حين وجهك غاب.. تعرى دمي – سلمى الزياني

img
حين وجهك غاب.. تعرى دمي
سلمى الزياني/فرنسا
التباس يحييككَ الآن
عتمةٌ تجاذب صدمةَ الماسِ
احتراما لخطايا الطين
لا اكتمال ينقصك
و لا نقصان يكملك
لا جَهد و لا جهيد
غموض شاسع يهديك للرتابة في فصلها الأخير
كي تنعم بالحلم الهادر
رتِّب سوادك المسنّن
 بوجع مسنّن
و نعاس مسنّن
و تفهم مُقام التيه على صورة الفوز
و هو يشق الصدر المكلوم
لتهطل كوائن الجراح الرفيعة
سيكتمل نموّ الإنسانُ فيك
يكتسب خبرة التفكير
في أوج نتاجه
سيراقص مرايا  الدم
و يشتهي صلب الفراشات
مستسلما لأسئلة الحرائق و الظلام المشكل
و بانعكاس سر كبير في علن خفي
و لتكن حافيا من خطاك
عاريا من طينك و شقوقه
انطفاؤك انطفاء الماء الفاتن
تبتلع سر النهر
و تعلمه الغرق المرتجل
طقس الدم
و أنت وسط حاجز و مانع
لا حيلة لك سوى تجرع الآه
مع ظلك الشتات
كقساوة الحزم
مسلوبا لأشواك و أشواق
تحتفظ باشتهاء التبعثر
 لطقوس المدافن و فصولها
حيث لا مقتلع لجذور الضمير
إلّا أنت.
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: