البيت ليس بعيدا- الشّاعر مسعد محمد أحمد

img
لا شئ بيميني
وهذا الذي أتوكأ عليه ضمير معطوب،
أهش به الزرافات التي تمد أعناقها مِن أسوار التاريخ
/
من أين يفوح المسك؟!
القناديل غافية
 
المدينة تفرك أجفانها
وثمة يمامة تهدل فوق رأس عجوز
يدق بعكازه مربعات البازلت
/
الكاوتشوك يحترق،
الدخان الكثيف لن يمكنك أن ترى بصمات أصابعك،
لكنك حتما ستلمح الجرذان تفر إلى جحورها،
وظبي خجول يمرح في دغل أخضر
/
الجدران لا تشكو من مفاصلها،
وأخر كيس من الأدوية ألقته في القمامة،
هي فقط -كأي جدة- اشتاقت لرائحة الصغار،
وللبهجة التي يثيرونها بأرجاء البيت
/
البيت ليس بعيدا ،
المفاتيح معلقة بعنقي،
والطريق ليس سوى إفلات روح من أسر العتمة
 
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.