الصادق بن مهني :أن لا يكون همّك أن تخرج من السّجن بل أن تخرج السّجن منك

img
الصادق بن مهني :أن لا يكون همّك أن تخرج من السّجن بل أن تخرج السّجن منك
أن لا يكون حبسك صدفة بل اختيارا أو شبه اختيار:أن تعرف طريقك يؤدّي إلى السّجن وتسلكه.
 
أن تحسّ تحويلك إلى السّجن خلاصا و الزّنزانة الانفراديّة رحبا.
إذ قبل ذلك كان التّعذيب وكان أقسى ممّا كنت تنتظر.
وكان سبابهم وتهديدهم بأمّك وأخواتك:”نجلبهنّ ونغتصبهنّ أمامك…”
وكنت تدرك أن لا شيء يردعهم عن أن يفعلوا.
وقبل ذلك كانت وحدتك أنت الفتى العشرينيّ يحيط بك جلاّدون يهوون التّعدّي ومقتنعون بأن لا أحد يقدر أن يعاقبهم فهم يد النّظام الطّولى يحميهم النّظام.
 
أن يتحدّاك فأر المراحيض ويأكل من طعامك وأنت تنظره …وأن تقتات بنهم كسكسيّا رتعت فيه الفئران…وأن يرثي رفيقك إبراهيم قطعة لحم لم تفلح أسنانه في تمزيقها لمضغها…وأن يأخذوك للاغتسال فترى بدنك قد ذاب.
 
أن تجوع حتّى اللاّوعي. وأن تبرد حتّى لا يعود بينك وبين الأرضيّة الإسمنتيّة فاصل.وأن تجوعوا فتسمعوارفيقكم يوزّع دجاجة ذات أربعة أفخاذ ولا تضحكون.
 
أن تسافر أمّك ألف ميل لتراك خمس دقائق ومن خلف حاجز يحرمك أن تحنو عليك برقّتها ويحرمها أن تضمّك…
 
أن تفلح أمّك رغم العسس فتعلم أنّ ابن خالك اليافع يقرئك السّلام ويطلب أن ترسل إليه صورتك لتخفّف من شوقه فتنتبه صدفة إلى أنّك لم تعد تعرف وجهك،لم تره في مرآة منذ دهر.
أن تفيق على صوت الحطّاب يودّعكم فجرا يقاد إلى حبل المشنقة .وأن يظلّ الشّنّوفي يرتّل لروحه القرآن ثلاث ليال وأيّامها.
 
أن ترى رفيقك يختلي بصورة طفليه هرّبت إليه يهدهدهما ويبثّهما حبّه.
 
أن لا يكون همّك أن تخرج من السّجن بل أن تخرج السّجن منك.
 
أن ترى السّجن مكتبة تجترحونها بالجوع ويثريها على مرّ الأيّام بل الأعوام أسر ورفاق وأصدقاء.
 
أن تظلّ سنوات عدّة تشمّ رائحة أمّك البهيّة في غطاء صوفيّ نزعته عنها ودبّرت أمرها ليصلك.
 
أن يأكل سجّانك من قفّة كم عانت أختك لتملأها وتوصلها إليك ولا يكون في وسعك سوى أن تعزّره.
 
أن تصاحب بصلة فتغدو تحادثها و تغدو هي تقصّ عليك.
 
أن تجوع وتبرد فتتدفّى بالقراءة.
 
أن تتعلّم أن تحاور بالصّمت.
 
أن تحنّ إلى الماضي ولا تغرق فيه.
Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: