الصادق بن مهني :خواطر عجلى أثارها كتاب ” ديك مرتي ” المعنون ب :” فكرة بعينها عن العدالة “

img
الصادق بن مهني :خواطر عجلى أثارها كتاب ” ديك مرتي ” المعنون ب :” فكرة بعينها عن العدالة ” الصّادر عن دار ” فافر” – لوزان – سويسرا – 2018
Dick Marty – Une certaine idée de la justice – Lausanne -Suisse – 2018
 
عرفت الرّجل إذ كان نائب رئيس المنظّمة العالمية لمناهضة التّعذيب وكنت أتعاون مع مكتبها بتونس .و جمعت بيننا أكثر من مرّة لقاءات عمل انشددت إليه خلالها .و عندما ملنا إلى أن نتعارف ونتواصل أكثرالتقينا خارج المكاتب فأحسسته قريبا منّي وسعدت كثيرا يوم قال لي إنّه يحسبني صديقا.
هادئ الطّبع .متواضع بطبيعته.يتكلّم بحساب .ويقنع كلّما تكلّم. بصدفة تابعته قبل قليل ( الجمعة 10 ماي 2019 )على القناة السّويسريّة مبثوثة على قناة TV5 و قبل ذلك شاهدته يحتجّ يوم غدر بجوليان آسّانج فألفيته على عادته ثابتا ومبدئيا وهادئا . وفي المرّتين بدا لي مقنعا في بسطه لدور مطلقي الإنذارات وفي شرحه لتحامل من ينعتونهم بالتّعدّي على الأمن القوميّ…
اللّيلة عدت إلى كتابه الّذي كان أهدانيه في أكتوبر 2018 حين جاء يقابل السّلطات أو الرّئاسات الثّلاث . واللّيلة عزمت على أن أحرّر هذه الخواطر وأنا أستذكر بعسر بعض تفاصيل الكتاب الّذي كنت قرأته يوم أهدانيه وأستعين في ذلك ببعض ممّا ورد في الصّفحة الرّابعة من الغلاف.
“ديك” كتب كتابه بعد أزمة صحّية فقد خلالها وعيه… ربّما يكون كتب ليخلّص ذاكرته من متاهتها وليملأ الفراغ الّذي انجرّ له عن أزمته الصّحّية أوليمارس رياضته المفضّلة : التّحدّي. وربّما يكون كتب ليتعلّم وليحظى بشيء من المتعة أو لأنّه كغيره من النّاس يحبّ أن يحكي ويقصّ. هكذا يقول “ديك”.
وقد يكون ما قاله صحيحا . غير أنّ قارئ الكتاب سيجد فيه ما يثبت أنّ “ديك” بارع في القصّ، ودود ، ويقدر على مواجهة الغباء والصّلف والعنجهيّة والقسوة بابتسامة سهامها أمضى من كلّ سهام…
“ديك” لم يقبل على العمل الجمعيّاتي ولم يهتمّ بالدّفاع عن حقوق الإنسان ولم يتجنّد للمساعدة على سيرورات الانتقال الدّيمقراطيّ من عدم وصدفة. كما أنّه لم يأتها تكسّبا .أو إثر معاناة شخصيّة …ديك زاول مهمّات كبرى في القضاء وفي مكافحة الجريمة والمخدّرات وفي المعاهد والجامعات وفي البرلمانات المحلّيّ والوطنيّ والأوروبّيّ .
ومن ممارساته الميدانيّة اجترح “ديك” ما أذكى إحساسه بإنسانيّته وشحذ قدراته على مواجهة أصعب الوقائع وأعسر المهمّات…
“ديك” تحدّى الصّعاب ووجّه مكافحة المخدّرات إلى حيث وجب أن توجّه : إلى البارونات الكبار والمتواطئين معهم وليس إلى صغار الموزّعين…وحقّق أكبر عمليات حجز الهيروين الّتي شهدتها سويسرا… ولم يتردّد “ديك” البتّة عندما واجه مهمّات التّحقيق بخصوص سجون وكالة الاستخبارات الأمريكيّة السّرّية ( على فكرة : لقد أصبح “ديك” ملزما بتجنّب السّفر إلى أمريكا ختّى لا يعتقل هناك بتعلّة أو بأخرى) وتجارة الأعضاء بكسوفو ووضع حقوق الإنسان بالشّيشان.
أفتح الآن كتاب “ديك” فتقودني الصّدفة إلى صفحته 263 ( ممّا مجمله 313 صفحة من الحجم الكبير) وأجد أمام ناظريّ فصلا جديدا عنوانه : ” العدالة شاملة للعالم أجمع أو لا تكون .”
في هذا العنوان تعريف “ديك”.
أتمنّى أن يقرأ رجال السّلطة القضائيّة وبعض أقسام السّلطة التّنفيذيّة ونساؤها هذا الكتاب ( وعن وعي لا أرجو شيئا من السّلطة التّشريعيّة القائمة وبعض أقسام السّلطة التّنفيذيّة) .
ولا أخال إلاّ أنّ الصّادقين منهم ومن احتفظوا رغم كلّ شيء ولو بقليل من ماء الوجه سيراجعون أنفسهم ويحاسبونها على تقصيرها أيّا كانت تعلاّته : العجز أو طاغوت السّلطان أو الجشع أو الهلع أو التّعوّد على التّقيّد بالأوامرأو سحر المنصب وإغراء المال أو قلّة الإدراك والاستسلام للدّعة…
Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: