حركات الـعصيـان المدنيّ بتونس في نهاية القرن التّاسع عشر

img

بقلم :بلقاسم الشابي 

أوّل حركة عصيان مدنيّ وقعت سنة 1885خرجت فيها مظاهرات عارمة اتّجهت إلى قصر الباي بالمرسى بسبب الأمر العليّ الصّادر يوم 2 أفريل 1885 المتضمّن لقانون بلديّ جديد يقضي بالتّرفيع في سعر استهلاك الماء بنسبة 60 في المائة ، كما تضمّن هذا القانون إجراءات جديدة تتعلّق بدفن الموتى ، رآى فيها الأهالي نيلا من الشّعائر الإسلاميّة .
ولمّا رفضت الغالبيّة المطلقة من من السّكّان إمضاء العقود الجديدة المتضمّنة للزيادة في سعر استهلاك الماء ، قطع الماء عن الأحياء العربيّة بالعاصمة الّتي تقول الإحصائيات الرّسميّة أنّ عدد سكّانها بلغ آنذاك مائة وثمانون ألف نسمة
وما نقله إلينا الأستاذ البشير الشّريف في كتابه : أضواء على تاريخ تونس الحديث عن مخطوط للشيخ المصلح : محمّد السّنوسي أحد الرّؤوس المنظّمة لحركة العصيان المدنيّ هذه من إجراءات قمعيّة اتّخذتها السّلط الإستعماريّة يكشف لنا بشكل واضح وجليّ التّشويه المتعمّد والكذب والإفتراء على مشائخ الزيتونة الّذي نشرته عنهم آنذاك صحف فرنسية تصدر بتونس .
يقول الشّيخ محمّد السّنوسي في مخطوطه المذكور : … في صبيحة يوم الخميس 21 ماي 1885 عزل الشّيخ أحمد الورتتاني من التّدريس بجامع الزّيتونة ومن رئاسة جمعيّة الأوقاف رومن نظارة المستشفى الصّادقيّ لا ووكالة مخاصمة الوزير مصطفى بن إسماعيل في حقّ الدّولة . وعزل الشّيخ : الصّادق الشّاهد من التّدريس بجامع الزّيتونة وبالصّادقيّة . وعزل الشّيخ محمّد السّنوسي من كتابة جمعيّة الأوقاف ونفي الى قابس . وعزل من العدالة المشائخ : الصّادق العنّابي ، العربي العنّابي ، محمّد الأصرم ، عمر الغربي، الهاشمي الشّاهد ، كما عزل الشيخ : حسن بن دخيل من وكالة أوقاف المساجد، وعزل الشّيخ مصطفى ميمان من وكالة أوقاف جوامع المالكيّة، وعزل الشّيخ : حمده الجبالي من أمانو سوق العطّارين ، وعزل الشّيخ عثمان الفيّاش من أمانة سوق السّرّاجين ، كام عزل شيخ مدينة تونس : أمير اللّواء محمّد الدّلاّجي، وجرّد الأميرالاي : حسونه بن مصطفى من رتبه العسكريّة ونفي الى الكاف، وأعفي من عضويّة المجلس البلدي بموجب الأمر العليّ الصّادر يوم 27 شعبان 1302 هـ المشائخ : حمده الجبالي ـ الهاشمي الشّاهد ـ عمر الغربي ـ وحمّودة عزّوز ـ عمر العتكي ـ عثمان الفيّاش ـ الحبيب المستيري … ووقع تعويضهم بآخرين وهم : حمّودة بن زكّور ـ خليل برناز ـ الطّيّب العلمي ـ محمود باشا ـ أحمد النّقّاش ـ الطّاهر الكتّاني ـ عبد القادر الكاتب .
واحترست الدّولة الإحتراس اللاّزم فأقامت ضابطين يخفران حومة بير الاحجار والبطحاء يطوفان حول دار شيخ المدينة وغيره وأقيمت ضابطيّة في رحبة الغنم يخفرون دار الشّيخ أحمد الورتتاني وقد أتى عليه من الأسف ما ظهر به فساد دمه مع احتباسه فتوفّي … وما أن بلغ نبأ وفاته الشّيخ : محمّد عبده حتّى بعث برسالة الى الشّاذلي فرحات عبّر فيها عن عميق حزنه لوفاة ذلك المؤمن الصّادق الّذي ثبت على موقفه وأصرّ على عدم الرّضوخ للمستعمر لطلب العفو كي ترجع له مناصبه وامتيازاته .

