دون تلك الالوان لا حياة-حمزة العود 

img

دون تلك الالوان لا حياة-حمزة العود 

استيقظ في كل صباح ساقطا في شراك الروتين الممل انظر من خلال النافذة الاحظ من خلالها شمسا مشرقة من وراء الغيوم فتزداد حواسي دقة في المشاهدة غيوم رمادية قاتمة اللون ، على مسامعي  اصوات الوحوش راكضة نحوي تتحسّس الأيادي ، ايادي الظلام و الظلامية تترصدني و رفاقي ،أشتمّ رائحة الموت و الابادة اتية، اما المذاق القابع في حلقي  فمرارة الحياة وعلقمها،تتصاعد نبضات قلبي و تزداد حواسي دقة مرارا و تكرارا اغادر فراشي و اذا بي اقف امام المرآة تلك المرآة اللعينة او بالأحرى الصادقة

-:«هل من مقاومة اليوم»

-:«المقاومة كل يوم كل لحظة و مع كل نفس»

استجمع كل قواي و اخرج الى ساحة الحرب الساحة الغامضة في يدي شمعة منيرة, شمعة لون عقلاني لون النسوية هنا  من بقية الخمس الالوان نضال لن يفنى ،خالد بين طيات عقلي و في سراديب فكري متزمت بالانا الانسانية و الاصرار الدائم , هوس تحقيق العدل و المساواة هوس تحقيق النصر تحقيق عدالة حقيقية في زمن جنود الاستعباد و القهر اسير و ارى بعيناي الالوان الوان في كل الامكنة في الناس و المباني و السيارات الوان ليست كالبقية الوان لون العقل , لون السكينة, لون الطبيعة, لون الشمس  , لون الصحة و الفخر و لا بد من لون الحياة و الشفاء  انهم يقاتلون لكسب النصر من اجل الحرية و الكرامة الانسانية ضد استعباد الاجساد الوان مفعمة بالقوة الوان ذلك “الكوير” دائم الشموخ ضد اعدائه ضد الفوبيا اللعينة منتصبا يردد و يهتف بفخر كونه انسان يرنو الى كسب حريته ليقتلعها من سالبي حقوقهكل اسلحته مكبلة من كل الاطياف مفتكة من اعين المتزمتين مختبئة من ايادي الظلام مكتئبة من بطش الناس مستسلمة و لكن بجسده مجتمعة و بصموده  عازمة و برفاقه منتقمة و بألوانه مبتسمة لأفق الفخر دائمة لحياة ساكنة

يواصل سيره في تلك الطرقات الملونة و يصادف تلك الصديقة التي لطالما كانت منبوذة من البقية هي كانت تلك النسوية الكويرية الشرسة دائمة العزم على تحقيق السلم الكلي و الكوني هي لم و لن ترضخ لانها تعلم جيدا ان  اخماد الثورة لا يكون الا بانطفاء شمعة الارادة اما  ذلك الخضوع النمطي للأقوى ليس الا طغيان قانون الغاب قانون القداسة الزائفة .

يلتقيان لاحتساء القهوة في شارع تونس (الحبيب بورقيبة) ,شارع اللائكية في نظريهما وسط سخب السخرية و الكره و النبذ ولكن اللامبالاة كانت وسيلتهما الوحيدة ضد كل الموجات السلبية

-:« انا فخورة بنفسي و سعيدة حتى لو اضل في نظرهم ذلك “المأبون” ,”الكاريوكا” انا عابرة انا موجودة »

-:«هيا الى المسرح العرض على وشك الانطلاق »

تلك الخلطة الفريدة من نوعها من وردي ازرق هادئ و ابيض في ملابسها تتميز بها و تضل الصادقة الفخورة.

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: