معراج على ظهر لهفة ما شعر : بشير ميلودي،الجزائر

img

معراج على ظهر لهفة ما شعر : بشير ميلودي،الجزائر 

حبذا الليل أقطفه من حقل المعنى
حبذا المعراج أعبره كلهفة صغيرة
حبذا الحب أصيبه في منهل

الموقف لا يسع الراجلين
الأنامل تنسج رداء التماهي
و باصات المدينة الباهتة
تحمل أحزان الخريف

لا أشبهني….
أنا الذي لا أرض لي
لن تسعني الأحرف العرجاء
نصي عديم الجدوى
لن يلم حطامي
من زقاقات الترجي

لا كون لي
أسكن فيه نعاج الرغبة
من مسيرة الثلاثين وهم
انا المخضب بالوشوشة
إبريقي ايماءة من قحط الذات
أهرب مني لأقع بي
غير آبه بي

و التلاشي…
فزاعة رمادية في أعمدة الدهشة
لا تعث يا وجعي في أقبيتي
موتى الزحام تلاشوا
القبيلة جاثية عند قرني عماء
سواعد مصفدة
عروش خاوية
فكل ما في الصدور
مجرد انتكاسة

الهامش هش..
نزوة قلب أو نزوة حب
لست خبيرا في انتقاء الحواس
ربما لا اثير لأجل هذا
الرغبة في التجلي

لون عينيها غابة من نخل
و الجريد قوامها المفضوح
اطلقوا سراح الفكرة
آن للكتاب أن يملأ الفراغ
كبرياءا
لا تعيثوا بهذا الإمتداد
فكل هذا الهياج
مدعاة للوصول

أورغازم/
البراءة للجسد
الجسد البراء
الأنثى ما تحرثه القافية
في ضلع الروي
قلموا الآن غصن التشهي
غضوا أبصار الفجيعة
فامرأة ماتعة
سوف تبعث في أوجاعكم
نبض التماهي
_____

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.