من روائع الشاعر التونسي  المهاجر : كمال بوعجيلة 

img

كمال بوعجيلة ،شاعر يتنفس الشعر بسلاسة يخرجه عذبا صافيا تتطرب له الأذن وتنصت له الروح ويتفاعل مع العقل بلا حواجز رغم انه يكتب بشجن ناي متفرد حزين يلم اقراط الروح حين سقطت سهوا من حدائق السماء وهو في ذات الحين الضالع بمدارات الحرف والمتجاسر على مكيدة الكلام ، ذئب المعاني ودهشة الصورة في تلافيف الخيال ، هو يكتب النص المنشق الجانح عن السائد المألوف ، لذلك ارى حري بالنقاد ان يقفوا على تفاصيل تجربته الشعرية التي تحمل سلالة الانسان وهاجس الابداع ايمانه بان الشاعر أُمر ليكلم الناس يؤجج الحيرة في الارواح ويحفر عميقا في القلوب لتنبض بالحياة في عالم بحاجة الى شعراء بمثل تجربة  الشاعر التونسي الجنوبي “كمال بو عجيلة .”

 

من روائع الشاعر التونسي  المهاجر : كمال بوعجيلة 

 

وأمي وهي في آخر أيام العمر
تجس نبضي
لتعرف وهي تعرف
كم خانني الوقت
وكم نسيت من خيانات
لاحتمل وقع الحياة..واستمر. ..
تتحسس ألمي الدفين
وتدعو لي
تمسد روحي بابتسامتها الأنيقة
كي تخفف وطأة الزمن…
لو كانت الأيام أكثر انصافا
لم تغادرني وانت غر. ..
طفل كأنك لم تزل وتظل
فلما يباغتك الشيب
وتظل في الترحال قل لي
اي حلم يأخذك ويمنيك بماذا
ومن اي نافذة تطل….
وترى ملامح امرأة
تستنشق عطرها
تباركها بتمتمة كعادتها
وتمضي غير عابئة بما أخفت الأيام عنها
أنت. .أنت…
تطول رحلتك بين الموانىء والمدن
والنساء دليلك ومصيرك وجزاؤك الموعود
والنساء سيحتملن شرودك
كحضن أمك لا تخف….
ويحتملن خواء روحك
حين يتعبك السفر……
وأمي وهي تجمع ما تبقى من رحيق العمر
كي ترحل. ..
باغتتني بالسؤال في عينيها
لكن لم تسل……..
اي سؤال يستقيم
وهي في آخر ايام العمر……..

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: