استجدي الصمت -بابلو نيرودا

img

 

قصيدة: استجدي الصمت

شعر: بابلو نيرودا.

ترجمة:أحمد نورالدين رفاعي

-القاهرة/ مصر.

 

سوف يتركونني الآن أهدئ.

وسوف تعتادي أن تحيي دوني.

سأغلق عينيَّ،

ولكن أريد خمسة أشياء فحسب!

خمسة ضروريات أفضلها؛

أولهُ حُبٌ بلا نهاية.

وثانيهُ رؤية الخريف.

فأنا لا أستطيع أن أحيا

بلا أوراقِ الشجر التى تطير وتعودُ للأرضِ.

ثالثهُ وقارُ الشتاء، والمطر الذي أحبه،

واللعب في نار البرية.

رابعهُ جولة الصيف مثل حبة البطيخ.

الشيء الخامس

هما عيناكِ “ماتيلدا”

لا أُريد أن أغفو بلا عينيكِ،

ﻻ أُريد أن أحيا دون نظراتُكِ إليَّ،

سوف أُغيرُ الربيع لأتحثث نظراتُكِ.

أصدقاء، هذا كُلُّ ما أريد!

هو تقريبًا لا شيء،

وتقريبًا كل شيء!

الآن، نعم، رَغِبتُ في الرحيل

لقد عشتُ كثيرًا.

وإن يوماً واحداً كافٍ؛

كي تَنسيني بقوةٍ،

كي تَمحينني من الذاكرةِ،

كان قلبي لا حَدَّ له،

ولكني الآن استجدي الصمتُ.

لا تعتقدوا أنني ذاهبٌ لموتي

فلقد تخطيت كل ما هو عكس ذلك!

عليَّ أن أغدو لخلودي هذا،

وسأُكمل… لأصير مثل البذور بداخلِ التربة

التي تشقُ الأرض كي ترى النور،

ولكن رحم الأرض مظلم

وداخلي مُظلم،

فأنا مثل ماء بئرٍ في ليلةٍ غادرت فيها النجوم

وظلَّت نجمةٌ واحدةٌ تكمل آمال الحقل.

هذا هو كُلُّ شيء

لقد عشت كثيرًا،

وأريد أن أحيا حيوات أخرى عديدة..

لم أشعر أبداً بصوت!

لم أتلق من القبلات الكثير!

والآن..

وكما هو دائمًا،

يطيرُ النور مع نحلةٌ، وباكراً؛

فأتركوا لي اليوم فحسب

وأسمحوا لي؛

أن أولد من جديد.


نبذة عن الشاعر

————————

ولد الشاعر ( نفتالي ريكاردو رايس باسوالتو ) في عام 1904 وتوفي عام 1973 وشهرته ( بابلو نيرودا ). إتخذ هذا الإسم فيما بعد اسما رسميا له، وهو دبلوماسي من تشيللي، وسياسي. حين كان في 13 من العمر ليتهرب من منع والده له من كتابة الشعر مقتبساً الاسم من اسم الشاعر التشيكي ( جان نيرودا ). بعد سنوات من بداية نفتالي “نيرودا” كتابة الشعر ومعاناته ومتابعة والده له ومعاقبته على موضوعاته الشعرية. لقب بابلو نيرودا بالشاعر منذ كان في العاشرة من العمر إلى أن نال إبداعه الشعري أعلى جائزة أدبية وهي جائزة نوبل في الأدب عام 1971 وكان في الخامسة والخمسين من عمره. كتب الشعر بكل أساليبه المختلفة،  وألحق الشعر حتى في بياناته السياسية، كما كتب النثر والمذكرات، والقصائد الرومانتيكية كما في مجموعته الشعرية المسماه ( 20 قصيدة وأغنية يائسة ) التي نشرها عام 1924. كان نيرودا يفضل الكتابة مستعملاً الحبر الأخضر معتبراً ذلك رمزا شخصيا له للأمل.

تقلد بابلو نيرودا في حياته عدة مناصب دبلوماسية بإعتباره نائباً في البرلمان عن الحزب الشيوعي في تشيلي، وببوينس آيرس(الأرجنتين)، وبرشلونه ومدريد (إسبانيا) حيث خالط كبار الشعراء مثل الشاعر الأسباني الكبير “فدريكو غارسيا لوركا” ومن أشهر مقولاته الموجهة للحكومة وللشرطة عندما جاءوا لإعتقاله: “قفوا .. لن تجدوا في هذا المكان ما هو خطر عليكم غير الشعر”.

توفي بعد  12 يوم من التسمم والإعتقال ورفض الحاكم الجديد بينوتشيه إجراء جنازة عامة له، ولكن حب الناس له ولأشعاره جعل كل الناس تسير وراء تابوته الى المقبره.

قالوا عنه: الروائي الكولومبي الشهير: غابرييل غارسيا ماركيز:

إنه أعظم شاعر أتى به القرن العشرين في كل لغات العالم.


المترجم في سطور:

أحمد نورالدين رفاعي

– ولد في يناير / كانون الثاني 1993 بالقاهرة.

– حاصل على ليسانس في الآداب، قسم اللغة الإسبانية، شعبة الترجمة عن اللغة الإسبانية عام 2015 بتقدير عام جيد.

– عمل كمحاضر ومترجم لغة إسبانية بمعهد اللغات للقوات المسلحة.

– شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات الدولية المتخصصة في مقارنة اللغات.

–  تنشر له جرائد مصرية مثل جريدة المصريون وجريدة الرأي المصرية  العديد من المقالات والقصائد المترجمة.

Facebook Comments

الكاتب جمال قصودة

جمال قصودة

شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة أنتلجنسيا للتنمية الثقافية و الاعلام ( مقرّها ميدون جربة ،تونس )

مواضيع متعلقة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: