الحق في الماء مضمون ؟؟؟؟؟ وبصفة استثنائيّة….

img

مريم العايب

باحثة في قانون البيئة

رغم تنصيص دستور البلاد التونسيّة لسنة 2014 في فصله الاربع والأربعين صراحة على ضمان الحق في الماء إلاّ أنّ هذا الفصل بقي حبرا على ورق حيث تُواصل البلاد التونسيّةبمختلف وزاراتها وهياكلها اعتماد منهج الاقصاء واتّباع سياسة التهميش تجاه مواطنيها فيما يتعلّق بتزويدهم بالمياه الصّالحة للشرب ولعل ّ بلادنا غير مدركة بأنّ معظم التّشريعات الدوليّة قد ربطت الحق في الماء بالحقّ في الحياة ومن ثمّة بالكرامة الإنسانية.

وفي ظلّ ما يعيشه المواطن اليوم من انقطاعات متواصلة للمياه الصّالحة للشّرب والتي تمّ ربطهابأسباب هيكليّة بالأساس-الأمر الذي يوضّح فشل السّياسات المائيّة المعتمدة لأكثر من ستّين عاما-وانقطاعاتأخرى تعودأساسا إلى القطع التعسّفي من قبل الهياكل المشرفة على قطاع المياه في تونس نظرا لعدم خلاص فواتير المياه من قبل بعض المواطنين الذين صنّفوا حسب وزارة الشؤون الاجتماعيّة من “العائلات المعوزة” حيث دام هذا الانقطاع لأشهر دون اكتراث ولامبالاة من قبل السّاهرين على حسن تطبيق القانون والالتزام به ولكن مع تفشّى”فيروس كورونا” في تونس، هذا الفيروس الذّي شفع  لهؤلاء العائلات وساهم في لفت نظر وزارة الفلاحة والموارد المائيّة والصّيد البحري التي تدخّلت وقامت بإعادة  تزويدهم بالماء الصّالح للشّرب وذلك بصفة استثنائية وامهالهم شهرا من تاريخ إرجاعه قصد تسوية وضعيتهم استنادا على القرار الصادر  بتاريخ 17 مارس 2020 ..


تخيّلوا لو أنّ هذا الفيروس لم يظهر في تونس فكيف سيكون مآل هذه “العائلات المعوزة” دون ماء؟؟؟ وهل يعقل التعامل مع موضوع الماء بهذه البداهةّ؟

وهل سيكلّف الدّولة الكثير لو أعفت “العائلات المعوزة” من دفع معلوم استهلاك المياه؟

كلّ هذه التساؤلات وردت كنتيجة مباشرة لغياب السّياسات والاستراتيجيّات واضحتي المعالم للدولة  ولتقادم الإطار القانوني المنظّم للمياه في تونس حيث تمّت المصادقة مؤخّرا على مشروع مجلة المياه الجديد من طرف الحكومة ولا زلنا ننتظر عرضه على البرلمان الجديد…

فهل بإمكان بلادنا مواجهة كلّ التحديّات المتعلّقة بقطاع المياه خاصّة في ظلّ التغيّرات المناخيّة والى حين صدور مجلة المياه الجديدة؟

 

 

 

 

Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: