خليفة معدّة و مخرجة الوثائقي “نتعايشو” الذي يحكي واقع معتنقي البهائيّة في تونس.
وثائقيّا قصيرًا و مختلفا أرادته صاحبته مُساهمة منها في دعم الحراك المُطالب بالمُساواة و الحريّات الفرديّة التي من بينها بالتأكيد احترام الآخر المُختلف عن الأغلبيّة. فلكل فرد حريّته في اختيار ما يؤمن به وهذه كانت الفكرة الأساس التي اشتغلت عليها بن خليفة.
في الوثائقي تلتقي بن خليفة بالنّاطق باسم البهائيين في تونس محمّد بن موسى في منزله لتنقل لنا يوميّاته و حياته العائليّة و من خلاله تتعرّف على الطّقوس التي تميّز البهائييّن و مدى تأقلمهم كأقليّة في المجتمع التونسيّ. و انطلاقًا من هذه المحاورة تقدّم الصّحافية على لسان مُحدّثها لمحة عن تاريخ هذا الدّين في تونس.
يُخبرنا العمل المُنجز أنّ الدّين البهائي يُعتبرا جديدًا في تونس مقارنة بغيره من الأديان كالإسلام و اليهوديّة و المسيحيّة. إذ كان أوّل عهد للبلد به في 1921 حين أتى إليه من مصر الشيخ الأزهري محي الدين الكردي حاملا معه الكتاب الأقدس (كتاب البهائيين).
و يؤمن أتباع الدّيانة البهائيّة الذين يُقدّر عددهم ب 7 ملايين حول العالم بالرّسول بهاء اللّه (مقامه في عكّا بفلسطين) و بوحدانية الله و وحدة الدّين و وحدة الإنسانيّة. أي أنّ الله واحد و جميع الدّيانات لها نفس المصدر الرّوحي إضافة إلى أنّ جميع البشر متساوون و ما التنوّع فيما بينهم إلّا أمر يدعو إلى القبول و التّعايش و الاحترام.
من ناحية أخرى ركّز العمل على مفهوم التعايش.إذ تسلّط بن خليفة الضّوء على حياة عائلة النّاطق باسم البهائيين في تونس و منها اختلافه الكلّي عن زوجته في الجانب الدّيني إذ أنّها لا دينيّة عكسه لكنّها تبرز تعايشها السّليم معه و عدم وجود أيّ تعارض بينهما مادام كلّ منهما يحترم رأي و معتقدات الآخر.
و يأتي فيلم “نتعايشو” في إطار مشروع كلمات حرّة وهو عمل أكّدت فيه صاحبته أنّ الصّحفي بإمكانه خدمة المجتمع حين يكون صاحب مشروع و فكرة و يكون مختلفًا.

Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة ، كاتب و صحفي تونسي شاب يكتب قصص الناس و أخبارهم . حاصل على العديد من الجوائز الوطنية في مجالي الشعر و القصة القصيرة .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: