خاطرة عن كتاب “منية بن جميع” “قيلولات الجدّ  – قصّة سفاح القربى “الصّادر عن دار” سراس” هذه الأيّام

img
خاطرة عن كتاب “منية بن جميع” “قيلولات الجدّ  – قصّة سفاح القربى “الصّادر عن دار” سراس” هذه الأيّام
بقلم الصادق بن مهني 
 
تمسك بالكتاب فلا تتخلّى عنه حتّى تفرغ منه . وتفرغ منه فتجده قد أفرغ فيك – ملأك – انصبّ في جوارحك – سكنك – استأثر بك وفرض عليك أكثر من تساؤل وتسآل.
قصّة – قصص فظيعة وتدعو إلى الاشمئزاز والحنق والكفر بالنّاس والدّنيا. لكنّه مع ذلك فيها شيء كأن تكون خفيفة ورفيقة. وفيها حزن وشجن و فيض إحساس عتيق بالحيف.
كتابة سلسة تكاد تنطق صورا أو تتحوّل فيلما وإنّما وثائقيا.
والطّفلة – البنيّة  الحلوة المتصدّرة غلاف الكتاب تدعوك للقراءة رغم قساوة العنوان وإيحائه  بعدوان. بنيّة تنطق هيئتها ونظرتها حزنا واستنكارا وغبنا وحيرة. ولكن أيضا إقبالا على الدّنيا وعدم تسليم وتطلّعا إلى الأبهى وعزما رغم الضّيم.
لا يهمّ أن تكون الصّورة قد تصدّرت الكتاب لأنّ البنيّة أصبحت هي الكاتبة دون أن تكون أبدا الضّحيّة ذاتها. وليس مشكلة بالمرّة أن تتطابق الصّورة مع الشّخصيّة الأولى في الكتاب.
ما يهمّ هو أنّ الكتاب ينضح شجاعة وإصرارا ويفضح ممارسة اعتاد مجتمعنا أن يدفن سرّها حتّى وهي تتواصل. وكثيرا ما برّرت أفعال من ارتكبوها وأدينت ضحاياها.
وإلى ذلك تحسّ الكاتبة صادقة والقصّة مجرّدة من الإضافات والتّنميقات .
هل الكتاب قصّة أم رواية أم بحث في علم الاجتماع أم شهادة ؟ هو كلّ هذا.
وهو إلى ذلك مخاض ولا بدّ  عسير … وأداة نضال وتحفيز على كسر الصمت الثّقيل.
 
شكرا “منية”.أشدّ على يديك وأدرك أنّ فتحك للباب الكبير الّذي فتحته لم يكن أمرا يسيرا ورفيقا.
 
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: