إرادة الحياة ..متى ؟!

img
إرادة الحياة ..متى ؟!
أنتلجنسيا | مقالات الرأي 
بقلم : فراس وجدي العوني .تونس
أدري كيف لملف مثل الملف الذي يدين حركة النهضة بشكل واضح المرور مرور الكرام دون شن حملة اعلامية و حملة من القوى الشعبيّة و الحزبيّة للتصدي لهذا التنظيم الإرهابي الذي عودنا باستباحة الدماء بداية من أحداث المنستير وباب سويقة و وصولا إلى التصفيّة الجسديّة تحت غطاء المليشيات من لجان حماية الثورة لأنصار الشريعة الذين وفرّت لهم المناخ المناسب للتموقع و التشكل و التدريب في الجبال (ممارسة الرياضة ) … هذه الحركة خريجة السجون ناضلت من أجل انشاء دولة الخلافة علنا ثم سرا ، فكيف لها أن تحكمنا اليوم زمن الديمقراطية و الجمهوريّة الثانيّة هذه الحركة المدانة في اغتيال خصومها و معارضيها و التستّر على قتلتهم و حمايتهم من خلال قبر ملفات التحقيقات بحكم تغلغل يد الحركة داخل أجهزة الدولة بداية من وزارة الداخليّة زمن علي العريّض و وزارة العدالة الانتقالية زمن سمير ديلو وسيطرتها على وزارة العدل .
الحل يبدأ بمحاسبة كل من تآمر على أمن البلاد و العباد و محاولة استئصال هذه الحركة من جذورها لا بالعنف و البلطجة لكن من خلال التصويت العقابي في الانتخابات المقبلة و بكل السبل الشرعيّة المتاحة لشعب و للقانون …
 
حركة النهضة هذا الورم… الورم الخبيث الذي أودى بالمستقبل السياسي لكل حزب تحالف معها بداية من المؤتمر و التكتل وصولا لزواج المتعة بالنداء الذي انتهى بأمراض جرثوميّة جنسيّة أذكر منها الإيدز على مستوى الهياكل و سرطان عنق الرحم داخل المكتب السياسي للحزب .
Facebook Comments

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.