صورة و نص، معرض يمزج بين التصوير الفوتوغرافي و الشعر – غزة

img

انتظم مؤخرا بغزة معرض فني بشكل مستحدث تحت عنوان “نص و صورة” و هو بالتعاون بين الشاعرة هند جودة و المصور الفوتوغرافي محمد البابا.
هند جودة كانت في حديث خاص و خاطف لأنتلجنسيا مع مدير التحرير أصلان بن حمودة عن المعرض فافتتحت الحديث بالقول.
* شاعرتنا الرائعة هند ، هلا تقدمين للقراء لمحة تعريفية للمعرض ؟
– المعرض عبارة عن صور منتقاة اخترتها بعد الاتفاق مع المصور محمد البابا لكتابة نصوص تحاكيها و تقرأ أبعادها و أحيانا تتلمسها إلى ما وراءها.
* منذ متى بدأ الاشتغال على هذا المشروع ؟
– قبل عامين تبلورت الفكرة و بدأت بالاختيار و الكتابة .
* كيف تصفين مراحل انجاز هذ المشروع الفنيّ ؟
– أثناء الاعداد و الاختيار وصل مجموع الصور إلى سبعين صورة . كانت الفكرة هي طباعة كتاب مصور يحتوي الفكرة و حال سفري دون اشتغالها حال الانتهاء من الكتابة.
* كيف تم تدارك الوضع و اعادة الاشتغال على المعرض بعد صرف النظر عن فكرة الكتاب المصور ؟
– حين عدت قبل عدة شهور تابعنا الموضوع و كان المركز الفرنسي مرحبا بالفكرة و دعهما ، لكن التمويل المرصود كان كافيا لتغطية طباعة صور بحجم كبير نسبيا لاقامة معرض و لم نرغب في التأجيل و أحببنا أن نظهر الفكرة ونتابع بعد ذلك العمل على طباعة الكتاب المصور في وقت لاحق.
* الأجواء التي رافقت الافتتاح ، كيف كانت عموما ؟
– الحضور في الافتتاح كان ناجحا ، حيث ضم نخبة من الكتاب و الصحفيين و الرسامين و المهتمين و بعض الذين أثارت فضولهم الفكرة كما كانت ردود الفعل في غالبها تعبر عن دهشة و إعجاب بهذه التوليفة بين الصورة والشعر مما يزيد إصرارنا على إصدار الكتاب.
* ما مدى انفتاح المعرض على الثقافات الأخرى و إلى أي مدى كان اشعاعه خارج تراب الفلسطيني لافتا ؟
– كون المعرض أقيم في المركز الفرنسي فقد قام مدير الأنشطة هناك بترجمة النصوص إلى اللغة الفرنسية لتكون مادة تلامس واقع المكان و تقدم لطلاب الفرنسية هناك مادة للقراءة. هذا و قد جلب المعرض اهتمام عديد وسائل الإعلام المحلية و الأجنبية لتغطيته كونه من العلامات الفارقة في التاريخ الثقافي الغزاوي الذي يواجه صعوبات كبيرة في تنفيذ بعض المشاريع الثقافية لفائدة أبناء البلد بسبب الاحتلال الاسرائيلي الغاشم و الوضع العام للبلد . لكن هذا لم يمنع شبابنا من القيام بأنشطتهم تعبيرا عن صمودهم و حبهم للحياة .

* ختاما ، نترك لك الكلمة ، ماذا تودين القول ؟

– جزيل الشكر للمصور محمد البابا ذو العين التي تصطاد الجمال دائما وتوثق لحظات الحب والحرب والسلام والعيش في مدينتنا المثقلة ثم الشكر للمركز الفرنسي على الاستضافة الرائعة والدافئة وأخيرا للجمهور الجميل الذي ما زال يتواصل معي ليعبر عن إعجابه ودهشته ويشارك صور ونصوص من المعرض على وسائل التواصل مما جعل ايام المعرض الاربعة كلها في انتظار زائرين محتملين. انا سعيدة بوصول الفكرة وملامستها للقلوب والعقول وما حققته من صدى جميل.

Facebook Comments

الكاتب أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة ، كاتب و صحفي تونسي شاب يكتب قصص الناس و أخبارهم . حاصل على العديد من الجوائز الوطنية في مجالي الشعر و القصة القصيرة .

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.