مزيانة بينا: عندما تتزين المقاهي في المناطق الداخلية بنساءها و شبابها من أجل بناءٍ ديمقراطي سليم

img
مزيانة بينا: عندما تتزين المقاهي في المناطق الداخلية بنساءها و شبابها من أجل بناءٍ ديمقراطي سليم
أنتلجنسيا- مدنيات
 
تواصل جمعية إنتصار المرأة الريفية بسيدي بوزيد تنفيذ أنشطة مشروع “ببناتها و أولادها…المزونة مزيانة بينا” الممول من طرف منظمة أوكسفام و الذي يهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة و الشباب من المناطق الريفية في إدارة الشأن البلدي بعد أن أصبح المجال الريفي لأول مرة مجالا بلديا بمقتضى التقسيم الترابي الجديد للبلاد التونسية.
هذه الجمعية النسوية التي تأسست سنة 2018 بهدف الدفاع عن حقوق المرأة و نشر قيم المساواة مرأة/رجل، التصدي للعنف و التمييز القائم على النوع الإجتماعي و التمكين الإقتصادي و الإجتماعي و السياسي و الثقافي للنساء خاصة في الوسط الريفي، و التي شكلت حالة متفردة في المشهد الجمعياتي ما بعد الثورة من خلال تركيبتها برئاسة رجل لأول مرة في تونس لجمعية نسوية و كذلك شباب من النساء و الرجال في مكتبها التنفيذي (5 نساءو 2 رجال)، و كذلك في إستراتيجيات عملها كجمعية من خلال مقاربات عمل متعددة الفواعل مجتمع مدني/مؤسسات عمومية/مواطنون، و كذلك إستهداف الرجال أيضا، لا إعتباره خصما و عدوا في موضوع المساواة بين المرأة و الرجل، في أنشطتها بالإضافة للنساء و الأطفال لخلق جيل مشبع بقين المساواة و ينبذ العنف.
بمدينة المزونة، المعتمدية الصغيرة التي تبعد عن سيدي بوزيد مركز الولاية و الأقرب لصفاقس، و المعروفة بطابعها الفلاحي، تحولت المقاهي التي عادة كما جل المقاهي في البلدات الصغيرة فضاءا رجاليا بالأساس، حتى أنه في معظم المناطق الداخلية تتحاشى النساء حتى المرور أمام المقاهي لتأخذن طريقا من الجهة الأخرى، تحولت لفضاء مشترك يجمع النساء و الرجال لتداول الشأن العام و النقاش حول كيفية الرقي بالعمل البلدي بالجهة و أن يكون المواطنون نساءا و رجالا فاعلين بالرأي و الإقتراح و الرقابة لعمل البلدية، و كذلك التعرف على جملة المصطلحات و المفاهيم المرتبطة بالبلديات و لجانها و مهام اللجان، و هو عمل انسحبت الدولة و لم تقم به و هي التي اصدرت قانون الجماعات المحلية ليبقى سجين رفوفها دون توعية المواطنين بمحتواه.
مزيانة بينا… زينت قرى مدينة المزونة و ارتدت المدينة زينة لباس نساءها التقليدي في مشهد أكثر منه عائلي كما كل مشاريع جمعية إنتصار المرأة الريفية.
Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: