بين الحيرة والتفكر يكمن الوجود

img
بين الحيرة والتفكر يكمن الوجود.
بقلم :عبد الرزاق بن علي
 
زخم من الأفكار تتواتر ، تتزاحم وتتدافع من كل صوب .لاهي جلية الوضوح حتى تستجلي أمرها ولا هي غامضة متسترة يستعصي عليك فهمها. ..
هي تلك الأحاديث التي تقذفك يمينا وشمالا ولا تدري إن كانت حقيقة أم ايهاما. …
الأمر هكذا لست تجد له سببا أو تفسيرا. فيرهقك كم الأسئلة المتكررة وتعجز في الحكم عن جدواها ومدى معقوليتها فتقول أحقا بالإجابة عنها أكون قد خبرت معنى الوجود وادركته؟
هي من قبيل،
لماذا انت هكذا ؟ أهذا فهمك للحياة ؟ لماذا قد اختزلت الحياة في زواج وعمل ومستقبل تخاف ضياعه ؟ أليس هناك ماهو أرقى وانبل وأعمق؟
ألست ربما قد اضعت الكثير وانت تحاول أن لا تفوت شيئا من ذلك القبيل ؟
 
يأتي على المرء حينا من الزمن يكون فيه أبعد ما يكون عن ذاته وتضيع أبعاده فلا يعرف لها طريقا …
كثيرا ما يتذمر من انسراب السنوات وتقدم العمر، لا عمل ولا استقرار ولا زواج ولا سفر …
ومن هنا تأتي الأفكار الهدامة والنظرة المحدودة للأشياء. فترى مثلا الأحداث قد امتهنوا التشاؤم وركبوا البحر خلسة وغامروا بحياتهم وجعلوا من المخدرات ملجأ به يهربون- في اعتقادهم وفهمهم- من الواقع وارهاصاته التي غذتها الضغوطات الاجتماعية والعائلية ؛ لابد أن تتزوج، أن تجد لك مسكنا، أن تجد لك عملا لائقا، أن و أن والف أن …
لكن لن تجد من يقول لهم كونوا انتم كما انتم، حققوا ما تريدون انتم تحقيقه ، تعلموا أن للحياة أوجه لا حصر لها ولا تعداد، اجعلوا لحياتكم معنى واطلقوا العنان لعقلكم المعجز فتدركون حدود السماء وتحلقون عاليا بعيدا عن كل طموح مادي زائل بزوالكم أو ربما قبل رحيلكم حتى. ..
ثم تتجلى الحقيقة شفافة في لحظة صفاء نادرة غير منظرة فيكتشف فيها كيانا آخر كان يرافقه دون أن يظهر للاضواء، رافضا ما انت عليه.
فيدعوك اول ما يدعوك ،لان ترفض ،أن تثور ،أن تتمرد، أن تقول لا بصوت عال دون خوف ولا خشية … أن تتعلم المواجهة واختيار ما ترديد انت لا مايريده المجتمع.
إن تركيز الإنسان على تحقيق الشيء إلى أن يجعل منه غاية، فيكون بذلك قد حكم على فنائه.
 
يتوهم الإنسان انه حقق هدفه من الحياة حين يحقق ماذكرناه سابقا. وهو لعمري قد ضيق الخناق عليه وطوق نفسه بطوق الخضوع والخنوع ليعيش سجين اختياراته المحضة.
ثم يتضح أمامه للحظة واحدة انه على الطريق الخطأ وما عليه إلا تصويب المسار وتعديل النظر للوجود في إطلاقه وكليته. فيكون من المحضوضين اذا ما طفح منسوب الوعي عنده وهو لايزال يافعا فيسمح له الزمن أن يقوم اعوجاج ما كان معوجا.
إن حصر الوجود في بعض الأهداف هو حكم مسبق بالإعدام والوجود المعدم. لذا وجب النظر مليا وفهم الوجود بالكلية.
إن لم تنجح في الدراسة فأنت لم تكن فاشلا و لن ينتفي وجودك ولازلت قادرا على أن تكون خيرا، على أهمية النجاح …
إن لم تتزوج فلن تنتفي صفة الإنسان فيك ولم تتنتقص منك مقاصد الوجود ،على ما للزواج من مقاصد سامية. ..
وإذا كنت قد حزت ماقد سلف فلن يعطيك ذلك بعدا آخر غير ما كنت قد حققته على الخصوص لا على الإطلاق.
إن فترة وجودك محدودة في الوقت وانت من تجعلها لا محدودة في الزمن.
فالوقت كما هو معلوم ،دقيق .
والزمن كما هو معلوم، مطلق.
إن الإنسان الذي قال علمت قد جهل .والذي قال وصلت فإنه قد تأخر. ومن قال وصلت القمة فالدرك الأسفل ينتظره. …
أما من قال لازلت أسعى ولازلت اتعلم ولازلت أرقى فقد فهم الوجود وخبر كنهه وتجاوز حدود الأزمنة وعاش خارج الأطر. وحلق في الكون دون قيود ولا حدود بها يستحيل الوجود جحيما أو ارقا و”روتينا” قتلا .
إن جوهر الإنسان قمة في الإعجاز، لذلك كلما اقتربت أكثر تجلت لك أشياء وحقائق لم تكن تدركها أو أنك كنت تنفيها إطلاقا وترفض قول آمن بها وتبنى جدواها. وما على المرء إلا أن يمتلك القدرة والآليات للغوص عميقا في بحر الذات واكتشاف كنوزها المغمورة .
 
سيكون في اعتقادي من الضروري أن يضع الإنسان له منهجا يتبعه ويكون هو على تمام الإدراك بتغير المنهج كلما كان ذلك ضروريا.
ستدرك مع الزمن أن أحلام الطفولة وطموح الشباب قابلة للتطويع والتطوير. إما بالمضي قدما فيها أو بالاعراض عنها بعد أن تنتفي جدواها.
كثيرا مانصنع لأنفسنا سجنا من الأفكار والأحداث ولانرى أنفسنا خارج اسوارها. فتحجب عنا حقائق أخرى و وجود آخر لم نكن نؤمن بوجوده إلا بعد أن تسلقنا جدران المعتقدات وتجاوزنا ما تبلد من الأفكار. حينها فقط يكون الأفق قد بان وفتح باب الإقبال على الحياة على مصراعيه فتعيد اكتشاف نفسك وذاتك وتستنير الغرف المظلمة و ثنايا الإدراك عندك.
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: