مقدمة في الشعر- بيلي كولينز

img
ترجمة: د.شريف بقنه
أطلب منهم أن يأخذوا قصيدةً
و يمسكوا بها في النور
مثل فيلم النيجاتيف
أو يضغطوا على الأذن،
على قفير النّحل هناك.
أقول اسقِطوا فأرًا في قصيدةٍ
و شاهدوه يكتشف طريقَه للخروج،
أو امشوا داخل غرفة القصيدة
وتلمّسوا الجدران بحثًا عن مفتاح الضّوء.
أريدهم أن يتزلّجوا على الماء
عبر سطح القصيدة
و يلوّحوا باسم المؤلّف على الشاطئ.
لكن كل ما يريدون القيام به
هو أن يربطوا القصيدة إلى كرسيٍّ بحبْلٍ
ويعذّبوها حتى تخرج باعتراف.
يقومون بضَرْبها بسوْطٍ
ليعرفوا ما تعنيه حقًّا.

* بيلي كولينز (مواليد1941م)  شاعرٌ أمريكي عُين شاعراً للبلاط الأمريكي 2003 و يعمل كبروفسور كلية ليمان التابعة لجامعة مدينة نيويورك.

(نقلا عن موقع المترجم مشكورا)
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.