لينا بن مهنّي : كان الحلم ان نجمع ثلاثة الاف كتاب فجمعنا 45 الف لفائدة السجون التونسية 

img

لينا بن مهنّي : كان الحلم ان نجمع ثلاثة الاف كتاب فجمعنا 45 الف  لفائدة السجون التونسية 

في يوم 11فيفري/ فيبراير 2016  و من جدار الفضاء الأزرق – الفيسبوك – بصفحة المناضلة الحقوقية لينا بن مهني فتحت هذه الأخيرة كوّة بل الكثير من الكوّات بجدران السجون التونسيّة التي تعجّ بالمساجين الفاقدين لسبل الاطلالة على مدرات معنى ولو من خلال دفّة كتاب ، فاثر معاينة اجرتها الاخيرة – لينا بن مهنّي – لحالة مكتبة سجن المرناقية التي كانت تفتقد الكتب ذهبت مباشرة نحو الفعل لتجد المبادرة اثر ساعات قليلة التفاعل المطلوب على الفضاء السبراني و من خلاله في الفضاء الواقعيّ الذي لم يتّسع لحجم البادرة و ما رافقها من تفاعل ، البادرة انطلقت من لدن لينا بن مهنّي و تلقّفها المناضل الصادق بن مهنيّ – والدها- كمساند- و دفعتها المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب و باركتها الادارة العامة للسجون و الاصلاح ،

و لاننا كموقع مشغول بهاجس الثقافة و التثقيف لجميع الشرائح الاجتماعية لم نفوّت فرصة وجود الصادق بن مهني في جربة  سنة 2016 بعد شهور قليلة من انطلاق الحملة لهذا بادرنا بالاتصال به من اجل انارة الرأي العام حول البادرة و من اجل دفعها ولو اعلاميا فكان  معه هذا الحوار :

الصّادق بن مهنّي يتحدّث عن حملة جمع الكتب لفائدة السجون التونسيّة

(حوار حصريّ اجراه موقع أنتلجنسيا للثقافة و الفكر الحرّ في جربة بتاريخ 8 ديسمبر 2019)

 

و ككلّ الأحلام الصغيرة التي تكبر و تينع مع الوقت و يشتدّ عودها بالفعل اليوميّ، ففي مثل هذا اليوم اجرينا الحوار و في هذا اليوم بعد ثلاث سنوات أينعت الشجرة و اشتد عودها بل بلغ الحلم مداه الاقصى- الغير متوقّع – اذ كان الحلم عند انطلاقته – و هذا ما تؤكده لينا بن مهنّي ووالدها من خلال الحوار – ان يقع تجميع ثلاثة الاف كتاب غير انهم خلال ثلاثة اشهر فقط و تحديدا في شهر افريل /ابريل 2016 قد سلّموا للادارة العامة للسجون والاصلاح في دفعة اولى ثمانية الاف، العدد لم يكن متوقّعا لاصحاب البادرة حينها ولكن الافعال الصادقة حين تينع في صمت قد تربك العدّاد لهذا وجدنا انفسنا كمتابعين في قمّة دهشتنا لا بل فرحتنا ونحن نتابع لينا بن مهنّي يوم الأربعاء 04 ديسمبر 2019 خلال لقاء انتظم بمقر مركز الدراسات والبحوث والتوثيق والإعلام حول المرأة (كريديف) وهي تعلن عن تمكنها من جمع خمسة وأربعون ألف كتاب تم توزيعهم على كل السجون ومراكز الإصلاح بكامل تراب الجمهورية .

ج. ق

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: