عفوا أيها المطر نحن الفقراء لا نحبك – المنصف الهوايدي “غيفاروس”

img

عفوا أيها المطر نحن الفقراء لا نحبك – المنصف الهوايدي “غيفاروس”

عفوا أيها المطر نحن الفقراء لا نحبك 
لا تعنينا رمزية الخصب والخصوبة ولا عناق المحبين تحت رذاذك ولا ايقاع هطول زخاتك ..نحن الفقراء لا نوافذ لنا لنرقبك منها ولا معاطف صوفية لنتحداك بها ولا أحذية جلدية تمنع تسرب الماء لأرجلنا ..فترسم التجاعيد بشكل جباهنا المقطبة ..لا شحم تحت الجلد يحمينا ولا النقد بالجيب يقينا ..عفوا أيها المطر بالصغر كنت تمنع عنا الدرس ..شعاب  كثيرة لم تكن لتقوى أرجلنا الصغيرة على تجاوزها ..تبللت كتبنا بداخل محافظنا المهترئة وجعلت اسناننا يا أيها المطر  تضبط ايقاع اصطكاكها وكأنها خطوات الثوار نحو المعركة ..لا حليب ساخن بأمعائنا ولا جورب بسيقاننا  ..والمحظظون  منّا دثّروا  ارجلهم  بكم قميص مقصوص ..وبيضة مسلوقة بجيوبهم  تؤنسهم للحظات بدفئها ليتلاشى نفس الدفء مع أول لفحة برد ..عفوا أيها المطر حتى بأيام الأحاد والعطل كنت تسجننا  كأسرى بالأكواخ ،تبلل حطبنا ..فيتصاعد الدخان بأكواخنا ..يعاند خيباتنا ويناجي احلامنا الذبيحة ..حتى وجوه أبائنا حرمتنا ان  نراها ليلا حيث لا ضوء غير بريق الجوع المرسوم بأعيننا ..حتى أسناننا وبسبب سوء التغذية كانت غير قادرة على تكسير الفول المشوي بليالي أعيادنا وبرأس سنة كانت كأخواتها لا تحمل غير رائحة البؤس والحرمان ..عفوا أيها المطر مواشينا يحرقنا ثغائها وهي تطلب المراعى ونحن لا نجد لها سبيلا …أتعرف أيها المطر أننا نطالبك بشيء واحد ووحيد :وهو أن لا يرى أحد دموعنا  حين نبكي تحت سياطك  …

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.