مقتطف من رواية ” وتلك وصيّتي” -لؤي الدبيشي

img
دعيني أتلذذ هذه اللحظات ..
فقد فاضت كأسي .. عدّة مرات ..
و لم أفهم بعد ..
هل كنت المذنب ؟؟ ..
دعيني أتلذذ ..
لعل جرعات الألم .. تفقدني صوابي ..
ذرة .. من قطرة ..من جرعة فراق .. تقضي على أعتى القلوب ..
إن شئت الرحيل .. فلا بأس .. لست الأول .. أو الأخير من بين كل تلك الندوب ..
و لكن كفاك ذلا .. و جد لنفسك مكانا .. بين صفوف ذكرى بشاعة تلك العيوب ..
لا داعيا للاختباء وراء خطاب مؤثر .. أو شمعة مضيئة أرداها القدر ضحية ..
فأنت و الله كنت بين صمت الحاضرين .. حاملا لي سموم العالم هدية ..
الغريب يا هذا .. أنك عدت مطالبا إياي بماء الاغتسال من خطيئة هجرانك ..
و قد نسيت أنك .. جعلتني أموت غرقا وسط صمت ذنوب فقدانك ..
لم تريد الرحيل ؟؟ ..
إني و سيجارتي .. سئمنا البقاء بين همس ظلمة الليل الحالكه ..
نزرع الأحلام ..
نحصد الآلام ..
أما أنت الآن ..
صرت لكل ثقتي فاقدة ..
أخبرك سرا ..
أكره نفسي ..
أكره نفسي .. حين أتذكر أني أحببتك ..
أكره نفسي .. حين أمر صدفة .. أمام شوارع الذكريات .. فألمح من بعيد قطار الألم يمر ببطء أمام ناظري .. فيحمل معه .. بقايا تفكير طويل .. و يملأ ذاك الفراغ .. بجنات عذابات عذاب ..
ها أنا ذا .. كعادتي أبدأ يومي ببعض التأمل .. و أبتسم ابتسامتي المعتادة ..
أصبحت جاهزا .. إني جاهز لتمثيل أني بخير .. ككل يوم ملعون في حياتي .. أرفع ستائر مسرح الأنيق .. ثم أحمل مصباحا خافت الضوء .. و أضيع بين ذهول العيون ..
كان لا بد لي أن أقول ..
أن البحر عندما يهجر و يعتنق الوجوم..
تضل الأمواج ضائعة بين أحضان النجوم ..
تهذي الرياح قابعة .. و ترسم بحبري شبيهك ..
فتختنق بالصدى دموعي و تصيح بالأحرف أريدك ..
تنكسر بالصد قلوعي لأصبح في الغرام شهيدك ..
فأشتاق ..
أشتاق .. فأسير و وحشة الغار قلبي ..
لا ضوء في الأفق يبدي ..
و لا في السر وحي ..
أشتاق ..
أشتاق للأرصفة المبتلة بغدير الزمن ..
لشرفات الأمل في حينا القديم ..
لعناق طويل ..
قلبي يحن ..
Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: