دوالي – عبد بالحاج 

img
شعر 0 admin الوسوم:,
دوالي – عبد بالحاج 
بالأمس شربت كثيرا
يا الله
كل تلك المشاريب
و لم يتعتعني السكر
كنت أفكر بدولتهم هذه
و شعرت أني أكن لها
كل مشاعر الكره و الحقد و الشماتة
و أتمنى لها المزيد من الفضائح
كان الجو ممطرا
و من ركني في آخر الحان
تذكرت أني بعد عشرين عاما من النباح
لم أجن شيئا سوى
هذه الدوالي و الجلطات الصغيرة و مكتبة في البيت
شربت كثيرا و تذكرت
شنب السماك الذي كسر عظامي منذ عشرين عاما
عندما شتمت أمه
بعد أن غشني في الميزان
يا الله
كل تلك المشاريب و هذه الدوالي
و مشاعر الأكسدة في رئتي
و ذلك الهر الوسخ الذي تمسح بسروالي
و لم يتعتعني السكر
طيب
أنا عمري خمسون عاما
و للعالم ستة أبواب موصدة في وجهي بإحكام
أعمل مدرس تاريخ
و أحدث الناس عن سقف العالم في النيبال
و عن المشاعات البدائية السعيدة
فكيف أقف على ركبتي
بعد أن أكلها القلق و التوجس ؟؟
بالأمس كان الجو ممطرا
و كنت وحيدا
أقرأ مقالا طويلا عن فوائد الصمت
ثم أشرب النبيذ المخلوط بالماء
لأبحلق في الجدار
و أخاطبه بكل ثقة و وضوح
أيها الجدار
سلفني مزيدا من الصمت
كي أنسى تجاعيد أمي و إنحناءتها الواضحة
و أنسى
كل هذه النظريات الساذجة
التي قرأتها في الكتب عن الدولة
أيها الجدار
مالي أنا لا يتعتعني السكر ؟؟
مال هذه الدوالي
تنتشر في كل مكان من جسدي ؟؟
أيها الجدار
لماذا كلما فكرت
تململ قلبي المطمئن
و رماني اللعين بالأحجار ؟؟
بالأمس كنت وحيدا طول النهار
شربت كثيرا
و فجأة دخل زبون
قال للنادل إنه رجل دولة
نهضت من مكاني مثل فرس النهر الغاضب
و بصقت بصقتين :
بصقة على الرجل
و بصقة على الدولة .
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: