المحاكمة المهزلة- منجي الجديدي ( الجزء 1)

img

المحاكمة المهزلة- منجي الجديدي ( الجزء 1)
كانت غرفة الايقاف بمبنى المحكمة باردة بردا لا يوصف ، حتى أن نوبات من الرعشة الشديدة كانت تجتاح بدني بين حين و ٱخر رغم أني كنت أرتدي معطفي الطويل . كان رزوقا يقف بجانبي قبالة القضبان التي يشد مربعها الى الحائط قفل كبير نحاسي اللون . كنت بين الحين و الٱخر ألتفت لرزوقا قائلا : ناولني القداحة . فيجيل ببصره في البهو المقابل متأكدا أن لا أحد من الأعوان يسترق النظر أو السمع . يسحب رزوقا القداحة و أسحب العلبة من بين طيات ثيابي فأشعل سيجارة و أناوله أخرى . يلتفت رزوقا بعينييه المتورمتين بفعل قلة النوم و بشعره غير المرتب و يمازحني قائلا : المعتقل و هو يوجه سبابته لي. فنضحك سويا غير ٱبهية بما يلغط به باقي الموقوفين .
نواصل نفث دخان سجائرنا الذي يبد كثيفا بفعل البرد الشديد ، و نستمر في المزاح و الضحك .
ربما اسمر مكوثنا في الغرفة الباردة تلك لساعتين أو ثلاثة. نفذت فيها سجائرنا و ضجرنا و أصبحنا لا نتكلم الا لماما ، كما أن الوقوف أعيانا و أصبحنا نتوق الى احدى أمرين ؛ اما المرور على الفور إلى مكتب قاضي التحقيق أو العودة الى السجن .
بينما نحن على تلك الحال من السهوم و السأم اذ بوقع أقدام بدت ثقيلة داخل حذاء ضخم أخذت في الاقتراب عبر الممر الضيق المؤدي الى الغرفة اللعينة .
___<يتبع

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.