محاسن السلطان صلاح الدين الأيوبي وفضائله

img
Share Button

محاسن السلطان صلاح الدين الأيوبي وفضائله

 

بقلم | أحمد عبد الفتاح حسين أبو هشيمة  – باحث دكتوراة بقسم التاريخ والحضارة الإسلامية جامعة الفيوم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد ،، تعرض السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي لهجمة شرسة في الآونة الأخيرة ، وتناسى حاقديه كل ما اتصف به هذا المجاهد الصالح من فضائل وخصال حميدة . لذا وجب علينا تعريف النشء بمحاسنه لأجل إنصافه . وفي ميزان النقد التاريخي ما تفوه به البعض من مغالطات تاريخية تعد تجني على شخص صلاح الدين ، وكأنهم تغافلوا ما قام به صلاح الدين من أجل توحيد الجبهة الإسلامية واسترداد بيت المقدس ، ولم يشر أحدهم إلى انتصاراته التى اعتبرت من أهم المعارك الفاصلة في تاريخ العصور الوسطي.

أضف إلى ذلك أنهم لم يتطرقوا لعظمة صلاح الدين عند دخوله بيت المقدس فى ليلة الإسراء (27 رجب سنة 583هـ / 1187م) ، حيث كانت الشروط التى فرضها صلاح الدين على المدينة غاية في التسامح والكرم لدرجة أن بعض المؤرخين المعاصرين الصليبيين قال فى هذا الصدد : ” ولم تتجل عظمة صلاح الدين مثلما تجلت عند تسليم المدينة الخالدة” ، فهذه العبارة فى الواقع تتضمن حقائق ومعان كثيرة لأن صلاح الدين لم يستغل انتصاره للتمثيل بأعدائه كما مثلوا بالمسلمين حينما فتحوا القدس سنة (492هـ/ 1099م) ، بل تركهم يغادرون المدينة بأمتعتهم وأموالهم بعد دفع فدية معتدلة ، كما راعي حالة الفقراء منهم فترك الكثيرين يرحلون دون دفع الفدية المطلوبة . أما النصاري الشرقيون من أهل المدينة فقد سمح لهم بالبقاء مع المسلمين على أن يدفعوا الجزية كأهل الذمة .

وبرغم ذلك لم يحاول صلاح الدين هدم الكنائس بل تركها وعلى رأسها كنيسة القيامة ، واكتفى بإعادة المساجد التى حولت إلى كنائس ولا سيما المسجد الأقصى الذى كان الفرنجة قد حولوه إلى كنيسة وأنزلوا الفرسان الداوية في قسم منه وأطلقوا عليه معبد سليمان ، وكان هذا يدل على أن صلاح الدين لم يكن يحارب الدين المسيحي بل كان يحارب السياسة الأوروبية الاستعمارية.

ويعلق على ذلك المستشرق الإنجليزي (سير توماس .و. أرنولد) بقوله : (ويظهر أن أخلاق صلاح الدين وحياته التى انطوت على البطولة قد أحدثت فى أذهان المسيحيين فى عصره تأثيرا سحريًا خاصًا ، حتى إن نفرًا من الفرسان المسيحيين قد بلغ من قوة انجذابهم إليه أنهم هجروا دياناتهم المسيحية وهجروا قومهم وانضموا إلى المسلمين ؛ وكذلك الحال ، عندما ترك النصرانية مثلا فارس انجليزى من فرسان المعبد يدعى (روبرت أوف سانت ألبانس Robert of st, Albans  ) في سنة 1185م ، واعتنق الإسلام ثم تزوج بإحدي حفيدات صلاح الدين . (الدعوة إلى الاسلام ، ص111)

ولم يكتف (أرنولد) بذلك فيبين موقف المسيحيين بالشرق من سقوط بيت المقدس في يد المسلمين فيقول : “ومن المؤكد أن المسيحيين من أهالي هذه البلاد قد آثروا حكم المسلمين على الصليبيين . ويظهر أن أهالي فلسطين من المسيحيين ، لما وقع بيت المقدس فى أيدي المسلمين نهائيا سنة 1244م رحبوا بالسادة الجدد واطمأنوا إليهم ورضوا بحكمهم ، كذلك دفع هذا الشعور نفسه ، شعور الاطمئنان إلى الحياة الدينية فى ظل الحكم الإسلامي. (الدعوة إلى الإسلام ، ص116) .

أخلاق السلطان الناصر صلاح الدين وكرمه

وقد اسهبت المصادر المعاصرة لصلاح الدين الأيوبي في ذكر أخلاقه وأوصافه وشمائله ومواظبته على النظر في المظالم وأمور الرعية. حتى أن كاتبه ومؤرخ سيرته ابن شداد المتوفي عام (632هـ/ 1239م) قد أشاد بذلك كثيرًا ، وأوضحه بالتفصيل لدرجة أنه ضمن القسم الأول من كتابه ذكر شمائله وكرمه وعدله واهتمامه بأمر الجهاد وصبره واحتسابه وحلمه وعفوه ومحافظته على أسباب المروءة) . وخير ما نستدل به ما أورده ابن شداد بقوله ” كان صلاح الدين يسمع من المستغيثين إليه والمتظلمين أغلظ ما يمكن أن يسمع ، ويلقى ذلك بالبشر والقبول .وقال أيضا عن مروءته ـ رحمه الله ـ  ” أن السلطان كان كثير المروءة ، ندي الوجه ، كثير الحياء ، مبسوط الوجه لمن يرد عليه من الضيوف ، لا يرى أن يفارقه الضيف حتى يطعم عنده وما يخاطبه فى شئ إلا وينجزه ” ، كتاب النوادر السلطانية فى المحاسن اليوسفية (ص29-71)

وقد استطرد ابن شداد فى وصف مكارم صلاح الدين وحسن خلقه قائلا : ” وكان حسن العشرة ، لطيف الأخلاق ، طيب الفاكهة ، حافظًا لأنساب العرب ووقائعهم ، عارفًا بسيرهم وأحوالهم ، حافظًا لأنساب خيلهم ، عالمًا بعجائب الدنيا ونوادرها ، بحيث كان يستفيد المحاضرة منه ما لا يسمع من غيره . وكان حسن الخلق يسأل الواحد منا عن مرضه ومداواته ومطعمه ومشربه وتقلبات أحواله . وكان طاهر المجلس لا يذكر بين يديه أحد إلا بالخير ، وطاهر السمع ، فلا يجب أن يسمع عن أحد إلا الخير ، وطاهر اللسان ، فما رأيته ولع بشتم قط ، وطاهر القلم ، فما كتب بقلمه إيذاء مسلم قط” .

وعن وفائه بالعهود ذكرت المصادر المعاصرة له أنه : ” كان حسن العهد والوفاء ، فما أحضر بين يديه يتيم إلا وقد ترحَّم على مخلفيه ، وجبر قلبه ، وأعطاه خبز مخلفه ، وإن كان له من أهله كبير يعتمد عليه وسلمه إليه ، وإلا أبقى له من الخبز ما يكفي حاجته ، وسلمه إلى من يكفله ويعتني بتربيته . وكان ما يري شيخا إلا ويرق له ويعطيه ويحسن إليه ، ولم يزل على هذه الأخلاق إلى أن توفاه الله على حد تعبير ابن شداد .

وأكد ذلك المؤرخ القبطي ساويرس ابن المقفع المتوفي بقوله ” إن الملك صلاح الدين عامل رعيته في بلاد مصر بخير يعجز الواصف عن وصفه وأرسى العدل وأحسن إلى المصريين وأزال مظالم كثيرة على الناس وأمر بإبطال الملاهي في بلاد مصر وأبطل كل منكر شرير وأقام حدود شريعة الإسلام. وكان يجلس للحكم بين الناس فينصف المظلوم من الظالم ويكون في مجلسه مجموعه من الفقهاء ومشاهير الدولة للنظر في القضايا بين الناس والعمل بما توجبه أحكام الشريعة والحق والعدل. (تاريخ مصر من خلال مخطوط تاريخ البطاركة ، الجزء الثالث ، المجلد الثاني ، ص1475)

وما قاله أيضا ابن المقفع عن رحمة صلاح الدين بالرعية ” أنه في سنة (573هـ/ 1177م) خرج أمر الملك الناصر صلاح الدين بإبطال جميع المكوس والضرائب من الديار المصرية ، صعيدها وبحريها وشرقيها وغربيها وبرها وبحرها ، عن كل من فيها من المسلمين والنصاري والغني والفقير والقوي والضعيف والأمير والمأمور وأمر أن تؤدى الزكاة على الوجه الشرعي المأمور به من الله عزول. (تاريخ البطاركة ، الجزء الثالث ، المجلد الثاني ص1469)

أما بالنسبة لوفاته رحمه الله فقد عم الحزن أرجاء العالم الإسلامي برحيل هذا البطل الذى لن يجود الزمان بمثله لدرجة أنه عندما علم الناس بموته  “عظم الضجيج حتى أن العاقل يتخيل أن الدنيا كلها تصيح صوتًا واحدًا ، وغشي الناس من البكاء والعويل ما شغلهم عن الصلاة ” (كتاب النوادر السلطانية ، ص365)

وقد أثني عليه رحمه الله مؤرخي الغرب من المستشرقين أمثال توماس أرنولد فى كتابه الدعوة إلى الإسلام ، وقد ترجم كتابه إلى العربية عام 1957م ، ولعظم هذا القائد وتاريخه المشرق ألف حوله المتشرق الفرنسي ألبير شاندور  كتاب بعنوان ” صلاح الدين الأيوبي البطل الأنقى فى الإسلام ” ترجمة من الفرنسية سعيد أبو الحسن عام 1993م . ولا ننسى المقولة الشهيرة التى وصفه بها دانتى فى الكوميديا الإلهية وهي (رأيت صلاح الدين أمة وحده) .

ولا يمكن إغفال الكتاب القيم الذى ألفته الروسية ليديا أندريفينا سيمينوفا حوله بعنوان (صلاح الدين والمماليك فى مصر) ، وقد ترجمه من اللغة الروسية حسن بيومي ، المشروع القومي للترجمة ، 1998م ، وبالنسبة لثناء المستشرقين الإنجليز لا يمكن أن ننسى ثناء المستشرق البريطاني ستانلي لين بول فى كتابه (صلاح الدين وسقوط مملكة القدس) ، ترجمه من الإنجليزية فاروق سعد أبو جابر ، الطبعة الأولي 1995م . وأيضا المستشرق البريطاني السير هاملتون . آ. ر. جب : كتابه ” صلاح الدين الأيوبي دراسات فى التاريخ الإسلامي” ، ترجمة دكتور يوسف إبيش ، بيسان للنشر والتوزيع ، لبنان 1996م . وجميعهم أفاضوا في ذكر مناقب هذا الرجل وما اتصف .

 

المصادر والمراجع

        عماد الدين الاصفهاني (ت597هـ / 1200م) : حروب صلاح الدين وفتح بيت المقدس ؛ المسمى (الفتح القسي فى الفتح القدسي) ، دار المنار ، ط1 ، 2004م .

        بهاء الدين بن شداد (ت632هـ /1239م) : النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية ، أو سيرة صلاح الدين ، تحقيق د.جمال الدين الشيال ، مكتبة الخانجي بالقاهرة ، ط2 ، 1994م .

        ابن واصل (ت 697هـ/ 1297م) : مفرج الكروب فى أخبار بني أيوب ، تحقيق د.جمال الدين الشيال وآخرون ، دار الكتب والوثائق القومية ، القاهرة ، 1957م.

        أبو شامة ( ت665هـ /1266م) : الروضتين فى أخبار الدولتين النورية والصلاحية ، مؤسسة الرسالة ، بيروت .

        د. أحمد مختار العبادي : فى التاريخ الأيوبي والمملوكي ، مؤسسة شباب الجامعة بالاسكندرية ، 2006م

        د.أحمد الشامي : صلاح الدين والصليبيون (تاريخ الدولة الأيوبية) ، مكتبة النهضة العربية ، 1991م .

        د. وفاء محمد على : قيام الدولة الأيوبية فى مصر والشام ، دار الفكر العربي ، ط1 ، 1987م.

        د. نظير حسان سعداوي : الحرب والسلام زمن العدوان الصليبي ، مكتبة النهضة المصرية ، 1961م

        د. نظير حسان سعداوي التاريخ الحربي المصري في عهد صلاح الدين الأيوبي ،  مكتبة النهضة المصرية 1957م

        د.نظير سعداوي : جيش مصر فى أيام صلاح الدين ، مكتبة النهضة المصرية 1956م

        د. نظير حسان سعداوي المؤرخون المعاصرون لصلاح الدين الأيوبي ، مكتبة النهضة المصرية ، 1962م .

        د. عبد المنعم ماجد صلاح الدين الأيوبي ، سلسلة تاريخ المصريين ، الهيئة المصرية العامة للكتاب 1987م

        عبد الله سعيد محمد الغامدي : استرداد بيت المقدس فى عهد صلاح الدين ، رسالة ماجستير بكلية الشريعة جامعة أم القري ، 1982م .

        د. محمد رجب البيومي : صلاح الدين قاهر العدوان الصليبي ،سلسلة أعلام المسلمين ،  دار القلم ، دمشق ، ط1 ، 1998م .

        د.أحمد درويش : صورة صلاح الدين الأيوبى فى أدب الفرنجة وصورة الفرنجة فى أدب عصر صلاح الدين ، الشروق ، 2000م

        د. عدنان محمد فايز الحارثي : عمران القاهرة وخططها فى عهد صلاح الدين الأيوبي ، مكتبة زهراء الشرق ، القاهرة 1999م

        فوزي بخيت حسين : صلاح الدين وتوحيد الجبهة الإسلامية زمن الصليبيين ، رسالة ماجستير ، كلية الآداب جامعة القاهرة 1959م .

        عوني خليل محمود جابر : صلاح الدين الأيوبي فى الشعر العربي فى فترة الحروب الصليبية ، رسالة ماجستير بالجامعة الأردنية 1990م.

        د.شاكر مصطفي : صلاح الدين الفرس المجاهد والملك الزاهد المفتري عليه دار القلم بدمشق ، الطبعة الأولي 1998م .

        محمد فريد أبو حديد : صلاح الدين وعصره  ، لجنة التأليف والترجمة والنشر سنة 1914م ، دار الكتب المصرية 1927م.

        حطين صلاح الدين والعمل العربي الموحد – وقائع اللجنة المصرية لتضامن الشعوب الافريقية الاسيوية ، الطبعة الأولي 1989م.

        محمد الشافعي : الناصر صلاح الدين الاتحاد قبل الجهاد ، كتاب الجمهورية ، مارس 2010م .

        عبد العزيز سيد الأهل : أيام صلاح الدين ، المجلس الأعلى للشئون الإسلامية 1964م .

        د. أحمد أحمد بدوي : صلاح الدين الأيوبي بين شعراء عصره وكتابه  ، وزارة الثقافة والارشاد القومي ، القاهرة 1965م .

         د. سعيد عبد الفتاح عاشور : الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب ، سلسلة أعلام العرب (41) ، الدار المصرية للتأليف والنشر 1965م .

        عبد الرحمن عزام : صلاح الدين وإعادة إحياء المذهب السني ، ترجمة د.قاسم عبده قاسم ، مؤسسة قطر للنشر ، الطبعة الثانية 2013م .

        وليم الصوري : الحروب الصليبية ، ترجمة وتعليق د.حسن حبشي ، سلسلة تاريخ المصريين ، الهيئة المصرية العامة للكتاب 1992م .

        ستيفن رانسيمان : تاريخ الحملات الصليبية (مملكة القدس والشرق الفرنجي) ، ترجمة نور الدين خليل ، مكتبة الشروق . 

        ليديا أندريفينا سيمينوفا : صلاح الدين والمماليك فى مصر ، ترجمه من اللغة الروسية حسن بيومي ، المشروع القومي للترجمة ، 1998م .

        هاملتون الكسندر : حياة صلاح الدين الأيوبي بالاستناد إلى كتابات بهاء الدين وعماد الدين ، ترجمة د.ناصر عبد الرازق الملا جاسم . أربيل ، ط1 ، 2015م

        ستانلي لين بول : صلاح الدين وسقوط مملكة القدس ، ترجمه من الانجليزية فاروق سعد أبو جابر ، الطبعة الأولي 1995م .

         السير هاملتون . آ. ر. جب : كتابه ” صلاح الدين الأيوبي دراسات فى التاريخ الإسلامي” ، ترجمة دكتور يوسف إبيش ، بيسان للنشر والتوزيع ، لبنان 1996م .

        توماس أرنولد : الدعوة إلى الإسلام (بحث فى تاريخ نشر العقيدة الإسلامية) ، ترجمه إلى العربية وعلق عليه د.حسن إبراهيم حسن وآخرون ، مكتبة النهضة المصرية 1957م.

        ألبير شاندور : كتاب ” صلاح الدين الأيوبي البطل الأنقى فى الإسلام ” ترجمة من الفرنسية سعيد أبو الحسن .  دار اطلاس 1993م . 

Facebook Comments
Share Button

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً