العازف الكلاسيكي المعاصر Yiruma

img

عزيزي القارئ، الم تشعر يوما انك بحاجة الى احتضان مقطوعة موسيقية أو إيقاف الزمن عندها، معزوفات ” إي روما ” تجعلك كذلك بسبب نعومتها و جذبها لدفون مشاعرك، لا اخفي عليك إعجابي به، اكتسحت أعماله العديد من البلدان، حققت البوماته الموسيقية ال10 أرباح و انتشارا كبيرين عالميا.

إي روما، مواليد15  فبراير 1978 بكوريا الجنوبية، عازف بيانو عالمي و ملحن كوري، اعتنق موسيقى البيانو بسن 5 و انتقل مع عائلته بسن 11 الى لندن، التي لعبت دورا كبير في نيله الشهرة في الأوساط الأوروبية، بدأت مسيرته الفنية بمدرسة بورسيل للموسيقى سنة 1996، عندما شارك في العزف على بعض الألبومات الكلاسيكية التي تصدرها المدرسة موسميا، و تخرج من كلية لندن الملكية سنة 2000، لتتمهد فكرة الإنتاج الموسيقي و خلال سنة كاملة، اصدر أول البوم له  بعنوان ” مشهد غرامي ” يتضمن هذا الأخير أكثر المقاطع انتشارا و نجاحا في مسيرة إي روما، كما لقي استحسان الرواد من مختلف الجنسيات، حظي بدعوة عازف، من مهرجان ميدم الموسيقي سنة 2002 بمدينة كان الفرنسية.

توالت إبداعات العازف إي روما، و أنتج البوم ثاني بفترة قصيرة ثم ثالث بعنوان ” الغرفة الصفراء ”  حقق مبيعات هائلة وصلت إلى 30 ألف نسخة وحقق ألبومه أعلى المراتب في ذلك الوقت وبيعت جميع تذاكره في الجولة الوطنية التي قام بها في 12 مدينة كوريّة، أصدر بعدها ألبوم رابع سنة 2005.

موسيقاه الجميلة الهادئة والمزدحمة بالمشاعر المبعثرة، جذبت نحوها صناع السينما و الأفلام الدرامية الكورية، ليضع موسيقى رئيسية للمسلسل الرومانسي الكوري “رقصة الربيع ” سنة 2006، كما ألّفَ إي روما ألحان عديدة للسينما و المسرح ذلك لما تمثله الموسيقى من دور مهم بهذه الفنون، في نفس السنة عاد إلي كوريا لأداء واجبه الوطني بالخدمة العسكرية.

النمط الموسيقي لإي روما ليس سهلاً للوصف، فهو ليس كلاسيكيا كما يبدو و لا تعكس موسيقاه اللون التقليدي و إن كان بعضها كذلك، و بما أن اغلب متابعيه من مختلف الجنسيات و التوجهات فإنهم وصفوه بالكلاسيكي المعاصر، وكذا المنصات التجارية التي تبيع أغانيه تصنفه بالموسيقي العالمي.

تختلف موسيقاه عن باقي الرواد، لم يصنفها في لقاءاته و جولته الفنية بأمريكا و اوربا و أسيا و روسيا و استراليا… فطبيعة الشخص إي روما هادئة و قليلة جدا تصريحاته و حياته الشخصية، و عندما تشاهده وهو يعزف، ستلاحظه هو تفاعله الرائع مع الموسيقى فأحيانا نظرته الممتدة للسماء، و أحيانا نظرته إلي البيانو نفسه، كفيلة بان تغوص في حوار يحاكيه إي روما مع ذاته أو مع الطبيعة.

عقد إي روما قرانه بزوجته “صن هي إيم” في 27 ماي 2007 و رزق بطفلة لوانا في 7  أكتوبر من نفس العام، رفعت عليه الشركة التي كان يعمل بها سابقاً دعوى قضائيّة تمنعه من بيع موسيقاه وقَبِلت المحكمة وأصدرت الحُكمَ بذلك في أبريل 2011، إلا أنه اعترض على أمر المحكمة و دخل في مفوضات حول هذه القضيّة حتّى حكمت المحكمة لصالح إي رو ما، لينضم للعمل لدى شركة سوني للترفيه الموسيقي.

إي روما الكوري أصبحت موسيقاه تضاهي الرواد من قبيل، الياباني هيسايشي و الايطالي لوديفكو و البولندي زبينوف بريزنر و الشهيرين هانز زيمر و ياني.

ما أنتجته كوريا فنيا يضاهي ما تقدمه تكنولوجيا، و تظل موسيقاه فصلا خامسا من فصول السنة.

 

نورالدين ازرراد

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: