مذكرات الليل “المَيّت الحَي”-نجيب فتّاحي

img
مذكرات الليل “المَيّت الحَي”-نجيب فتّاحي
 
عندما تدفن الأماني حية؛
وتغيب روح الشباب داخلك تخيب!!!!
عندما تفقد خطواتك توازنها ،
وتُمْسِ ضحلة ….في شعاب الحياة دونما إطمئنان؛
عندما ترى أيامك بالية ،
بلا معنى أو طموح عبقري ؛
هل يعني هذا ،
أنّ مصيرك الضياع!!
والحيرة الغريبة ،
والانقطاع عن الفن ،
والجمال ،
وعن أمال الصبى ،
والخطرفات الضاحكة ،
كم ……..أنا ……مسكين
وكم وكم أريدها من ثورة!!!!!
تأخذ العاصف،
الذي يرمي جسدي ؛
وكم أريدها ثورة تُغْرَزُ داخل الشّهوة
تُبيد الشاذ ،تطهرني على عتبات المقدس!!
تعطيني السلام؛ تُدْخِل روحي إليّ راضية مرضية؛
لكن هيهات هيهات!!!!
إنّي مصاب بمسّ شديد قوي!!
مارد عَتّي ؛
ضيّعني!!
دوخني!!
كبلّني!!!
حكمني باللاوجود،مَصْلُوُبًا بقسوة هذا الوجود؛
يابرومثيوس أين أنت من أوجاعي؛
إنَّك لا تتألم ألامي ؛
لا تُحِسُّ أدْمُعِي وسقامي؛
لست مثلك!!
لم أتجرأ على الألهة ؛
أو أدّعي البطولة النّاصعة ؛
“لا أتحدّى لا أسرق”
ماذا فعلت!!!!!!!!!!!!!!”يا برومثيوس”
حتى اعاقب اكثر منك؟
أموت ولا أتنفس ولا أستطيع أن اودّع حتّى أرتاح!!
 
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.