الحـربــــاء قصة قصيرة الكاتب الروسي إنطـون جيكوف

img

قصة قصيرة

الحـربــــاء (THE CHAMELEON )
تأليـف : إنطـون جيكوف ( 1)
ترجمــة : زيـد الشهيـد

بمعطفه الجديد ؛ وبشيء ما يتأبطه يلجُ العريف ” أخميلوف ” باحةَ السوق يتبعه شرطيٌّ ذو شعر أحمر ، حاملاً ما صادراه من فاكهة .. الصمت يشيع في الأرجاء ، وليست ثمّة حركة جلّية .. أبوابُ المحلات ونوافذها مواربةٌ علىَ سعتها مثل أفواه جائعة تحدّق بأسى لدنيا الله .
علىَ نحوٍ مباغت تٌمزّق أستار الصمت صرخةُ : ” هكذا تريد أن تعضّني أيها الكلب الملعون. هذا زمان ما عاد للكلاب حرّية عضّ الآخرين ..آه ‍ ‍!.. آه أوقفوه !.
يندلع نباحٌ متواصل .. تتوجّه أنظار ” أخميلوف ” ناحيةَ الصوت .. هناك كلبٌ برجلٍ عرجاء يفرٌّ هارباً من ناحية ” مخزن أخشاب بنجوجن ” ملاحَقاً مِن قبل رجلٍ ذي قميص أبيض يحاول الامساك به فيتعثّر ساقطاً .. غير أنّه يفلح في القبض عليه من قائمتيه الخلفيّتين .. يعوي الكلبُ ومعه تستمرُ صيحاتُ الرجل .
وجوهُ بعيونٍ ناعسةٍ تطلُّ من نوافذ المحلات ؛ تُطالع حشداً بشرياً إلتئم سريعاً كأنّه انبثقَ من ثنايا الارض .
– ” اتعتقد أنّ من الضروري توجيه اللوم والتوبيخ لتجمّع ٍغير مسموح به كهذا ؟”.. يحاور أخمينوف شرطيَّهُ .
يستديرُ يساراً ويخطو باتجاه الحشد جوار الباب الرئيس لمخزن الأخشاب ، يشاهد الرجلَ ذا القميص الأبيض يرفع يداً عارضاً على العيون المُبحلِقة إصبعاً مُدمّىَ فيما وجهه يشي بتعابيرِ رجلٍ شبه مخمور : ” إنتظر ! .. ساجعلك تدفع الكثير مقابل هذا ، أيها الشيطان ” .
وسرعان ما يتعرّف أخميلوف على الرجل : إنّه ” كريوكين ” ؛ مثلما يشاهد الكلب خالقَ الجلبةِ يرتجفُ وسط الحشد وقائمتاه الاماميتان ممدودتان ..كلبٌ أبيض تُبقّع ظهرَه بقعةٌ صفراء ، عيناه تمتلئان بتعابير الخشية والقلق .
– ” ما الخَطب ؟ ! ” .. يروح أخميلوف يتساءل ، صانعاً طريقاً له وسط الحشد ” . لماذا تقف هنا ؟ وما الذي جرىَ لإ صبعك ؟ ومن كان يصرخ ؟ ”
– أنا .. لم أمَسَ أحداً .. ينطقُ ” كريوكين ” ثم يواصل ” ” كنت أتجول في غابة ديمتري ديمتر يفتش ، هناك عندما هاجمني هذا الكلب المتوحش وعضّ اصبعي .. ليس لديَّ ياسيدي غير هاتين اليدين أعمل بهما ، وعضّةُ هذا الكلب ستوقفني عن العمل لفترةٍ لا تقل عن سبعة أيام ، لهذا على صاحبه أن يدفع لي تعويضاً ؛ إ لا يوجد في القانون ما ينبغي تحمله من تبِعات مخاطر الحيوانات ، لانّه لوتُرِك لكلِّ حيوان حريةَ العضّ والفتك بالآخرين فلن يبقَ أحدٌ علىَ قيدِ الحياة في هـذا العالم . ”
بصرامةٍ ظاهرة يرتفعُ حاجبا العريف أخميلوف ويهبطان :
– مَن هو صاحب هذا الكلب ؟ .. لن أسمح لمثلَ هكذا خروقات أن تحدث وتستمر. إنَّ علىَ الجميع أن لا يتركوا كلابَهم طلقيةً كما تشاء ، لقد ولّىَ الزمن الذي يُترك فيه مَنْ لا يُطيع القوانين سأعاقب مالكَ هذا الكلب ، وسأعُلِّمه من أنا . يستدير إلى الشرطي المرافق :
– يا يلديرين ، تحرَّ عمّن يكون صاحب هذا الكلب .. هذا الكلب يجب أن يُقتل .. إفعل ذلك سريعاً ، فقد يكون مسعوراً .. علىَ أي حال لمن هذا الكلب ؟
– يبدو أنّه كلبٌ الجنرال ييجالوف .. ينطُقُ أحدٌ من الحشد .
– للجنرال ييجالوف ؟ ها !.. يالديرين ، إخلع معطفي ! .. ما هذا الحر الشديد ! من المحتمل أن تمطر هذا اليوم .. يوجد ثمة شيء لا أفهمه كيف عضّك هذا الكلب ؟ ” يتوجه العريف أخميلوف إلى ” كريوكين ” متساءلاً . ” وكيف طال أصبعك ،إنّه كلبٌ صغير بينما أنتَ رجلٌ كبير ؟ .. ربّما فعلت ذلك بنفسك وأدّعيت جرحك من فعل هذا الكلب المسكين سعياً للحصول علىَ مال .. أعرفكم أيها الشياطين !!
– ” أطفأ السيجارة في وجه الكلب لكن الكلب ليس غبياً فعضّه ، ياسيدي . ” يتفوه الشرطي يلديرين .
– تكَذٌب ! .. ما شاهد مثل هذا ، ياسيدي ما شاهد مطلقاً .. ولكنْ دعْ الحاكم يقررّ ، القانون يؤكد بسواسية الجميع في هذا العهد ؛ ولي أخٌ يعمل في قسم الشرطة فإنْ لم ..
– توقف !
– ” كلاّ ! هذا ليس كلب الجنرال “يقول الشرطي يلديرين مُظهراً إهتماماً ، ” لا يملك الجنرال كلباً كهذا ، هذا كلبٌ لا يمُت إلى كلابه بشيء “.
– أمتأكد من ذلك ؟ ” يسأل العريف أخميلوف .
– نعم ، كلّ التأكيد .
– وأنا متأكد أيضا .. كلابٌ الجنرال غالية الثمن ، أما هذا الكلب فليس له شعر مقبول ولا شكل يُعتَد به لماذا يقتني الناس كلاباً قميئة .. لو كان في بطرسبورج أو موسكو مثل هذه الكلاب هل تخمن ما يحدث ؟ لن يجهدوا أنفسهم في البحث في فقرات القانون للتخلّص منها ، بل يصنعون لها نهاية سريعة .. ” ياكريوكين ” لا شكّ أنك تعاني من ألم الجرح لذلك سوف لا أترك الأمرَ يجري عادياً ، سألقّن مالكي هذه الكلاب درساً .. ولكن يبتسم أخميلوف مفكِّراً ! أعتقد أنني شاهدتُ هذا الكلب في باحة الجنرال
– “طبعاً ؛ إنه كلب الجنرال ” يأتي صوت من عمق الحشد .
– يالديرين ؛ ساعدني .. ألبسني معطفي وخذ الكلب إلى الجنرال تأكد إن كان له أم لا. قل وجدته في الطريق فأتيت به ؛ قدم لهم رجاءً ؛ إرجوهم أن لا يتركوا الكلب في الشارع ، لأنه كلب ثمين وقد يرتكب أحدهم حماقة فيطفىء سيجارة في خطمه فيتسبب في إيذائه ، الكلب مخلوق رقيق .. وانت أيها الغبي .. أخفضْ يدك فلا ضرورة لعرض إصبعك السخيف ، إنها حماقتك .
– ها هو طباخ الجنرال ، دعونا نستفهم منه .. مرحباً بروخور تعال هنا للحظة ، إنظر هل هذا كلبكم ؟ !
– هذا ! .. لم نقتن مثل هذه الكلاب في حياتنا أبداً .
– هذا كلب لا يستحق السؤال عنه .. يتمتم أخميلوف .. متشردٌّ وينبغي قتله .
– كلا .. ليس لنا مطلقاً ، بل هو عائد لأخ الجنرال الذي وصل إلى المدينة توّاً .سيدي لا يفضِّل هذه الأنواع ، إنما أخوه من يرغبها .
– هكذا إذاً أخوه فلا ديمير إيفانوفيتش وصل إلى هنا ” يتساءل أخميلوف بمحّياً مُشرق وأبتسامة تغمر وجهه : ” حسناً ، حسناً ، لم أكن أعرف ذلك . ” إذاً هو في زيارة لمدينتنا ‍‍!
– نعم ، ياسيدي في زيارة ،
– حسناً ، حسناً وهذا هو كلبه ، أنا مسرور جداً خذه ! يالهُ من كلب صغير وبارع ، سريعاً أمسك باصبع هذا الرجل ها .. ها .. ها ، لماذا ترتجف أيها الكلب الصغير .. لم تفعل شيئاً يستحق الخوف ؛ وهذا الرجل وغدٌ وشرير..
ينادي ” بروخور ” على الكــلب ويذهب به بينما يوجه أخميلوف تهديداتــــه إلى ” كريوكين ” .يحكم شدّ معطفه علىَ جسده ثم يتخذ طريقه إلى داخل السوق يتبعه الشرطي يلدرين حاملاً الفاكهة المصادرة ..

………………………………………….. …………………………………….

( 1 ) يقارن الكاتب الروسي جيكوف ( 1860 – 1904 ) بالكاتب الفرنسي دي موباسان ، وكلاهما من رواد القصة القصيرة ، تميزت قصص جيكوف بعرضها لبؤس الحياة الاجتماعية في روسيا .. ( ولكن ما يؤخذ علىً نصوصه أنها كانت تعرض السلبيات في المجتمع فقط ولم تصنع حلولاً افتراضية لها ، وقد جسد في هذا النص القصصي لحظة مقتطعة من حياة رجل ، عارضاً شخصية متقلبة كما الحرباء ) .

Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.