صالون المنتدى العربي الأوروبي للسينما و المسرح

img
أميرة هشاش /باريس 
ملخص لنقاشات صالون المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بباريس 
 د.جان لامبيرت إستجبت وشجعت عقبي لتأسيس هذا المنتدى لقناعتي برغبة جادة لتقديم أشياء تسهم في تقارب فني عربي أوروبي
حميد عقبي المنتدى حركة ومؤسسة فنية سينمائية مسرحية لخدمة الشباب العربي والأوروبي
د.جواد بشارة ليؤكد أن النشاطات السينمائية في عالمنا العربي تحتاج إلى ذوي خبرة من العالم الأوروبي
د. حميد شاكر من الضروري التعريف بالتجربة السينمائية العربية في فرنسا والعالم الأوروبي
جان بيير ديبوي المسرح والفن الحقيقي الذي يكون متاحا للجميع
نوال عبدالعزيز نحن نركز على فعاليات ذات جودة رغم أن ميزايتنا صفر والفن في خدمة المجتمع
عقد صالون المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بباريس حلقته الأولى يوم الأربعاء الجاري في مقهى جراند كافيه بباريس بمنطقة الأوبرا، وهي المقهى التي عرض فيها أول فيلم سينمائي في العالم للأخوين لومير.
واستضاف الصالون عدد من كبار الشخصيات الفنية ( جان بيير ديبوي ـ مخرج مسرحي وممثل فرنسي، جان لامبيرت ـ فنان موسيقي وباحث في التراث الشرقي، آن روجورد ـ باحثة في التراث والمخطوطات، د. جواد بشارة ـ ناقد سينمائي ود. حميد شاكر ـ أكاديمي عراقي)، كما حضر عدد من الشباب والمهتمين وتم بث ساعة كاملة لفعاليات الصالون عبر صفحة فايسبوك الخاصة بالمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح، تابع النقاشات وتفاعل معها ما يقرب 500 شخص حول العالم.
في بداية الفعالية تم التعارف بين الحاضرين والضيوف ثم قدمت نوال عبدالعزيز ـ مدير المنتدى ـ نبذة مختصرة عن فكرة الصالون وأهميته في هذا المكان الشهير بباريس والعالم حيث ولدت هنا السينما وتم اختيار المكان بمقترح قدمه المخرج القطري مهدي علي علي ـ عضو لجنة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي بالمنتدى ، كما قدمت فكرة مختصرة عن المنتدى ثم قدمت حميد عقبي ـ مؤسس ورئيس المنتدى ـ حيث شرح بشكل موجز أهمية وأهداف المنتدى في تنشيط التبادل الفني بين الشباب العربي والأوروبي  وتنمية وتطوير هذا التقارب عبر ملتقيات وصالونات وورش عمل في المرحلة الأولى كون المنتدى مؤسسة ناشئة ويحتاج إلى جهد في البناء وأن هذا الصالون يأتي كنموذج عملي حي وأن المنتدى ليس مجموعة فايسبوكية تحلم وتغرد في الفضاء الإفتراضي، المنتدى حركة ومؤسسة فنية سينمائية مسرحية تريد أن تكون أفعال وأحداث وفعاليات وملتقيات تقدم أشياء جديدة لخدمة الإبداع وتقرب المسافات وهذا الصالون وصالونات وملتقيات يتم العمل فيها رغم أن الميزانية صفر وهي تأتي قبل حفل الإشهار الرسمي الذي سيكون نهاية فبراير أو بداية مارس لنثبت أننا نستطيع فعل أشياء ولم نقدم طلب للحصول على أي دعم كون هناك مؤسسات وهيئات وهمية تعلن عن نفسها وتضخم اسمها وهي لا تعمل.
والمنتدى يسعي لتنمية وتطوير الفهم والثقة والمعرفة الفنية بين الشباب العربي والأوروبي ثم تطويرها إلى شراكات عملية ومشاريع.
في حديث لجان لامبيرت وهو باحث وفنان موسيقي ويعشق التراث والفنون العربية وخاصة اليمن وقال ” رحبت بفكرة حميد عقبي لتأسيس هذا المنتدى لأن هناك أشياء كثيرة يمكن فعلها لتقريب وجهات النظر ثم الإشتغال بمشاريع مشتركة مثل ارسال مدربين من هنا إلى بلدان عربية وعبر ملتقيات هناك وهنا.
علق د.جواد بشارة ليؤكد أن النشاطات السينمائية في عالمنا العربي تحتاج إلى ذوي خبرة من هنا أي فرنسا والعالم الأوروبي وخاصة في الجوانب التقنية وأن علينا كعرب أن نعترف بضعفنا في الجانب التقني وهناك أفلام تخسر بسبب ضعف هذا الجانب، علينا أن نستفيد من التجارب الأوروبية وننقل بعضها وتم مناقشة هذه النقطة بعدة تداخلات، حيث تحدث د.حميد شاكر وطرح بضرورة التعريف أيضا بتجارب الشباب العربي السينمائية هنا في فرنسا والغرب واقترح أن يقوم المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بهذه المهمة مبديا إستعداده في جمع أفلام عراقية جيدة ومترجمة، ووجد هذا المقترح ترحيبا من رئيس المنتدى  وعلق جان بيير ديبوي نائب رئيس المنتدى عن دعمه لهذا المقترح حيث لديه علاقات كثيرة لتسهيل مثل هذه الفعاليات بتخصيص عروض أو مهرجانات صغيرة للأفلام العربية، كما أيدت نوال عبدالعزيز ـ مديرة المنتدى واضافت أنه يمكننا تحقيق أيام سينمائية أو عروض للأفلام ولكن سيصعب علينا دعوة المخرجين لضعف الامكانيات المادية.
ثم تم قراءة بعض متابعين الصالون من العراق وفلسطين واليمن ومصر والسعودية وهناك من شارك بالبث المباشر وكانت بعض الملاحظات بضرورة الترجمة للعربية ولتسهيل التلقي تم عرض ملخص بالعربية لما سبق وتم الحرص على ترجمة ملخص بعد نقاش كل نقطة.
كما تحدثت فاني وهي ممثلة شابة فرنسية عبرت عن فرحتها بهذا الحضور ورغبتها أن تجد دعم المنتدى لسيناريو تعمل على كتابته يتطرق لقصة حقيقية عاشتها اختها ويحوم موضوعها حول علاقة إنسانية أوروبية عربية ووجدت ترحيب من إدارة المنتدى حيث سيهتم المنتدى بتشجيع الشباب الأوروبي الذين لديهم أفكار لتطويرها والإستشارات الفنية.
تحدثت آن روجورد ـ باحثة في التراث والمخطوطات للتطرق عن أهمية المخطوط وضعف تناوله سينمائيا مبدية إستعدادها للتعاون والبحث عن دعم لمشروع سينمائي يخوض في هذه القضية معتبرة أن المخطوطة كائن له قداسة وقصة ولماذا لا تكون أحداث تمزج بين الماضي والحاضر أو تنتقل من الشرق إلى الغرب.
كما تحدث رامي عربيه وهو مخرج سينمائي لبناني وهو يرى أن السينما اللبنانية ولدت بفضل التعاون اللبناني الفرنسي وأن كبار المخرجين في لبنان يحتاجون ويعملون إنتاج مشترك وأن هذا المنتدى يمكنه أن يوفر لشاب مثله نوع من الفضاء ليناقش أفكاره مع نقاد وذوي خبره، وهنا علق د.بشاره بضروره أن يتحمل المنتدى بناء جسور التعاون العربي الأوروبي مع الإهتمام بالتجارب الجديدة والمختلفة، دار هنا نقاش حول ضرورة التفكير بورش تكوينية صغيرة في فرنسا والعالم العربي.
وختم الصالون جلسته ليؤكد بضرورة أن تستمر حلقات المنتدى وأن يركز على هذا الاسلوب السلس والنقاشات والبحث عن شراكات مثل معهد العالم العربي بباريس، ثم تم إلتقاط صور تذكارية.
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.