ليس لروبار سوى الرقص- مها الجويني 

img
ليس لروبار سوى الرقص- مها الجويني 
أمسكي بيدي جيدا يا روبار يجب أن ارقص جيدا !
كانت تضرب الأرض و تمسك بمنديلها و تغني و كنت إلى جانبها أحاول مجارات تلك الفاتنة الكردية في رقصها ٫ كانت جميلة بفستان عليه تطريز خفيف قد في مستوى العنق و كانت ناصعة البياض و كآن على وجهها ثلوج الجبل الأسود. كان بياض وجهها يزداد نصاعة كلما تحدثت عن الثورة و طبقت حاجبيها و هي تقول : أنا لا أتقن العربية و لا انقليزية و لكني بلغتي الكردية أحاول إيصال أفكاري …
و تستمر في الحديث فتراها تمسك بهاتفها وتستعين به لترجمة أفكارها ، فتشغل بعض الموسيقي و تعرض صور لصديقاتها المقاتلات وتمضي في وصفهن وفي الحديث عن الحب الممنوع في قبائل الكرد و الزواج القسريللكرديات، فتراها تلعن القيادات و تلعن المجتمع الذكوري الذي لا يسمح لهن بالحريات الشخصية و تمتدح الفن الكردي و تتفاخر بجمال نساء بلادها وتقول : نحن البشمرقة! نحن الجيش الكردي !
و تسالني أن كنت فهمت ما ترمي إليه .
كنت أبتسم و أحاول ان أمسك عيناي عن البكاء ٬و أقول فهمت !
فروبار لم تكن مجرد صديقة لقد كانت ثورة فيها العسكر و الشعراء و المناضلين و الصعاليك و الشرفاء و البسطاء الذين يرفعون رايات الوطن أمام ساحة الحكومة ببلادنا و يسألون القتلة عن دماء الشهداء و يهللون لكل أغنية فيها اسم البلاد .
أنهكتني الدبكة فالتمست منها الجلوس و شرب بعض الشاي الكردي ، جلست على الأرض و اذهلتني ألوان الزرابي و الطريقة التي قدت بها و كنت ألمس الأرض و انظر للجبل الأسود المطل على النافذة لقد كانت الزرابي كما الجبل تحمل الوان الحياة و قساوتها .
مددت ساقيا و طلبت منها ان تجد لي بفستان كرديا لاتزين به لآن فستاني القصير ضاق بي عند الرقص لقد كان قماشه شديد الوثاق على فخذاي و غدوت اشتهي اقتلاعه لأنعم برقصة حرة.فكان لي ما أردت و أتتروبار بحقيبة فيها ملابس عرس حمراء و صفراء و فيها لباس للحزب العمال الكردستاني و معها مجوهرات لتزيين القمصان و مناديل و شعارات ضد النظام و قطع قماش عليها كلمات ثورية .
قد يبدو المشهد غريبا و انت أمام كحل عربي يزين عيون روبار و أحمر شفاه باريسي يقول على شفيتها بانها من طينة الفاتنات و هي تمضي في حديثها من القاىد اوجلان نحو المنديل المناسب للرداء المناسب و انا مثل التلميذ البسيط أحاول ان اجاريها مبادى الجمال و فنون المقاومة .
 
كردستان ،ستمبر 2016
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.