المتحرّش في عنق زجاجة مغلقة

img

»المتحرّش في عنق زجاجة مغلقة « 

 «المتحرّش ما يركبش معانا»   عنوانٌ بسيطّ وقريبٌ للمواطن التونسي، لحملة توعوية ضدّ التحرش داخل وسائل النقل العمومي بالأساس ، انطلقت منذ يوم 17 أكتوبر 2018  وستتواصل الى غاية اليوم الواحد والثلاثين من هذا الشهر وذلك في مختلف مناطق جهة صفاقس . تداخلت فيها عدّة اطراف وتتمثّل في وزارة المرأة ،الكريديف،  الجمعية التونسية للنساء الدّيمقراطيات و جمعية مواطنات بالتعاون مع وزارة النقل متمثّلة في الإدارة الجهوية للنقل بصفاقس .

تستهدف هذه الحملة ركّاب وسائل النقل العمومي، حيث تم التواصل معهم مباشرة من اجل تحسيسهم بالفصول القانونية التي تعاقب المتحرّش. إضافة الى التعريف بتطبيقة”بلّغ” من اجل الاعلام عن حالات التحرش داخل مختلف وسائل النقل العمومية، كما تم توزيع شارات توعية تحمل شعار “المتحرّش مايركبش معانا” من اجل التشريك الفاعل للمواطنين في نبذ التحرش الجنسي .

ولقد تم التركيز على وسائل النقل العموميّ نظرا لارتفاع ظاهرة الاكتظاظ بداخلها مما يسمح بتزايد الاعتداءات على الكرامة الجسدية للاخرين وخاصة من خلال اقتراف جريمة التحرش والتي يعاقب عليها المشرع التونسي حسب الفصل 17 من القانون الشامل للقضاء على العنف ضد المراة الذي دخل حيّز التطبيق منذ 15 فيفري 2018 .

حملة المتحرش ما يركبش معانا هي حملة لكسر جدار الصمت و فضح جرائم التحرّش التي تقع داخل وسائل النقل العمومي، سواءا اكان الرّاكب ضحيّة او شاهد عيان. فحسب اخر احصائيات مركز البحوث والدراسات والتوثيق والاعلام حول المراة”الكريديف”، تم رصد نسبة 50%  من نساء صفاقس يتعرضن للعنف في الأماكن العامّة . كما رصدت نسبة 25%منهنّ يتعرضن لشكل من اشكال العنف داخل وسائل النقل العمومي، من بينهنّ  12.5%ضحايا عنف جنسيّ.

سميرة ربعاوي


صور الحملة

 

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.