أي بؤس ينتظره الناس بعد..

img

أي بؤس ينتظره الناس بعد..

بقلم : فاطمة بن هنية

“لن يعود الوضع كما كان عليه بعد جائحة كورونا” جملة يتداولها الكثير من الذين يعتقدون أن ما يمر به العالم الآن دافع لأن يغير كل شيء..لماذا ينتظر الناس كارثة ما ليغيروا و يصبحوا  أكثر جدية و قابلية للتطور في تعاملهم مع الحياة . في الحقيقة لن يتغيير شي فقط سيتأقلم الجميع إلى أن يستتبّ الوضع ثم يعود الناس إلى بؤسهم اليومي لكن مع إضافة جديدة تشبه الإضافات الأخرى التى ترسيها الأنظمة السياسية و الإقتصادية و حتى منظومة الأعراف الإجتماعية و الدينية التى تسطر للناس نظام حياتهم ، لن يتغيير الناس أو العالم بسبب فيروس لا يرى بالعين المجردة الأشياء تتغير من داخلها لا من الخارج و إلا لن يكون التغيير جذريا و حقيقيا . الناس هم أنفسهم ينكرون ما يحدث حولهم أو يتجاهلونه لأنهم لا يجرؤن على مواجهته رغم تغييرات العالم و رغم التاريخ الذي يتكرر في كل مرة لكن الإنسان ثابت في نقطة عمياء لأنه يفضل أن يكون مستقرا على أن يغامر و يتغير لأنه يخشى المجهول و هذا ما يكرس بؤسه و إنتماءه إلى دائرة اليومي التى تتسع في كل مرة تضيق فيها رغبته في التغيير وهذا ما يجعل الوضع كما هو قبل أو بعد جائحة كورونا…

Facebook Comments
سجل اعجابك رجاءً و شارك الموضوع :

الكاتب admin

admin

جمال قصودة شاعر تونسي ، أصدر كتاب " الغربة و الحنين للوطن في شعر سعدي يوسف " دار القلم ،تونس 2015، مدير الموقع و رئيس جمعيّة المواطنة الفاعلة ( مقرّها ميدون جربة ،تونس ) وهي الجمعيّة الراعية للموقع .

مواضيع متعلقة

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: