مقدمة في الشعر- بيلي كولينز

img
Share Button
ترجمة: د.شريف بقنه
أطلب منهم أن يأخذوا قصيدةً
و يمسكوا بها في النور
مثل فيلم النيجاتيف
أو يضغطوا على الأذن،
على قفير النّحل هناك.
أقول اسقِطوا فأرًا في قصيدةٍ
و شاهدوه يكتشف طريقَه للخروج،
أو امشوا داخل غرفة القصيدة
وتلمّسوا الجدران بحثًا عن مفتاح الضّوء.
أريدهم أن يتزلّجوا على الماء
عبر سطح القصيدة
و يلوّحوا باسم المؤلّف على الشاطئ.
لكن كل ما يريدون القيام به
هو أن يربطوا القصيدة إلى كرسيٍّ بحبْلٍ
ويعذّبوها حتى تخرج باعتراف.
يقومون بضَرْبها بسوْطٍ
ليعرفوا ما تعنيه حقًّا.

* بيلي كولينز (مواليد1941م)  شاعرٌ أمريكي عُين شاعراً للبلاط الأمريكي 2003 و يعمل كبروفسور كلية ليمان التابعة لجامعة مدينة نيويورك.

(نقلا عن موقع المترجم مشكورا)
Facebook Comments
Share Button

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً