بلاَ شيءٍ، تقريبًا، يوسف خديم الله. شاعرٌ سابقٌ

img

بلاَ شيءٍ، تقريبًا.

يوسف خديم الله.

شاعرٌ سابقٌ، تونس.

 

 

 

 

 

أحياناً،

أضعُ النقطةَ بنباهةِ تلميذٍ ناجحٍ،

فلاَ أعودُ إلى السّطرِ،

سالمًا.

 

أحياناً أخرى،

أخلِطُ بين نقيضيْنِ:

أنا، و …  “يوسف/خ.”

 

ذات مرّة،

بلّلتُ أحدَهما بالنِّفطِ،

فالتهبَ الآخرُ.

 

قبلَ ذلكَ بطويلٍ،

كنتُ لي بئراً

و كسولاً جداً، لا أُحبُّ الوقوفَ إلا..

جالسًا.

 

… و هكذا، أغلقتُ عليَّ السّوقَ،

في انتظارِ منْ يشتريني،

مجاناً….

فأنا، بعينينِ أكثرَ ممّا يجبُ،

و بأحلامِ يقظةٍ، تتناومُ:

يدِي في يدي،

أصلُحُ/

أصلُحُ لأشياءَ كثيرةٍ!

صفاقس الغربيّة، 1994 

 

____________________________________________________________________

* من مخطوطي الثّالث، “عرَقٌ ذهنيٌّ “. دخلَ المطبعةَ في ربيع 2014، و خرجَ، بسرعةٍ، جافّا تماما
.النّاشرُ يريدُ مالاً عاجلاً

.و الشّاعرُ، لا يريدُ مالاً، آجلاً أيضا

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.