ذاكرة مثقوبة- غسّان المحفوظي 

img

ذاكرة مثقوبة- غسّان المحفوظي 

ذات 2004 بقفصة ,كانت بداية السنة الجامعية الأولى لي .. كانت سنة الاكتشاف لكل طالب جديد .. كطفل يتنفس العالم لاول مرة يتحسس الاشياء كلها .. تأخذني الرؤيا الى الليلة الأولى بمبيت ابن منظور قفصة والايام الاولى التي لحقتها .. في ذلك الجناح اليتيم بالطابق الارضي وفي آخر الرواق كانت بيوت الاستحمام الخمسة المتلاصقة كجسدين, اذكر ابوابها الخشبية التي خطت بجميع ادوات الكتابة من اقلام وفحم ومسامير ومفاتيح وكل ما يمكنه ترك اثر على الخشب .. كتابات رديئة من شتم ,قلوب حب وحروف لاسماء , رسومات جنسية رديئة,وخطوط متداخلة لا تعني شيئا سوداء قاتمة … كنت كل مرة اقرءها واحللها تعكس حجم الالم والحزن والفقر حينا وعقد صدئة احيانا كثيرة.. وشدتني كثيرا مضاءات الخربشات تذكر سنة الخربشة .. لنقل كان المشهد أسود قاتم حزين …
مر شهر لاسأم تلك الخطوط فقررت أيضا الكتابة اخذت قلما أحمر غامق وكتبت على باب من الابواب “على هذه الأرض ما يستحق الحياة” بخط حاولت ان يكون جميلا ..
وبدأت رحلتي .. كانت أغلب البدايات هناك .. لم يقتضي الأمر الا ايام معدودة لألاحظ ان ما كتبته ينتشر على الابواب الخشبية بل وأغلبها بل امضاءات أخرى أعجبتني أكثر مما كتبت وكان خطها أجمل من خطي الرديئ , ثلاثة كتابات رافقني الى الآن ترسخت بذهني : “من دون حرية ليس لدينا أسماء” لميلتون أكوردا و” الحرية هي روح الإنسان وأنفاسه .. فكم ثمن هذه الأشياء؟” للمهاتما غاندي و” الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة” لنيلسون مانديلا .. كانت أيام قليلة بعد كافية لتقرأ كتابات جميلة وشعارات الحركة الطلابية وأحلام معلقة على أبواب المراحيض وخارجها ماحية ما سبق من كتابات رديئة ولم يقتضي مدير المبيت حينها سوى ثلاثة ايام لاعادة دهان الابواب والحيوط .
يتبع …..
#ذاكرة_مثقوبة

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.