الحصن أغنية ورد تسكن بين الأهداب ، الحلقة الثالثة – زياد جيوسي

img

الحلقة الثالثة
بقلم وعدسة: زياد جيوسي
كنت اتأمل قاعة متحف الحصن التراثي برفقة مضيفيني الرائعين الأخ ابو حسين (محمد الحتاملة) وابنته الفنانة التشكيلية الشابة رنا حتاملة، بعد أن تأملت قطعتين اثريتين في الخارج تعود للماضي البعيد، وأنا اشعر بأرواح الأجداد والجدات ترافقني، فكل قطعة معروضة تروي حكايات وحكايات، فأذكر مقولة للكاتب الامريكي”جون دوس” حين قال: (أنك تستطيع أن تنتزع الإنسان من الوطن ..ولكن لن تستطيع أن تنتزع الوطن من قلب الإنسان)، فشعرت وانا أنظر لكل قطعة معروضة بانثيالات في الذاكرة، من اللباس التراثي الى الأدوات التي كان يتم استخدامها وأصبحت الآن بعض من الذاكرة لمن عرفها ممن بجيلي ومن أكبر في العمر، وحين نظرت للبنادق المعلقة كنت ارى فيها ذاكرة بطولة الأجداد ورجولتهم، فهمست بداخلي: تعالوا الآن وانظروا اين اصبحنا وكيف صرنا كبغاث الطير.
ولعل من جماليات المتحف أنه مبني على نظام العقود المتوازية وسقفه معتمد على العوارض من جذوع الأشجار اضافة للقصب، ويتميز بالجلسة العربية المتميزة حيث شعرت اني أرى مشاهد الأجداد والجدات الذين رحلوا، والتي بدأنا نفتقدها، ولكن بجهود المنتمين من أهل الحصن يتحول المتحف كل مساء خميس الى مضافة الحصن، حيث العزف على المهباش والناي والغناء الجميل والقاء الشعر ورواية الحكايات، والتي حظيت اثناء زياتي الثانية بالجلوس بها والاحتفاء بي وبزوجتي التي رافقتني حيث كنا ضيوف المضافة وأهل الحصن الأكارم، وفي سهرة المضافة كانت فرصة لأستمع بين فقرات الحفل الشعرية والفنية للعديد من المعلومات التي افادني بها الحضور، اضافة للتمتع بأشعار الشاعر الشعبي ابن الحصن عيسى سويلم العباسي والشاعر الاربدي الألق رائد حجازي وتمتعنا بعزف الناي للفنان اسكندر الشويري وصوت الفنان مفيد العفالقة، فكانت سهرة لم نغادرها باتجاه عمَّان الا قرابة منتصف الليل.
اثناء جولتي بين أرجاء هذا التراث الكبير والذي يروي حكايات كثيرة، فكل قطعة منها تستحق ان يكتب عنها الكثير من الحكايات التي ترويها، كانت تدور في ذهني تساؤلات عدة حول هذه المساحة المحدودة للمتحف الذي تستحق الحصن بتاريخها وتراثها متحف كبير بعدة قاعات تضم هذا التراث، اضافة لضرورة أن يضم المتحف بعض من القطع الأثرية التي تروي تاريخ الحصن وحكايتها عبر العصور، وهذه التساؤلات وجدت بعض من اجابات عليها في جولتي الثانية في الحصن، ففي هذه الزيارة الاستكمالية التقيت صديق دراستي أبو شجاع (باسل النمري) والذي لم التقيه منذ أربعون عام، فجمعتنا الحصن وكان اللقاء الحار الذي كاد يسيل الدمعات في العيون، والذي رافقني والعزيز محمد الحتاملة بجولة أخرى امتدت ساعات من التجوال، وأصر بالكرم الحصناوي العربي الأصيل على حفل غداء على شرف حضورنا للحصن زوجتي وانا، وعلى شرف اللقاء بعد هذه العقود من الغياب، ودعا اليه عدد من أهل الحصن الرائعين فترك هذا اللقاء وهذا الكرم الحاتمي كل الأثر الجميل في أرواحنا، وكانت فرصة لأستمع من الدكتور مازن مرجي رئيس مؤسسة اعمار الحصن، لبعض من المعلومات عن المتحف، فقد فوجئت ان القطع التراثية جمعها ابن الحصن السيد سامح حتاملة بجهد شخصي عبر سنوات طويلة، وأنه هو من اشترى البيت الذي اصبح متحفا بالتعاون مع مؤسسة اعمار الحصن، وهذا جهد اقف باحترام له، آملا للخيرين من ابناء الحصن العمل على تطوير المتحف لكي يحمل كل حكايات الحصن وتاريخها.
من المتحف كما نتجه انا ومضيفيني في جولتي الأولى إلى تل الحصن التاريخي، وهو الآن منذ زمن عبارة عن مقبرة تضم رفات الراحلين، فقرأت الفاتحة على ارواح الذين سبقونا في الرحيل عن الدنيا، وبدأت بالتجوال برفقة ابو حسين في اعلى التل، والتل وكما اشرت سابقا هو عبارة عن تل تراكمي صناعي تكون عبر الزمن، وهمست لأبو حسين بأن ارواح اجدادكم تحمي التل وتحرسه الآن، ولو جرت تنقيبات أثرية كاملة في التل، فستكون النتائج مذهلة، فهذا التل المرتفع بحوالي 671م عن سطح البحر والممتدة مساحته الى حوالي مائة دونم، شهد تاريخ الحصن وحكايتها، والتنقيبات الأثرية المحدودة أظهرت وجود تاريخ يعود الى ما قبل 4500 عام قبل الميلاد من العصر الحجري النحاسي، مرورا بكل الفترات المتعاقبة مرورا بالفترة الاسلامية ووصولا للفترة العثمانية، وقد شاهدت ما تبقى من الحصن الأموي المهمل تماما كما مسجد الحرس القريب منه، وهذا الحصن هو الذي منح الحصن هذا الاسم بعد ان تغير اسمها عدة مرات عبر التاريخ، وهناك آثار في التل تشير لمدافن واساسات لمنازل وآبار مياه، وبقايا قلعة الزيدانية العثمانية، ومن الجدير الاشارة اليه ان المتخصصين بالآثار يعتقدون ان الحصن هي نفسها مدينة (ديون) التي ازدهرت في العصر الهلنسي وفي الفترة الرومانية، وذلك من خلال الآثار الرومانية المنتشرة بين البيوت وكذلك اكتشاف آثار أرضيات كنائس من الفسيفساء واساسات اديرة، وايضا وجود المقبرة البئرية وهي من نمط المقابر التي كانت منتشرة في الفترة البيزنطية، اضافة للبركة الرومانية التي تحدثت عنها سابقا، والتي من المؤسف انه جرت محاولة لتنظيفها بالجرافات مما ادى لزوال طبقة الجير التي تحفظ الماء من التسرب، فلم تعد كما كانت سابقا نقطة تجمع لأمطار الشتاء، اضافة أن القنوات التي كانت تسحب المياه تحولت الى قنوات وآبار ملوثة بمياه الصرف الصحي، وبكل اسف لم اجد الاهتمام الكافي بهذه الآثار ويكفي قطع منها لتشكل مع متحف التراث متحفا للآثار.
أنهيت ومضيفيني الاعزاء الأخ ابو حسين (محمد الحتاملة) وابنته الفنانة التشكيلية الشابة رنا حتاملة جولتي في اعلى التل، لنتجه بعد ذلك الى بيت تراثي في المنطقة يعود بالأصل الى بركات محمد الرشدان وهو يعتبر من اقدم البيوتات التراثية في الحصن، ولكنه وإن كان يعود لعام 1355 للهجرة حسب القطعة الرخامية التي تعلو بابه ومنقوش عليها (ربي أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين)، الا أنه رغم جماليته تحول قسم مه إلى أطلال، وآل الرشدان هم أخوال الأخ ابو حسين، وحين تجولنا به وشاهدت الفنانة رنا المشهد صرخت: لو جرى ترميم هذا البيت لأمكن أن يكون معرضا فاخرا وتراثيا للفن التشكيلي يجعل من الحصن قبلة للزائرين، ويساهم ببناء صرح فني وثقافي يخلد الحصن، فهمست لها: اعملوا انتم الشباب من أجل ذلك، وبالتأكيد انه في الحصن يوجد اشخاص كثيرون وربما مؤسسات ايضا يمكن ان يساعدوا وتساعد بذلك.
وهذا المبنى كما معظم مباني الحصن التراثية قائم على نظام العقود المتوازية وغرف تصطف بجانب بعضها، وسقفه مستقيم وقائم على العوارض المعدنية، وأمامه ساحة مبلطة (المصطبة) إضافة للحديقة وابوابه ونوافذه تعتمد الشكل الطولي المحاط بالقوس بأعلاه، وإن لمست في هذا البيت ان اقواس الأبواب والنوافذ تعتمد ربع الدائرة وليس نصفها او ثلثها، لنتقل بعد ذلك إلى بيوتات أخرى تعود الى محمود الرشدان والملقب (دحيدل) وكان مشهور بالكرم، ثم الى بيت سليمان السالم الرشدان والذي بيع الى آل الطعاني وجرى ترميم جزء منه، لنكمل جولتنا بمشاهدة مجموعة من البيوتات التراثية بعضها ما زال قائما والبعض يحتاج الى ترميم، والبعض تحول الى خرائب وإن كان بالامكان الاستفادة من حجارتها واعادة البناء بها كي تحافظ البيوت الجديدة على روح التراث، وخلال تجوالنا دخلت العديد من الأزقة التي تحتوي بعض البيوتات التي تروي حكايات، وللتاريخ فمضيفي محمد الحتاملة (ابو حسين) يمتلك ذاكرة متوقدة وحية، فقد حدثني عن تاريخ وملكية وتنقل البيوت عبر تاريخها، كما حدثني عن بيوتات استضيف بها بعض الضيوف من الأجانب وناموا فيها واستقبلتهم الحصن وأهلها بالترحاب والكرم الحصناوي العربي الأصيل، لنكمل الجولة بالمرور على العديد من دواوين العائلات والعشائر، فزرنا بعضها مثل ديوان الرشدان وديوان الحتاملة وآل أيوب وآل النمري، وجميعها لا تفتح الا بالمناسبات فلم أتمكن من دخول ديوان آل ايوب (مضافة سلطي باشا) والتي تضم بداخلها بيت تراثي يستحق الزيارة والتوثيق، وسلطي باشا كان شخصية مميزة بالحصن وله محبة كبيرة حتى انه حين توفي في بداية عام 1964 وبعد الصلاة عليه في الكنيسة، صلى عليه المسلمون أيضا في صورة رائعة للعلاقة بين مسيحيوا ومسلموا الحصن، فالدين لله والوطن للجميع، لنتجه من هناك باتجاه أديرة الحصن وكنائسها التي سيكون لها حديث في الحلقة القادمة.
صباح عمَّاني تسوده الأمطار الغزيرة رغم اقترابنا من منتصف نيسان، أجلس الى شرفتي العمَّانية أحتسي قهوتي واستمع لفيروز تشدو: (غنيتها كل الطيور لها ضحى و يكون ليل فالطيور إلى الخبا، إلاك أنت فلا صباح و لا مسا إلا في يدك السلاح له نبا، شيم أقول نسيم أرز هزني و أشد كالدنيا إلى تلك الربى).
فأهمس: سلام للحصن وحكاية التاريخ، سلام للنشامى والنشميات أهل الحصن، وصباح أجمل يا عمَّان، وباقات محبة للوطن المحتل ورام الله حتى التقيها بكل الحب، ومعا نواصل التجوال في بلدة الحصن ذاكرة وجمال وتاريخ.

Facebook Comments

الكاتب أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة

أصلان بن حمودة ، كاتب و صحفي تونسي شاب يكتب قصص الناس و أخبارهم . حاصل على العديد من الجوائز الوطنية في مجالي الشعر و القصة القصيرة .

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.