نَجا الموتُ منّي ! سهى الدهامشة – الأردن

img
من شاطىء غُرفتي المظلمةِ ، من الضّفة الأخرى لعزيمتي ..ومع اختناقي من رائحة الأدوية المكدّسة ،  يُطل باهتاً .. في الظلام وفي السراديب ، يخافُ أن يفضَح قِنديله عتمةَ روحي .. يتقدم لاهثاً على مهلٍ ، على مهلٍ ..
– ( أكانَ يبحث عنّي ؟! .. أنا لا أبحث عنه . )
كنتُ أؤمنُ بأنّ المِئزر لا يُشدُّ في ما يجعلنا نتّكئ على جِدار الأبدية  ، و أننا نطعنُ دوماً بمدياتنا في الوقائع من أجل فكرة الخلود ،
ولكنّي لا أريدُ خلوداً ، ولا أريدُ موتاً ضعيفاً !
إنّه الموت !
جاء على غير وِفاقٍ كوردةٍ مختنقةٍ بالضوء الساطع أو كالسرّ الذي يأتي على علن  ٍ..
يقول : “إن المرض ملّ من كونه غريمك !”
 ينظرُ إلي ،  يُفصّل وجهي المُنهك ، وعيناه تترقبانِ جسدي المتحامِل على الملاءات البيضاءِ والموصولِ بالإبر والمغذّيات ..
إنّـــه المَوتُ !
الصديق الذي ادّعي صداقتَه ..يقتربُ ،
يُتمتم قلبي :  ليسَ الآن !
أُشيح بوجهي عنه ، حتى لا تلتقي نظراتُنا البغيضة ،
أصغّر نفسي لأختفي في قلب الجدار ،
 ليسَ الآن ! ولكننا نلتقي… يقول في خاطره  بأنّي أُشبه حمامةً خرقاء فقدتْ جناحها ، و تنتظر بأن تطيرَ هرباً بجناحٍ واحد ،
يُغريني أمل المعجزات ..
أشتمّ أنفاسَه المرعبة ،
– ( أليسَ حريٌّ بنا أن نتصافح ؟! هكذا يفعل الأحبّة ! )
 أبتسمُ ..
 لعله يُرجئ مباغتتي مرةً أخرى .. !
 يلتصق بي ، تَتجمّد العبارةُ في صدري ..
– ( لماذا لا ينتظر ؟ سأخرج من خِزانتي كل الكلامِ الذي خبّئتُه جيداً  لأقوله له دفعةً واحدةً ،  كل الكلامِ الذي لقّنتُ نفسي درساً في تسميعه ،  دون تلعثم ! )
ولكنّي تلعثمت ..
كان حادّاً …
يجرّني من ياقتي دون أن يرّق قلبه ، ينتظر مني بعد كل تنهيدة أن أرفع رايتي البيضاء !
أطرافِ أصابعي وقدميّ تتثلج ، ونقطة الثلج تكبُر وتصعد ..
طنينٌ في أذنيّ ، ورائحةٌ زرقاء !
  أغرس أصابعي في الأرض ، جسدٌ يستسلم وفكر ٌيقاوم ،
 ولكنّها هي وحدها ضربات قلبي تستمر ..! إنني أقاوم!
يكشّر عن أنيابه وازداد صلابةً ،
 يُبعثرني واتجمّع ،
يقلّلني وأكثّر كل عزائمي ..
– (يا مَوتُ !
أرجئ فضَاضتك ، فاجِئني مرةً مع زوامير السيارات وضجيج المارة  ،
في متعةٍ جريٍ ماطرة ،
في قلب صلاةٍ خاشعة ،
في نشوة سعادة ،
 في لحظة غفلةٍ ،
 في مُنتهى الصّحة ..
أعطني فرصةَ ترقّبك  وارحل الآن..
هات احتمالاتك المغايرة كلها ،
وإنما ليس الآن على سرير الوحدة والبؤس ..!
ليس مُختنقاً بحقنةٍ أدويةٍ كريهة ، وغرفة مُوحشة ! )
أخنقُ سلاسته بيّدي
 تشنِقه جلادتي ..
– (أيها الموت !
لقد تلقيتَ خيبةً في ضلوعك  ؛
  لا شأن للوقت، ولا شأن للعمر ، ولا شأن للمرض ، إنه صراع صداقةٍ أبدّي ، مجبولٌ على البرود وصداقتك مُرّةٌ  وصعبة المِراس ، وتعاليكَ بغيض ،
 ومع ذلك فإن هذا الضعفُ ليسَ لي ! )
الطنينُ يزداد ..ولا ينفجر !
أيمكن أن يكون هذا العدم ؟
 أيمكن أن المنفى يحوي هذا الكمّ من الظلام ؟
لا ..لا يمكن ، هذا الدمُ المحموم فيّ لا يمكن أن يكون فراغاً  !
– ( ” لا يستأخرون ساعةً ولا يستقدمون” أعرف ذلك حتماً ولكنه لم يأتي بعدُ .. هذا وهمٌ يَختلقه مَرضي ، هذه هلاوسُ خائفٍ .. ألفاظُ مُقاتل تَعِب..)
ثقبٌ في أذني اليسرى يُسرّب لي صوتاً !
تقول إحداهن : لقد نجا من الموتِ بأعجوبة !
انتصرتُ..
أتمتم بنفاذ صبرٍ :
إنها تكذب ! لقد نجا الموتُ مني بأعجوبة !
Facebook Comments

الكاتب Slim oussama

Slim oussama

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.