ثرثرة مهاجرة -كيفهات أسعد ،سوريّة

img
ثرثرة مهاجرة 
*كيفهات أسعد 
قبل أن أنسى قلبي هناك كميدالية ضائعة
تحوي كل مفاتيح العمر الفائت
قبل أن اكتب الوصيةِ الأخيرة هناك وأنا اودعكم
في ذيل الورقة الفارغة أكتب .. مازلت أحبك
أنا الأربعيني
بزفير الشرق وكل علاقاته وبيوته الطينيية
المتآكلة على أمجاد من فخار وصلصال .
شعائره المتهالكة كأحذية الجنود في حروبهم الطاحنة التي
لا يفوز فيها غير الخاسر ولا يخسر فيها غير الرابح .
وعلاقاتهم التي تشبه إلى حد كبير القمار في حانات الكذب..
أنا الأربعيني
 بشهيق الغرب
والغربة وحضاراته
بشوارعه الأنيقة والنظيفة كسيقان غانية
وبناياته  كقطرات الندى على شفاه عاشقة
و”علاقاته الاجتماعية” التي تشبه حجاب عاهرة أو كيلوتها
بقرص شمسها الألطف وقمرها الأجمل
بغيومها التي تتراصف وتتقاطع كما قصص شيوخ الشرق وأئمته
وفاكهتها صور فوتوغرافية جميلة بدون طعم او رائحة
برجالها الخجولين لأن نساءهم هن من تعشقنهم وتمارسن طقوس
الجنس معهم وهن من تقررن عنهم البقاء او الرحيل
بإناثها اللاتي تضعن العطر الفرنسي حتى تحلو لهن النوم
على رصيف قريب مع عاشق خرج للتو من تلك الحانة هناك
تدخن كثيرا كما لو أنهن في عزاء
باردات كثيراً كما لون الليل في شتاء بارد…
بين الشرق والغرب.
أنا
خائف كقط في عرس
تائه كقارب مات ملاحه
لم أستطع أن أتركني هناك ،. بين أغاني الانتصارات وشاراتها
لم أستطع أن أدعني هنا .. بين كلاسيكيي المجد والمال والمقامرة
كل يوم أمسح صورتي التي ترافقني منذ زمن
وأغني
قصائد مملوءة بالحزن
أزفر كعجل خائف
أشرب كأساً
ألتهم الدخان بنهم
وفي قميصي يسكن الحنين
وها هنا أوقع وصيتي أسفل الورقة

*كيفهات اسعد
شاعر كردي سوري مقيم في السويد
عضو اتحاد الكتاب السوريين
له مجموعة شعرية منشورة بعنوان / لكِ وحدك أكتب /
ومجموعة تحت الطبع
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.