صلاح بن عيّاد :اصمتوا فأمجد يحارب!

img

اصمتوا فأمجد يحارب!

تقف النّفسيّة العربيّة وربّما لدواعي عديدة، تاريخية وسياسية وغيرهما، ربّما بسبب الفقر بكل أشكاله الممتدّ من خلوّ الجيب، إلى التجربة، إلى العاطفة، إلى الفكر، ربّما أيضا لعلاقة غير سليمة مع الحياة ونقيضتها الموت، تقف هذه النفسيّة على شفا حفرة اسمها “النّواح”… يبدو أنّ خنساء ضربت صميمنا وسكنت في “الجواجي” نهائيّا، وكلمة “الجواجي” هذه كلمة جدّتي عندما تتحدّث عن العمق والصّميم.
ما إن نشر الشّاعر أمجد ناصر نصّا يتحدّث فيه عن مرضه ومصارعته لورم بالدّماغ حتى توالى وتتالى على الأكوي خنساوات وبأعينهم عوار وماء مدرار، مع أنّ الشّاعر العزيز، الّذي أكنّ له كلّ الحب قد عنون نصّ بـ”قناع المحارب” وقد جعل كلمة “optimiste” عنوان كلّ العناوين…
إنّي وعلى خلاف النّواحين والنوّاحات من خنسائين وخنساءات سأدعو العزيز أمجد ناصر إلى العمل على كتبه المفتوحة، وسأجيبه على سؤاله الأخير في نصّه الذي لن أكف عن قراءته ما حييت: “ألم نر أشجاراً ممددة إلى جانبها لكي ترتاح من عبء الوقوف؟”
هذه الشجرة حبيبي أمجد ولأنّها مليئة بالحياة فإنّها ما إن تلمس التربة حتّى تمدّ عروقا جديدة وتقف من جديد!
في انتظار نصّ يضحك عاليا من ليل الخنساء في النفسيّة العربيّة ذات العوار.
اصمتوا فأمجد يحارب!
صلاح بن عيّاد



الصورة ذات أمسية مع أمجد ناصر فرنسا 2012

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: