فن المنمنمات الإسلامي

img

الكاتبة، زينب محمد عبد الرحيم

باحثة في الفولكلور والثقافة الشعبية

مصر

                                         فن المنمنمات الإسلامي

فن المنمنمات هو أحد الفنون التي تميزت بها العصور الإسلامية وتعني المُزخرف والمُزركش وتشهد العديد من الشواهد الأثرية وخاصةً المخطوطات على ذلك الفن الزخرفي الذي يعتبر جزءًا مهمًا وأصيلًا من كيان الفن الإسلامي فهذا الفن يعتمد بشكل أساسي على شرح النصوص والقصص التراثي والأدبي من خلال التصوير فنستطيع أن نرى مضمون النص من خلال هذه الزخارف على هيئة صور تشكيلية مصغرة النسب والحجم.

ونستطيع أن نقدر بداية ظهور هذا النوع من الفن بداية من القرن التاسع الميلادي حتى وصل إلى قدر كبير من الازدهار في القر الرابع عشر الميلادي , وأبرز الأمثلة التراثية المعبرة عن بدايات هذا النوع التشكيلي كانت في كتاب كليلة ودمنة , وأيضًا كتاب مقامات الحريري .

ويختلف فن المنمنمات عن فن الزخارف الذي يزين الأوراق والمخطوطات فقط لكن المنمنمات تحكي لنا متن النص ولا تنفصل عن الأحداث المكتوبة وكأنها تُمثل أمامنا ,وفي كتاب مقامات الحريري السابق ذكره والذي رسمه يحيى محمود بن يحيى بن أبي الحسن الواسطي فكان من أهم رسامي فن المنمنمات وأيضًا كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني نرى قمة الإبداع والتصوير وأيضًا الألوان الزاهية والنماذج التي سنلقي عليها الضوء تنتمي إلي المدرسة الفارسية في فن التصوير بالمنمنمات  حيث ورث الفُرس الخبرة من المدرسة العراقية ولكن الإبداع والتفرد نتج عن المؤثرات الواقعية في الزخارف الهندسية وكان يعبر هذا الفن بكل صدق عن الأحوال السياسية والثقافية والطبقة الحاكمة وأيضًا صور لنا الحياة الاجتماعية وتعايش العرب والأجانب وتداخل الفنون والثقافات والإبداعات , وكانت الألوان المستخدمة في هذا الفن الألوان المائية و الذهب

والقطع التي بين أيدينا حُفظت في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة وهي عبارة عن إبريق وطست من النحاس زُخرفا بأسلوب المنمنمات وقد تم طلاء طبقة من المينا للحفظ ,حيث تبرز لنا تلك التحفة الفنية اندماج العرب وغير العرب من فرس وأتراك وهنود والبربر وغيرهم في مجتمع واحد يهتم بالإبداع والابتكار مما أعطى طابع من العالمية والتنوع للحضارة والفنون الإسلامية , زخرفت القطع بموضوعات تصويرية متعددة مأخوذة من القصص الأدبي الإيراني وقد أبدع الفنان في زخرفة الإبريق والطست وكأنهما صفحات من مخطوط وتضمنت القصص التصويرية رسوم شيوخ ذوي لحى وسيدات إحداهن يزين رأسها تاج ذهبي وذلك بالإضافة إلى الكتابات الفارسية وبعض الزخارف النباتية المتعددة وأيضًا في تداخل للطيور والعصافير بشكل مبهر ورائع وأيضًا غاية في الدقة والإتقان ,إيران العصر القاجاري القرن ال 13 ه – 19م

Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: