قشعريرة -رحاب عياري

img
شعر 0 admin الوسوم:,
قشعريرة –رحاب عياري
شمعة و قلم جف حبره و جفت معه مدامعي.. لقد ابتلعني الألم و بصق البعض المتبقي مني على هذه الورقة فخذي ما تبقى مني!.. اكل الحزن لواحظي فما عدت قادرة حتى على تجميع شتاتي المتناثر مع الحروف ..لذا اسخنت ذكرياتنا على نار هادئة اطالبك بالحضور يا وجعي حتى اكتبك كاملة هذه المرة صورا فوق اخرى قبلة بعد اخرى و حزنا شذيا يزين الأركان علني استعيد نظري من نظرتك..اوقدت نارا بغيت ان تأكل ما صنعناه من عمر و لكن اللهب كان يزيد اتساعا كلما قلت اسمك.. ، اردته ان ينطفئ بك ، ان يأكل كل ما علق بي منك و يبرد إلى الأبد غير انه التهمني انا الاخرى، فقد كنت شيئا مني غير منفصل عني.. حينها فقط سكبت ماء الشمع على جسدي كي تخمد ذاكرتي اذا ما برد فلا يخنقني الدخان المتصاعد من صورك.. انا الان اكتب لأنها محاولتي الاخرى للنجاة منك.. اخذت القلم ، اذبته في ماء عيوني ، تلوت عليه بضع قصائد كتبتها لك ،قرأت عليه اسمك ثلاثا و شربته على الريق،.. لطالما كانت هذه تعويذتي لطرد اشباحك من رأسي قبيل موتي بقليل.. الشمعة لا تزال على يميني موقدة و انت هناك تغطين في نوم عميق ..الشمعة و انا متشابهتان فأنا احرق اصابعي مرارا لاكتبك..احرق وجعي منك تكرارا لتحيي في داخلي و هي تحرق نفسها كل ليلة لتطهرني منك كلتانا نحاول البوح بشيء عن طريق فعل الاحتراق..كلتانا نموت في هذه التجربة و لكننا نعيش اللحظة كاملة بكل ما فيها من مرارة الإنتظار و حلاوة العشق حين نقدم انفسنا لأجله ، فنزرع انفسنا وردا في حدائق عينيه ، و نسعد اذا ما قطفنا المحبوب يوما لينعم بريحنا.. ثم القانا في مزبلة الفراق..لطالما اسعدتني لحظات قطفتني فيها غير ابهة بنزيف سيهلكني لا محالة.. الشمعة و انا متشابهتان نذوب من أجل الهوى و انت و الريح على شبه كلاكما لا يمر الا ليبلع نارنا و يختفي، كلاكما شيء غامض يصيب الجسد بقشعريرة كلما حل..
#رحاب_عياري
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: