تعليق موجز على كتاب “أحمد نظيف” :”عشر ساعات هزّت تونس – “حريق السّفارة الأمريكية ونتائجه””

img
تعليق موجز على كتاب “أحمد نظيف” :”عشر ساعات هزّت تونس – “حريق السّفارة الأمريكية ونتائجه””
نشر : ديار للنّشر والتّوزيع-تونس 2019 .(200 صفحة – 20 د.)
بقلم : الصادق بن مهني 
 
 
بثقة في النّفس وبثبات وتجلّ يسير هذا الولد اللاّفت للانتباه نحو قدره: أن يرسم له ما يثبّته صحافيا ذا باع في مجال صحافة التقصّي والاستقصاء وأن يكون جامع بل موثّق شهادات ( وبالتّالي شاهدا هو ذاته) يخشى تناسيها وإهمالها جرّاء تسارع الأحداث وتكالب المزيّفين وقصر ذاكرة العموم…
وأنا أقرأ الكتاب أحسست أكثر من مرّة أنّني لا أستفيد من كشف جديد .غير أنّي لم أنقطع رغم ذلك عن القراءة بل انجررت مع الصّفحات الواحدة تلو الأخرى حتّى فرغت من جميعها.ذلك أنّي وجدت فيما كنت أقرأ توليفا مقنعا انبنى على متابعة متأنّية للأحداث ومقابلة جدّية للأخبار وربط رصين بين الظّواهروتنويع للمصادر…ثمّ إنّ التّأليف والتّحرير قد جاءا هادئين وابتعدا عن التّجريح والقذف والتّجنّي…
ما حبّره أحمد عن تسلسل الأحداث وخلفياتها وما ترتّب عنها فيه قراءة نظيفة وفيه ما يحمل على التّأمّل وما يدعو إلى التّفكير الهادئ والّذي لاينحاز إلاّ بعد التّروّي.ولكنّه إذ ينحاز ينحاز بحقّ ولا يوارب أو يستهين أو يهلع.
وفيما فصّله نظيف إثراء وإن جانبيّ لما كتب ويكتب في هذا الصّنف من التّأريخ الّذي غدا يوسم بالرّاهن أو السّيّار، ومنه تآليف فتحي ليسير وعميره عليّه الصغيّر.
يقرأ الكتاب لفهم “الحريق” وامتداداته. ويقرأ الكتاب لإحياء تفاصيل ودقائق من اليسير أن يغشاها مكر الذّاكرة.ويقرأ الكتاب مرجعا ليوم بل لحقبة.
ويقرأ الكتاب للحؤول دوننا ودون أن نغفل أو نتناسى أو نتغاضى حيث لا يصحّ أن نغفل أو نتناسى أو نتغاضى…في هذا الصّدد أنقل إلى رفيق قديم متهافت الفقرة التّالية علّه ينتبه ويفوز بنفسه :
” تشير وثائق ويكيليكس بوضوح إلى طبيعة هذه العلاقة،بين الإسلاميين في تونس والسّفارة الأمريكية،والّتي كان عرّابها إسلاميّا تونسيّا يحمل الجنسيّة الأمريكيّة ويدير مركزا للدّراسات في واشنطن منذ العام 1999،يسمّى رضوان المصمودي ، والّذي طلب من السّفارة الأمريكيّة تنظيم لقاءات مع قيادات الحركة الإسلاميّة في تونس. وهو ما تمّ بالفعل في شهر أوت/آب 2006…”
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.