أمــّـــــأ حـــــــركـــة العصيان المدنيّ الثانية واستمرّت على مدى سنتين كاملتين الّتي نظّمها وقادها مشائخ الزّيتونة واكتسحت كلّ مناطق البلاد وعتّمت عليها وطمستها المدرسة التّاريخيّة الفرنكوفونيّة فقد وقعت إبّان الحرب العالميّة الأولى : ضدّ تجنيد الشّبّان التّونسيّين للقتال خارج حدود تونس والموت من أجل الد{ّفاع عن الأراضي الفرنسيّة … والتّجاوب الّذي لقيته هذه الحركة في مختلف مناطق اللاد حيث رفض الكثير من الشّبّان الإلتحاق بالجيش الفرنسيّ، ممّا دفع السّلط الإستعماريّة الى اعلان حالة الأحكام العرفيّة وبدأت حملة مسعورة من الإعتقالات فاضطرّ البعض من قادة هذه الحركة الى مغادرة البلاد .
وما بين شهري ماي وجويلية 1917 استصدرت الحكومة من الباي أوامر عليّة تقضي بمصادرة أملاك ستّة من قادة هذه الحركة وهم :
ــ الشّيخ محمّد الصّالح الشّريف صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه ونشر بالرّائد الرّسميّ عدد 46 جوان 1917
ــ الشّيخ محمد الخضر حسين صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه نشر بالرّائد الرّسمي عدد 46 جوان 1917 … ولم يجدوا عنده أملاكا لمصادرتها باستثناء قطعة نخيل بـنـفـطــه باسم والده يمتلكها مع اخوته لم تقع مصادرتها
ــ القاضي الحنفي الشّيخ اسماعيل الصّفايحي صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه ونشر بالرائد الرّسمي عدد 46 جوان 1917
ــ علي باش حانبه صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه نشر بالرّائد الّسميّ عدد 55 جويلية 1917
ــ الطّيّب الجميّل صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه نشر بالرائد الرّسمي عدد 57 جويلية 1917
ــ محمّد باش حانبة صدر بشأنه أمر عليّ يقضي بمصادرة أملاكه نشر بالرّائد الرّسميّ عدد 57 جويلية 1917
وفي هذه المرحلة برز الدّور النّضاليّ الكبير للمرحوم : محمّد باش حانبة الّذي كان أوّل من نادى بضرورة توحيد الكفاح في أقطار المغرب العربيّ وربطه بكفاح الأقطار العربيّة بالمشرق العربيّ وذلك عندما استقرّ بمدينة جنيف في سويسرا وأدر مجلّة : Revue du Maghreb ، ثمّ أسّس لجنة تحرير المغرب العربيّ الّتي تركّبت هيئتها من :
ــ التّونسيّين :
محمّد باش حانبة ــ الشّيخ محمّد الخضر حسين ــ الشّيخ محمّد الصّالح الشّريف ــ محمّد مزيان .
الجزائريّين : حمدان بن علي ـ محمّد بيراز ــ
وعند انعقاد المؤتمر الثالث للقوميات بمدينة لوزان ألقى فيه محمّد باش حانبة خطابا باسم لجنة تحرير المغرب العربيّ عبّر فيها عن شعبه في التّحرّر من الإستعمار الفرنسي مستعرضا بعض الجرائم التي ارتطبتها فرنسا في تونس والجزائر والمغرب … كما قدّمت هذه اللّجنة عريضة لمؤتمر الصّلح الّذي انعقد بفرساي ضمّنتها مطالبها ، كما وجّهت برقيّة بتاريخ 2 جانفي 1919 للرّئيس الأمريكي ويلسون طالبته فيها بتطبيق مبدإ تقرير المصير الّذي طرحه على أقطار المغرب العربيّ ….///..//
بلقاسم بن عمّار الشّابّي

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: