المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح:من باريس خطوات جادة وفعاليات حية

img
باريس ـ ليلى بن سعيد
ديبوي ـ نائب رئيس الجمعية والمنتدى : الفن والسينما والمسرح والثقافة هي الجسور الحقيقية للتفاهم والتقارب بين العالم العربي والأوروبي.
هذا المنتدى وهذه  الجمعية تقرب المسافات للحوار الحضاري والعيش بسلام وهذا ما يحتاجه عالمنا وما يجب أن يكون.
******
يستخدم المنتدى قناوات السوشيل ميديا لبث صالوناته وفعاليته الحية
**
منحت السلطات الفرنسية بمنطقة كالفادوس ـ مقاطعة النورماندي، تصريحا رسميا للجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح التي يرأسها السينمائي اليمني حميد عقبي، وتم تأسيس الجمعية لتكون الحاضن الرسمي والقانوني للمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح حيث نص نظامها الأساسي على ذلك، كما تساهم جمعية سيما الفنية برئاسة المخرجة الأردنية نوال عبدالعزيز، كشريك مهم في المساندة والدعم في ادارة المنتدى وتتولى الفنانة عبدالعزيز مسؤلية المديرة التنفيذية وعقبي رئاسة المنتدى.
فكرة المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بدأت في شهر نوفمبر 2018 بدعوة من حميد عقبي، سرعان ما كسب مؤيدين للفكرة التي تطورت إلى كيان فني يجتمع تحت ظله اليوم أكثر من ستين شخصية سينمائية ومسرحية وإعلامية من العالم العربي والأوربي وأصبح للمنتدى مجلس تأسيسي وانبثقت منه ثمان لجان هي (اللجنة التنظيمية، الإعلام، العلاقات الخارجية والتعاون الدولي، التدريب والتطوير والبحوث، الفعاليات والمهرجانات، المراة والطفل والشباب، اللجنة الفنية والدعم التقني.)
رغم حداثة هذا المنتدى إلا أنه جذب إليه شخصيات أكاديمية وفنية عديدة من المشرق والمغرب العربي وأوروبا وكندا وأمريكا وأعلن مؤخرا الأكاديمي د.على العنزي ـ عميد المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت دعمه للمنتدى، منهم على سبيل المثال بدعم د.نبيل الفيلكاوي ـ نقيب فنانين الكويت ود. خالد الزدجالي من عمان، ومن الجزائر الفنانة  نضال الجزائري والفنان عبدالحق بن معروف ومن فرنسا الفنان جان لامبير ،جان بيير ديبوي ،ٱن روجورد ، ماريون جادوت وغيرهم.
خرج المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بعدة فعاليات حية كصالون المنتدى في مقهى جراند كافيه بباريس بمنطقة الأوبرا وصالونه الثاني في مطعم “لوكال ” بالحي البرتغالي بمدينة الجديدة المغربية، كما أصبح للمنتدى موقعا إليكترونيا وعدة قنوات على مواقع التواصل الاجتماعي ينشر من خلالها ويبث فعاليته الفنية الحية ويستمر في تطوير فكرة الصالونات والملتقيات في مرحلته الأولى حيث سيكون للمنتدى صالونات فنية في السعودية والبحرين والعراق وفعالية في تونس.
تسعى رئاسة وإدارة المنتدى التجهيز لحفل الإشهار الرسمي بداية شهر مارس بباريس وعدة فعاليات بعدة عواصم ومدن عربية للاحتفال باليوم العالمي للمسرح.
تتسارع خطوات التطوير لهذا الكيان الفني الجديد رغم أن ميزانيته صفر ويأمل أن يجد دعم ورعاية من هيئات ومنظمات دولية خصوصا مع حصول الجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح على تصريح رسمي وقانوني يمنحها حق مخاطبة أي جهة فرنسية أو عربية لدعمها أو عقد إتفاقيات تعاون مع الجمعيات الفنية.
من جهته عبر جان بيير ديبوي ـ نائب رئيس الجمعية والمنتدى عن سعادته للمشاركة بهذه الخطوة وقال ” عملنا على دعم فكرة المنتدى وقدمت كل دعمي لصديقي حميد عقبي وها نحن أسسنا الجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح ونتقاسم الحلم مع مجموعة رائعة تؤمن أن الفن والسينما والمسرح والثقافة هي العناصر والجسور الحقيقية للتفاهم والتقارب بين العالم العربي والأوروبي وأنا مؤمن أن الفن يجب أن يركز على التربية وتنقية الروح، أنا أثق بهذه الخطوات وأنا مسرحي عجوز وقضيت معظمها هاويا ومحبا للمسرح ثم ممثلا ومخرجا وأتمنى أن أجد القوة والصحة كي أبذل جهودا أكبر لكنني مع هذا المشروع الذي يكبر بفضل جهود الشباب وخاصة  رئيسنا صديقي حميد عقبي والجميلة مديرة المنتدى نوال عبدالعزيز وأرى أن الغالبية يعشقون العمل وهذا مفرح جدا ويجعلنا نطمئن هذا المنتدى وهذه الجمعية تقرب المسافات للحوار الحضاري والعيش بسلام وهذا ما يحتاجه عالمنا وما يجب أن يكون.
وفي تصريح مقتضب قال عقبي :ـ ” بذلت أكثر من مئتين ساعة في اتصالات لضم أعضاء وحاليا تأتي أتصالات ورسائل كثيرة مؤيد وداعمة من شخصيات فنية تريد أن تكون معنا وسوف نعلن قريبا كيفية الإنتساب ونوقع عدة إتفاقيات تعاون، الرائعة نوال عبدالعزيز أيضا تبذل جهدا كبيرا وهي في القاهرة وقد وقعت عدة اتفاقيات تعاون لصالح المنتدى وهنا في باريس نسعى أن نعقد اتفاقية مع معهد العالم العربي وغيره لأننا نريد تقديم أفعال ولسنا مجرد ضجيج فايسبوكي، لدينا خطط ندرسها ونسعى لتنفيذ أهدافنا في دعم الإبداع  عبر وسائل ممكنة وليست خيالية كالورش الفنية والملتقيات والصالونات وحلقات النقاش والكتب الإلكترونية والفيديوهات وغيرها إلى أن نقف على أرجلنا لنتحول إلى الإنتاج وتنظيم مهرجانات ومسابقات ومؤتمرات مستقبلا”.
ما يجب أن نعرفه عن المنتدى
المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح مؤوسسة إبداعية تهتم بالمجال السينمائي المسرحي ودعم وتنشيط الأعمال الفنية المتجددة والمنفتحة والداعمة لقضايا حقوق الإنسان وحرية التعبير ودعم الحوار الثقافي والحضاري بين العالم العربي والأوروبي وبقية حضارات العالم، يتبنى المنتدى من خلال فعاليته وأنشطته قضايا المرأة والطفل والشباب وقضايا المساواة ومحاربة التطرف والعنصرية ويدعو إلى السلام ونبذ الحروب والحوار الحضاري بين شعوب العالم.
منتدى المسرح العربي الأوروبي للسينما والمسرح هو كيان مستقل وحر ينأى عن أي صراعات دينية أو عرقية أو سياسية.
 يسعى المنتدى لعقد ملتقيات وندوت مسرحية ونقدية ودعم نشر النصوص والدراسات الأكاديمية وتكريم المبدعين والمبدعات والرواد والرائدات في كافة المجالات المسرحية.
ـ يسعى المنتدى لاقامة المسابقات في مجال التأليف والكتابة والنقد.
ـ يسعى المنتدى للكشف عن المواهب والإبداعت وتشجيعهها
ـ يسعى المنتدى إلى الدعم والمساعدة في إنتاج أعمال إبداعية سينمائية ومسرحية تلتزم بأهدافه الداعية إلى تنشيط وتنمية الإبداع الفني.
ـ يسعى المنتدى لدعم البنية التحتية في البلدان التي تفتقر إلى قاعات عرض مسرحي وسينمائي.
ـ يسعى المنتدى لربط علاقات تعاون مشترك مع المهرجانات السينمائية والمسرحية العربية والأوربية التي لا تتعارض هويتها وأهدافها مع أهداف المنتدى .
ـ يوسع المنتدى أنشطته وبرامجه مستقبلا ويستحدث برامج وأنشطة ضمن خطة تطوير مستقبلا.
ـ يشجع المنتدى الترجمة في حقول المعارف والمجالات السينمائية والمسرحية.
ـ يكون للمنتدى موقع اليكتروني خاص عن أنشطته وفعاليته ويتضمن نوافذ إبداعية للنصوص والدراسات ومكتبة اليكترونية ويشجع النشر الإليكتروني
الملتقى الأول التأسيسي بباريس سبتمبر 2019
مدة الملتقى الأول التأسيسي هي 5 أيام تشمل المؤتمر التأسيسي والملتقى العربي الأوروبي الأول للسينما والمسرح
ـ يعقد الملتقي  الأول تحت شعار الفن يجمعنا.
يحرص أن يكون الملتقى سنويا مع امكانية تغيير المكان والزمان وفق خطة جادة تتعهد بها الهيئة التنفيذية.
تم تكوين مجلس تأسيس يتكون من الأعضاء المؤسسين وانبثق عن المجلس هيكل اداري
يتكون من (حميد عقبي ـ رئيسا، جان بير ديبوي ـ نائبا للرئيس، نوال عبدالعزيز ـ مدير تنفيذي وماريون جافت ـ نائبة للمدير التنفيذي) وثمان لجان تنفيذية.
انطلقت فكرة المنتدى المسرح العربي الأوروبي للسينما والمسرح في بداية شهر نوفمبر 2018 بدعوة صاحب الفكرة المخرج السينمائي اليمني حميد عقبي ـ المقيم بفرنسا، ثم ناقش الفكرة مع مجموعة من الشخصيات السينمائية والمسرحية العربية والأوروبية حيث تم تكوين مجموعة خاصة مغلقة على واتساب وتطورت الأفكار بالنقاشات وتم إعتماد وثيقة تأسيسية قبلها الأعضاء، ومنذ 25 ديسمبر 2018 بدأت مرحلة جديدة وهامة ويستمر المنتدى ببناء أسسه والعمل على عقد مؤتمره الأول والملتقى العربي الأوروبي للسينما والمسرح بباريس ـ سبتمبر 2019 وهو يرحب بالداعمين ويأمل أن يكون إضافة إبداعية تساهم في تطوير الإبداع السينمائي والمسرحي وإيجاد قنوات تعاون وشراكات فنية عربية أوروبية وسيعمل المنتدى على تطوير برامجه وبنيته ككيان فني وفضاء إبداعي إنساني وحضاري يقدس الجمال والمحبة والسلام.
رابط فيديو يلخص أهداف المنتدى
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.