مسلمون وموسيقيون الشاعر الدنماركي نيلس هاو

img
Share Button
مسلمون وموسيقيون
الشاعر الدنماركي نيلس هاو
ترجمة نزار سرطاوي
 
المسلمون أناس يدينون
بدين الإسلام
بعضهم موسيقيون
وبعضهم أميركيون.
 
لكن ليس كل الموسيقيين
مسلمين
وليس كل الأميركيين
موسيقيين.
 
نعم
هذه مسألة معقدة –
فالناس مختلفون.
 
————————
Muslims and Musicians
Niels Hav
 
Muslims are people who believe
in the religion of Islam –
some of them are musicians,
and some of them are Americans.
 
But not all musicians
are Muslims,
and not all Americans
are musicians.
 
Yes,
this is complicated –
people are different.
————————-
 
 
يعتبر الشاعر وكاتب القصص الدنماركي نيلس هاو واحداً من الأصوات البارزة في المشهد الأدبي الإسكندنافي المعاصر. يميل شعر هاو إلى البساطة، ليس في الأفكار التي يطرحها والتيمات التي يتناولها فحسب، وإنما أيضاً في المفردات والصور والإيقاع. فهو يتناول قضايا الإنسان وهمومه وتفاعله مع الحياة المعاصرة دون أي تكلف أو تعقيد. كما أن الكثير قصائده تسودها روح الدعابة والسخرية.
ولد هاو في مزرعة ريفية في بلدة ليمفيغ الواقعة على الساحل الغربي لشبه جزيرة يوتلانت غربي الدنمارك عام 1949. وقد تحدث هاو في مقابلة صحفية عن طفولته في المزرعة فوصفها بالحياة الريفية التي “تفتقر إلى الكثير من متع الحياة،” كما ذكر أنه في السادسة عشرة من عمره ترك المزرعة وسافر إلى أوسلو ليصبح بحّارًا، لكنه لم يتمكن من تحقيق حلمه. وقد التحق فيما بعد بالجامعة، حيث درس اللغتين اللانينية واليونانية ,واطّلع على التراث الكلاسيكي.
بدأ هاو كتابة الشعر في سن المراهقة. فكتب قصائد قال عنها هو نفسه إنها كانت “شديدة الحساسية وغير مكتملة،” إذ لم تكن لديه “تجربة كافية عن الحياة.” استهلّ حياته الأدبية في عام 1981 بإصدار مجموعة قصصية بعنوان “الضعف ممنوع.” وقد صدرت له بعدها عدة دواوين منها “جغرافية الروح” (1984)، “سيارة الرّب الموريس الزرقاء” (1993)، “حين أصير أعمى” (1995)، “نحن هنا” (2006)، “نساء كزبنهاجن” (2013)، كما صدرت له مجموعات من القصص القصيرة منها “اللحظة هي افتتاحية”(1983)، “صيف إيراني” (1990). كذلك نشرت قصائده في العديد من المجلات الأدبية والأنثولوجات الشعرية والمواقع الأدبية.
شارك هاو في العديد من المهرجانات الشعرية في أنحاء العالم وفاز بجوائز أدبية متعددة في الدنمارك. كما فاز عام 2011 بـ “جائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون” من ميلبورن في أستراليا، فرع القصة القصيرة، مناصفةً مع الكاتب المغربي محمد سعيد الريحاني.
ترجمت أشعاره إلى الإنجليزية، الإسبانية، البرتغالية، التركية، الألمانية، الإيطالية، المقدونية، العربية، الصينية، الصربية، والكرواتية.
قوبل هاو بالترحيب من قِبَل القراء العرب. فقد دعته مؤسسة البابطين للمشاركة في ملتقى “الشعر من أجل التعايش” الذي رعته المؤسسة في دبي عام 2011. كما شارك في مهرجانات شعرية في أكثر من دولة عربية. وقد أجريت معه عدة لقاءات صحفية تناول فيها هموم الأدب والشعر في الدنمارك والعالم، وعبر من خلالها عن إعجابه باللغة العربية وما تتمتع به من ثراء.
كذلك قام عدد من المترجمين العرب من بينهم جمال جمعة وسليم العبدلي ونزار سرطاوي بترجمة العديد من قصائده إلى العربية. وصدر له في العربية ديوانان مترجمان: الأول بعنوان “حين أصير أعمى” (2010) وقد ترجمه الشاعر العراقي جمال جمعة. والثاني “الروح ترقص في مهدها” (2015) وقد ترجمه نزار سرطاوي. يعيش هاو مع زوجته عازفة البيانو كريستينا بيوركي في إحدى ضواحي العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.
Facebook Comments
Share Button

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً