قصيدة صوفية “كافرك في دجيتك”_السعيد عبدالغني

img
إلى من توَّقني ونأى
وعانقني ورزح في عناقه وداعه الأبدي
أناديك خاليا من الخوف الجائر على معنى وجدي
كمسِر وسارِر لكنهك
فاقترب يا ساجعي على الجنون والموات
كافرك في دجيتك
يشرق بذاته ووحدته
متحلِ بالغربة العميقة
فبقوتك وغضبك تجلى لا رحمتك وعفوك
أريد أن أفنى
وأزهد فيك مرة
زِل خمارك
واعصم نفسك من إيلامي ثانية
وتعال لعريي.
أيها المطلق الحزين
كرامات الزهور جفت
وتواشيح المبهم صمتت
فاغرف لي من جهرك وسِرك
العارف يحارب عرفانه
يقاوم دنه لأكوانه.
يجرح الآخر علمي بك
وما يسري في مفهمتي
يؤولك بغير وحدتك فينقصِك كلك
يوحِشك كهويته
ويزنك بحسه وأناه
فيهدرك على كيفه وكمه.
رشِد عريك عليّ
وحجبك عليهم
لا أقوى على نورك
ولا يقدروا على ظلمتك.
لعنوني باسمك في غيبك
وأدخلوني نارك بلغتك
يا عيني ألمى عماني عنهم
وأظهرك لي
أحبك رغم طردك لي
رغم وداعك لي
رغم خفيتي من العالم.
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب السعيد عبد الغني

السعيد عبد الغني

شاعر مصري وقاص فقط لا شىء آخر

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: