الوطن والمرأة في فيلم «الرمان المحظوظ»

img

 

الوطن والمرأة في فيلم «الرمان المحظوظ»

إدريس سالم

 

 

بحدود ساعة وست عشرة دقيقة – مدّة الفيلم – يأخذنا المخرج الكردي جان بابيير – بإمكانيات وأدوات ذاتية – إلى عوالم الحرب والحبّ والوطن والمرأة ونيل الحرّية الفكرية من التخلّف الاجتماعي وتطرّفه، ليروي لنا بالكاميرا التي عانت من الأكاديمية الإخراجية والإنتاجية والتمثيلية، أو من فقدان مقوّمات الفيلم السينمائي بصورة عامة، عبر فنّانين من الشباب الهواة، ممن وقفت لغتهم وقوميتهم حاجزاً منيعاً لوصولهم إلى المعاهد التمثيلية المسرحية العالية قصّة شاعر نبيل وحبيبة كانت ضحية الحرب والتخلّف.

 

عن هذا الفيلم الجديد يقول الشاعر الكردي «رشيد جمال»: «عندما كانت ترقص على أوتار أنوثتها اغتصبها التطرّف. وعندما حاولت أن تحيا من جديد قتلها التخلّف. إن التطرّف كسرها والمجتمع قتلها. والحقيقة أن المجتمعات الجاهلة أخطر من التطرّف».

 

من هنا انطلق «جان بابيير» بفيلمه (الرمان المحظوظ “Henarê Bextewer”) ليقدّم للمجتمع الكردي برؤية فكرية تراجيدية مليئة بالرمزية والسريالية، مع مشاهد مفعمة بروح الكوميديا السوداء، كانت رسالته الواضحة تقول أن المرأة المغتصبة التي رفضت اغتصابها من الذكور وكينونتهم ليس لها ذنب في أن تُنظر إليها نظرة ازدراء من قبل المجتمعات المتخلّفة، وعليها (المجتمعات) أن تعيد حساباتها اجتماعياً وعاطفياً وفكرياً.

 

من اللاشيء إلى الشيء، ومن الشعور إلى اللاشعور، ومن اللاشعور إلى الشعور يبدأ فيلم (الرمان المحظوظ “Henarê Bextewer”) عرضه لأول مرّة على موقع اليوتيوب بلغة كردية وترجمة إنكليزية في مشاهد من الجغرافية الكوبانية المنكوبة من آثار الخراب وتصاعد الدخان وعويل النساء واحتضان الأسلاك الشائكة لأقدام وأيدي المدنيين العزل؛ جراء ممارسات تنظيم داعش، وبقراءة شعرية بصوت الشاعر الكردي «روني علي».

 

أحداث وتفاصيل:

تدور قصة الفيلم الذي تم تصويره في أوروبا وتحديداً في جمهورية النمسا حول شاعر لاجئ يدعى «زارا» الذي جسّد شخصيته الفنّان الصاعد «آشتي شاكر»، وحبيبته الوفية «آريا»، وهي إحدى ضحايا الحرب السورية، حيث اغتصبت على أيدي تنظيم داعش وهربت منهم ومن المجتمع وقسوة العائلة ولجأت إلى أوروبا، فجسّدت تلك الشخصية «رهف محمد»، التي أبدعت في رقصتين منفصلتين تعبيريتين، الأولى مع زارا في الشارع بالفلكلور الكردي الكوباني، والثانية في الدقائق الأخيرة من الفيلم، حيث رقصت وحيدة على آلامها «تُرو ما الهدف من الرقصة الأخيرة؟».

 

تدور تفاصيل الأحداث من خلال لوحات ومشاهد ضعيفة من حيث المشهد التقطيعي وتركيب الصورة وموضع الكاميرا وزاوية النظر إلى حركات الممثّل ورمزية الألوان ونوعية الإضاءة «هل تشجّعون جان للاستمرار في الإخراج السينمائي؟»، فيرتبط البطلان بروحيهما من خلال قصّة عشق كانت رسالة واضحة وتحدياً فعلياً أمام الجيل الكردي الشاب، فيجسّدان واقع اللاجئين من آلام المنفى والغربة وصعاب التواصل الاجتماعي الجديد والحرمان من المستقبل والحياة.

 

تقصير، ولكن:

نحن نعلم أن الصورة السينمائية في أيّ فيلم تتكلّم كسيناريو آخر للسيناريو المكتوب أو المطروح، ومَن ينتهي من مشاهدة فيلم الرمان المحظوظ سيصل إلى جملة من الاستنتاجات والحقائق على صعيد تقنيات الفيلم «هل مقومات السينما مطروحة في الفيلم كفنّ جامع؟»، ليواجه الفيلم موجة نقدية لا هجومية، ومنها الأداء المقصّر إخراجياً وتمثيلياً ومونتاجياً وحتى على صعيد هندسة الصوت والموسيقى التصويرية، وهذا محسوب في الدرجة الأولى على المخرج وطاقمه الإنتاجي، وهم مَن يتحمّلون نتائج ذاك التقصير.

 

لكن المخرج أنتج مع أصدقائه هذا الفيلم عام 2016م بإمكانيات ذاتية متواضعة «هل أنتم مع أو ضدّ خوض التجارب والمشاريع من منطق الرغبة والموهبة؟»، أي لم تتبنَّ أيّ شركة إنتاج دولية أو مؤسّسة كردية إنتاج الفيلم وإخراجه بصورة أكاديمية أوسع وأعمق، إضافة إلى أن الطاقم الإنتاجي عانى من صعوبات جمّة، فمعظم الممثّلين هواة، وهم يقفون لأول مرّة أمام الكاميرا، ما أجبر معظمهم أن يُؤدّوا الأدوار بتصنّع كبير.

 

إلا أن الفيلم نجح في طرح قضية حسّاسة على المستوى الكردي، وهي رسالة تعتبر سامية وقيّمة لكلّ مَن يدخل في دهاليز المشاهد التي تحثّ على الغوص في الحياة الكردية المتهتّكة والحوارات الفلسفية والصراعات الاجتماعية، وعلى المجتمع الكردي أن يقف عليها طويلاً بأبنائه المثقّفين وخاصة الجيل الجديد، ويأخذ بتلك المعالجات والرؤى المطروحة، ومنها ما ذكرته آنفاً رسالة المرأة المغتصبة وضرورة منحها حياة أخرى في مجتمع تخطّى حدود شرقيته.

 

أخطاء في السيناريو:

مما لا شكّ فيه أن كاتبَي السيناريو «جان بابيير وأفرو برازي» يمتلكان مخيّلة شعرية عميقة فكراً وفلسفة، إلا أنهما تعاملا مع شخصية «شيرو» المتأتئ، التي قام بتأديتها «شبال برزنجي» بنوع من الظلم، فقتلا الشخصية بإرسال شيرو وعائلته إلى «كامب – Camp» اللاجئين، لتختفي الكوميديا السوداء الممزوجة بتراجيديتها، التي كانت قد أضافت روحاً ساخراً إلى العمل.

 

فيما مشهد الرجل السكّير في الشوارع الأوروبية فإن الصوت والكاميرا أثّرا عليه، فالصوت لم يكن صافياً – نقياً أما الكاميرا فكانت لقطاتها غير مدروسة – متوازنة، رغم أن فكرة المشهد كانت رمزية ضمنياً، في إشارة إلى التشرّد الكردي اجتماعياً وتعليمياً وثقافياً وقومياً «هل طريقة تركيب المشهد مع السيناريو العام كانت سليمة؟ والجواب لكم أيّها القرّاء».

 

الأداء التمثيلي المبشّر:

حقيقة الفيلم عرّفنا على ممثّلَين ربّما يصعدان سلّم النجاح في قادم الأيام إن كانت الظروف مواتية لهما، وهما آشتي شاكر وشبال برزنجي، فشاكر لم يتصنّع دوره وشخصيته ولم يتقمّصه، بل عاش الشخصية وكأن السيناريو الذي بين يديه هي حياته الواقعية التي يعيشها، إضافة إلى برزنجي الذي مارس الكوميديا عبر تأتأة متقنة، أتقنها باحترافية واضحة، لدرجة يشعر المشاهد بأن التأتأة متجذّرة في حياته.

 

غلب على السيناريو الفكر الفلسفي بروحية الشعر، من مفردات وجمل طغت عليه الرمزية الكلاسيكية والصور البيانية البلاغية، عبر حوارات بين زارا وآريا، ومشاهد خياليها أتقنها زارا نفسه بتأمّلاته وحركاته.

 

ينتهي الفيلم بحقيقة مأساوية ملعونة من القدر والعادات والتقاليد، رمزيتها أنها ارتبطت بالواقع الكردي المرّ الذي دائماً الحياة فيه تنتهي بنهايات تراجيدية قاسية، ليطرح الفيلم سؤالين وجوديَين للعالم عامة والكرد على وجه الخصوص، حيث تسأل آريا وهي طريحةً على الأرض مذبوحة من سكين العادات الاجتماعية المتخلّفة على يد ابن عمها: «من أجل ماذا؟» والسؤال الآخر: «لماذا؟» يطرحه الرسّام دارا بعد أن يصل متأخّراً إلى مسرح الجريمة.

 

ويبقى أن نقول، إن كلّ فيلم نجاحه مرتبط بالدرجة الأولى في دوره ببناء عقلية المجتمع والتأثير على حياته وروحه إيجاباً، فمثلاً يجبر فيلمٌ – كالرمان المحظوظ – الفرد والمجتمع على عملية مراجعة ذاتية؛ لتسليط الضوء على الواقع، ومعالجة ما يعصف به أو بهما من أزمات نفسية وفكرية وأخلاقية، وإعادة بناء الإنسان الكردي بعاداته ومفاهيمه وذهنياته…

Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: