قصيدة  رافييل ألبيرتي ترجمة عبدالناجي آيت الحاج

img

نصوص مترجمة

قصيدة  رافييل ألبيرتي ترجمة عبدالناجي آيت الحاج

 

 

 

 

أخطأت الحمامة.

أخطأت الحمامة

لقد أخطأت .

 

عوض الذهاب إلى الشمال ، ذهبت الى الجنوب.

حسبت القمح  ماء.

لقد أخطأت .

 

حسبت البحر سماء.

و الليل صباحا.

لقد أخطأت .

 

أن النجوم  ندى.

أن الحرارة  ثلوجا.

لقد أخطأت .

 

أن تنورتك فستانا ؛

أن قلبك بيتا.

لقد أخطأت .

 

(أنت على قمة الغصن

وهي، على الضفة نامت.)


المرجع : هذه القصيدة من ديوان ” بين القرنفل والسيف”. و هي تنتمي إلى المرحلة الأكثر التزامًا من الناحية السياسية للشاعر.

 

رافائيل ألبرتي :

 شاعر إسباني  ولد بقادس في 16 ديسمبر 1902. ينتمي الى عائلة من أصل إيطالي كانت تحترف صناعة النبيذ في قادس. دخل الكلية اليسوعية سان لويس غونزاغا، حيث تلقى تربية صارمة وتقليدية. لكنه سرعان ما تم  طرده منها سنة 1916 بسبب سوء السلوك. لم يتجاوز السنة الرابعة من المدرسة الثانوية. في سنة 1917 انتقل إلى مدريد مع عائلته. فقرر متابعة مهنته كرسام وبرهن بأعماله عن قدرة كبيرة على التقاط الجمالية الطليعية. استطاع عرض أعماله في  مدريد.  سنة 1925 و حصل على جائزة الكتاب الوطنية عن “بحار في اليابسة” أصبح شخصية بارزة في الشعر الغنائي الأسباني. كان الشعر بالنسبة له تعبيراً عن المشاعر الإنسانية التي تجمع السعادة والألم، والهناء والعذاب، والسخط والإعجاب. تأثر ألبرتي بالشعراء الغنائيين كما أغنى شعره من كتابات معاصرية . جمع ألبرتي بين هوايتي الرسم والشعر، فجاءت لوحاته شعرية وقصائده تصويرية، واتسمت كتاباته بالأصالة والعفوية والصدق.

من مؤلفاته “عن الملائكة ” 1929  و “آلا بينتورا ” سنة 1948 ومن مسرحياته ” الإنسان غير المسكون” سنة 1930 و “التحدي” سنة 1944 و”ليلة حرب في متحف براد” سنة 1954.

في 1936 اندلعت الحرب الأهلية. خلال هذه الفترة كان البرتي عضوا في تحالف المثقفين لمناهضة الفاشية. بالنسبة له، أصبح الشعر السلاح اللازم لهز الضمائر ووسيلة لتغيير العالم. اشترك البرتي مع الجمهوريين في الحرب الاهلية الأسبانية، وهرب إلى فرنسا بعد الحرب، ساعده صديقه التشيلي الشاعر بابلو نيرودا على الذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية فالأرجنتين حيث استقرّ. بعد وفاة الجنرال فرانثيسكو فرانكو عام 1975، وإصدار الملك خوان كارلوس عفوا عاما عن السياسيين عام 1977، فعاد البرتي إلى بلده، ثم انزوى في بلدته بويرتو دي سانتا ماريا الساحلية حيث توفي فيها عام 1999.

 

 

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: